لمدينة القدس العربية أسماء كثيرة قد تصل إلى ثلاثين اسماً تقريباً، لكن أشهرها وأهمها أربعة أسماء فقط. ولذلك اكتسبت مدينة القدس العربية أهمية كبيرة.

ونظراً لموقعها الجغرافي المميز ومكانتها الدينية الكبيرة، فهي مدينة تتميز عن بقية مدن العالم، فهي مقدسة لدى الديانات الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية.

اسماء القدس

ما هو اسم القدس القديم؟


كان لمدينة القدس العربية أسماء كثيرة عبر التاريخ، وقد وصلت هذه الأسماء إلى حوالي ثلاثين اسمًا، لكن أهمها وأشهرها أربعة أسماء فقط: أورشليم، ويبوس، وإيليا، والقدس. اسم كنعاني مكون من مقطعين. المقطع الأول هو أور والتي تعني في الكنعانية النور، والمقطع الثاني هو أور. القدس تعني الرفاهية أو الأمن، مما يعني أن القدس في الكنعانية تعني النور والأمان.

تم تحويل هذا الاسم إلى عدة لغات، منها اليونانية التي أطلقت عليها البيرو اسم سالم، ثم غيرتها العبرية إلى اسم أورشليم. يذكر أن سالم هو أحد آلهة الكنعانيين السبعة ومتخصص في معالجة زيت الزيتون.

يعود اسم يبوس إلى اليبوسيين. وهو اسم الجد الأكبر لهذه القبيلة الكنعانية الذي أسس مدينة القدس. تم العثور على اسم يبوس في الكتابة الهيروغليفية القديمة للمصريين القدماء.

أما اسم إيليا فيعود إلى سنة 135م. وهو اسم إمبراطور روماني اسمه إيليا كابيتولينا هادريان. وهذا الاسم من أصل كنعاني. واستمر هذا الاسم حتى دخل عمر بن الخطاب بيت المقدس. وقد ذكرت مدينة القدس في الوثيقة العمرية باسم إيليا.

اسماء مدينة القدس


ويعود اسم أورشليم إلى ملوك أورشليم الكنعانيين. وكانت إحداهن تدعى مليكة صادق، وكانت معروفة بميولها الدينية. وبنى هيكلا في مدينة القدس وسماه بيت القدس.

ثم تغير الاسم إلى بيت القدس، ومن هناك إلى بيت المقدس ثم إلى اسم القدس. وكان بيت المقدس يسمى القدس طوال العصر الإسلامي. ثم تغير الاسم إلى أورشليم، ولا يزال كذلك حتى يومنا هذا. .

الوضع الديني للقدس


تتمتع مدينة القدس العربية بمكانة دينية كبيرة ليس فقط عند المسلمين، بل أيضاً بين الديانات السماوية الثلاث، حيث يوجد بها العديد من المعالم الدينية الخاصة بالديانات الثلاث، وليس هذا فحسب بل مر بها أيضاً العديد من الأنبياء والرسل.

فجعلها مدينة مقدسة بارزة، وجعلها موضع صراع دائم. فالقدس عند المسلمين هي أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وقد جعل المسجد الأقصى المبارك قلوب الناس هناك. وتعلق به جميع المسلمين.

انظر أيضا:-

كلمات أجمل الأغاني عن القدس

لا تزال القدس العربية تعاني من الاحتلال الصهيوني لأرضها، وهو احتلال غاشم يهدف إلى الاستيلاء على الأرض المطهرة.

وزادت الأمور سوءا بعد إعلان أمريكا أن القدس العربية عاصمة للصهاينة المحتلين، وهو ما رفضه شعب فلسطين الحر ورفضه العرب جميعا، وما زال النضال من أجل تحرير فلسطين والقدس العربية مستمرا.

شاهد المزيد : صور السياحة في مدينة بيت لحم الفلسطينية