تعاني نسبة كبيرة من النساء من آلام أثناء العلاقة الحميمة، وفي أغلب الأحيان لا تذهب المرأة إلى الطبيب لمعرفة سبب الحالة وعلاجها، لأنها تعتقد أن الجماع الزوجي يجب أن يصاحبه. نوع من الألم والانزعاج، مما يضر بالعديد من العلاقات الزوجية، ويؤدي إلى حالة من القطيعة بين الناس.

تُعرف هذه الحالة باسم عسر الجماع، وهو الألم المصاحب للجماع، إما بسبب عامل عضوي أو نفسي. يشير هذا الألم إلى وجود مشكلة ما، لذا من المهم جداً تشخيص الحالة وعلاجها.

أسباب الألم أثناء الجماع عند النساء

هناك عدد من الأسباب المسؤولة عن الألم أثناء الجماع، والتي يمكن ذكرها على النحو التالي:

  • القلاع، الفطريات المهبلية

وهو من الأمراض التي تصيب عدد كبير من النساء مرة واحدة على الأقل في حياتهن، وينتج عنه حكة وحرقان وإفرازات مهبلية وألم أثناء الجماع.

يتم علاج هذه الحالة بمراهم خارجية لتخفيف الحكة، منها مرهم أجيستين، وعلاجات داخلية بالشموع، مثل كالوتارا أجيستين.

كما يفضل الاهتمام بالنظافة الشخصية واستخدام الفوط الصحية والغسول الخاص بالمناطق الحساسة يومياً، وينصح بعدم ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة العلاج، لأن الجلد لا يزال حساساً جداً.

  • الأمراض المنقولة جنسيا

ومن أسباب الألم أثناء الجماع الأمراض البكتيرية التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، مثل السيلان والكلاميديا ​​وداء المشعرات، والتي تسبب التهاب المهبل ويصاحبها شعور بالحرقان الشديد والضيق والنزيف والألم المبرح أثناء الجماع. يجب ارتداء الواقي الذكري لتقليل خطر العدوى.

أما طريقة العلاج في هذه الحالة: عن طريق الذهاب إلى طبيب متخصص لتشخيص الحالة، وعلى أساسه يتم إعطاء الحالة مضادات حيوية أو حبوب مهبلية، وينصح بالامتناع عن الجماع خلال فترة العلاج.

أسباب الألم أثناء الجماع عند النساء

  • ألم الأعضاء الأنثوية

وهي ظاهرة تتميز بألم في الفرج يظهر دون أي سبب واضح ولا علاقة له بالجهاز العصبي. أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لدى النساء والذي يصاحبه إحساس بالحرقان والوخز هو التهاب فتحة المهبل.

والعلاج في هذه الحالة معقد ويتطلب فترة طويلة من الزمن، وبالتالي فهو محبط بالنسبة للنساء. لكن هناك مجموعة من الخيارات العلاجية التي يمكن الاعتماد عليها لتخفيف الألم أثناء الجماع، والعلاج بالعلاج الطبيعي والتمارين التي تخفف الألم. ويفضل العمل على تقوية منطقة الحوض والمهبل، إلى جانب العلاج الدوائي.

يمكن أن يحدث الألم عند المرأة بسبب جفاف منطقة المهبل، ومن الجدير بالذكر أنه ينجم عن عدة عوامل، ولعل أبرزها عدم وجود فترة مداعبة تسبق الجماع، لذلك لا تعاني المرأة من المداعبة . تسبب في عدم كفاية الإفرازات، مما تسبب في جفاف منطقة المهبل قليلاً.

ولذلك تشعر المرأة بألم أثناء إيلاج القضيب في منطقة المهبل، كما نجد أن من أسباب جفاف المهبل هو اقتراب فترة الدورة الشهرية أو اقتراب سن اليأس ووصول المرأة إلى سن اليأس.

ويمكن التغلب على هذه الآلام الناتجة عن جفاف منطقة المهبل بشكل فوري من خلال ترطيب تلك المنطقة ببعض المرطبات والمراهم، مما يجعل عملية إيلاج القضيب سهلة ودون أن تشعر المرأة بأي ألم.

وهو من أبرز أسباب الألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية لأن المرأة خلال العلاقة الحميمة تتعرض لحالة ألم مفاجئة ناتجة عن تشنجات لا إرادية تحدث في منطقة المهبل وعضلاته. التعرض لبعض الضغوطات والضغوط النفسية التي قد تتعرض لها المرأة سواء من ضغوط الحياة اليومية أو لأسباب نفسية أو مشاكل مع الزوج. ومن الجدير بالذكر أن هذه الأعراض تحدث بشكل رئيسي عند النساء في ليلة الزفاف بسبب حالة التوتر، ولكن هذا الألم سرعان ما يختفي إذا واصلت القيام ببعض تمارين الحوض باستمرار.

أسباب أخرى للألم أثناء الجماع الزوجي

أسباب أخرى للألم أثناء الجماع الزوجيأسباب أخرى للألم أثناء الجماع الزوجي

  • – التهابات الأعضاء الأنثوية، مثل التهاب الفرج أو البظر.

  • التهاب وتورم الأعضاء التناسلية.

  • أمراض الحوض الالتهابية.

  • وجود ورم في الحوض أو الأعضاء التناسلية.

  • كيسات المبيض.

  • التهاب المثانة الخلالي والتهاب المسالك البولية.

  • ضمور المهبل أو جفافه أو التهابه.

  • سرطان الفرج.

  • الأكزيما أو الصدفية.

  • الخوف والقلق من الجماع، مما يسبب شعور المرأة بالألم.

مشاكل سن اليأس عند النساء

11

ومن ناحية أخرى، نرى أن الألم يحدث بعد مرور المرأة بما يسمى بسن اليأس، وهو العمر الذي تعيشه المرأة بعد انتهاء الدورة الشهرية مباشرة.

وتسمى هذه الفترة بمرحلة انقطاع الطمث وهذه الآلام تكون نتيجة مرحلة الجفاف التي يمر بها الرحم بشكل عام ومنطقة المهبل بشكل خاص. لكن يمكن التغلب على هذه الآلام عن طريق بعض المستحضرات والأدوية البسيطة، مثل الجل، الذي بدوره يساعد على تقليل عملية الجفاف المصاحبة لهذه الفترة.

ومن الجدير بالذكر أن الجفاف الذي يصيب منطقة الرحم قد يكون أيضًا بسبب تعرض المرأة لبعض الأمراض مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، أو قد يكون نتيجة مرض آخر مثل فقر الدم أو ارتفاع الدهون في الرحم . الدم.

هناك بعض الآلام التي قد تعاني منها المرأة أثناء العلاقة الحميمة، والتي تكون بسبب الأورام الليفية التي تهاجم الرحم وتؤثر عليه سلباً، مما يسبب شعور المرأة بالألم. ومن الجدير بالذكر أن معظم الآلام التي تشعر بها المرأة يمكن التخلص منها بزيارة الطبيب المختص.

ومن الجدير بالذكر أن عملية الشعور بالألم لا تتوقف عند المرأة فقط، بل من الممكن أيضاً أن يشعر الرجل بالألم أثناء الجماع، وهناك بعض الأسباب المسؤولة عن ذلك، وأبرزها التهاب الجلد. المثانة أو غدة البروستاتا، وجود تليف في أنسجة القضيب، إصابات، جروح وغيرها.