هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى نقص البوتاسيوم في الجسم، ويجب عدم تجاهل هذه الأعراض والعلامات. البوتاسيوم هو معدن أساسي يلعب العديد من الأدوار في الجسم. فهو يساعد على تنظيم تقلصات العضلات ويحافظ أيضًا على الأداء الصحي للأعصاب. ويلعب البوتاسيوم أيضًا دورًا مهمًا في تنظيم توازن السوائل في الجسم.

يعد نقص البوتاسيوم في الجسم من أكثر المشاكل الصحية شيوعًا ويمكن أن يحدث لعدة أسباب. نادراً ما يؤدي اتباع نظام غذائي منخفض البوتاسيوم إلى نقص البوتاسيوم في الجسم أو نقص بوتاسيوم الدم. ولكن يمكن أن يحدث هذا النقص عندما يفقد الجسم فجأة الكثير من السوائل. هناك بعض الأسباب الشائعة الأخرى لنقص البوتاسيوم، منها: القيء المزمن والإسهال، بالإضافة إلى التعرق الزائد وفقدان الدم. يعتبر الشخص مصابًا بنقص البوتاسيوم إذا كان مستوى البوتاسيوم في دمه أقل من 3.5 مليمول لكل لتر. وسنعرض فيما يلي أعراض نقص البوتاسيوم في الجسم.

عناصر المقالة

الضعف والتعب من أعراض نقص البوتاسيوم في الجسم

غالبًا ما يكون الضعف والتعب أول علامات نقص البوتاسيوم، لأن البوتاسيوم يساعد على تنظيم تقلصات العضلات. ولذلك، يصبح تقلص العضلات أضعف عندما تكون مستويات البوتاسيوم في الدم منخفضة. كما أن نقص هذا المعدن يضعف إنتاج الأنسولين وبالتالي يرتفع مستوى السكر في الدم، مما يسبب الشعور بالتعب.

تعتبر تشنجات العضلات وتشنجاتها من أعراض نقص البوتاسيوم داخل الجسم

التشنجات العضلية هي تقلصات عضلية مفاجئة دون القدرة على السيطرة عليها. يساعد البوتاسيوم على نقل الإشارات من الدماغ إلى خلايا العضلات لتحفيز الانقباضات. كما أنه يساعد على إنهاء هذه الانقباضات عن طريق إطلاقه من الخلايا العضلية. عندما تكون مستويات البوتاسيوم في الدم منخفضة، لا يستطيع الدماغ نقل هذه الإشارات بشكل فعال.

مشاكل في الجهاز الهضمي من أعراض نقص البوتاسيوم داخل الجسم

يساعد البوتاسيوم على نقل الإشارات من الدماغ إلى العضلات في الجهاز الهضمي. تعمل هذه الإشارات على تحفيز الانقباضات التي تساعد الجهاز الهضمي على تحريك الطعام وهضمه. عندما تكون مستويات البوتاسيوم في الدم منخفضة، لا يستطيع الدماغ نقل الإشارات بشكل فعال. ونتيجة لذلك، قد تصبح الانقباضات في الجهاز الهضمي أضعف، مما يؤدي إلى إبطاء حركة الطعام. مما يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والإمساك.

ارتفاع معدل ضربات القلب الأحد أعراض نقص البوتاسيوم داخل الجسم

عادة ما يرتبط معدل ضربات القلب السريع بالقلق والتوتر، لكن نقص البوتاسيوم في الجسم يمكن أن يؤدي إلى هذه المشكلة. وذلك لأن تدفق البوتاسيوم داخل وخارج خلايا القلب يساعد على تنظيم معدل ضربات القلب. يؤدي انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم إلى تغيير هذا التيار، مما يؤدي إلى تسارع معدل ضربات القلب.

آلام وتصلب العضلات بواسطة أعراض نقص البوتاسيوم داخل الجسم

يمكن أن يكون ألم العضلات وتيبسها علامة على نقص خطير في البوتاسيوم. قد تشير هذه الأعراض إلى انهيار العضلات السريع، المعروف أيضًا باسم انحلال الربيدات. يساعد مستوى البوتاسيوم في الدم على تنظيم تدفق الدم إلى العضلات، وعندما ينخفض ​​المستوى بشدة، تنقبض الأوعية الدموية وتحد من تدفق الدم إلى العضلات. وهذا يعني أن خلايا العضلات تتلقى كمية أقل من الأكسجين، مما قد يؤدي إلى تمزقها.

الوخز والخدر الأحد أعراض نقص البوتاسيوم في الجسم

يعاني الأشخاص الذين يعانون من نقص البوتاسيوم من وخز وتنميل مستمر، يُعرف باسم تنمل الحس، وعادةً ما يحدث في اليدين والذراعين والساقين والقدمين. البوتاسيوم مهم لوظيفة الأعصاب، وانخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم يمكن أن يضعف الإشارات العصبية، مما يؤدي إلى الشعور بالوخز والخدر.

صعوبات في التنفس أعراض نقص البوتاسيوم داخل الجسم

يمكن أن يسبب النقص الحاد في البوتاسيوم صعوبات في التنفس. وذلك لأن البوتاسيوم يساعد على نقل الإشارات التي تحفز الرئتين على الانقباض والتوسع. عندما تكون مستويات البوتاسيوم في الدم منخفضة للغاية، لا تستطيع الرئتان التوسع والتقلص بشكل صحيح. وهذا سوف يؤدي إلى ضيق في التنفس.

تغيرات في المزاج من أعراض نقص البوتاسيوم في الجسم

تم ربط نقص البوتاسيوم بتقلبات المزاج والتعب العقلي. يؤدي انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم إلى تعطيل الإشارات التي تساعد في الحفاظ على وظائف الدماغ الصحية.

أسباب نقص البوتاسيوم في الجسم

يمكن أن يحدث نقص بوتاسيوم الدم إذا أصيب الشخص بالجفاف، ويمكن لبعض الأدوية أيضًا أن تتسبب في فقدان الجسم للبوتاسيوم، مثل مدرات البول. يكون الإنسان معرضاً لنقص البوتاسيوم في جسمه في الحالات التالية:

  • وجود القيء أو الإسهال.
  • يؤدي القيام بالعمل الذي يتطلب مجهودًا بدنيًا مكثفًا إلى التعرق.
  • العيش في مناخات دافئة جدًا.
  • الرياضيين المحترفين.
  • تناول المضادات الحيوية.
  • الإصابة بمرض الكلى المزمن.
  • – اضطرابات الأكل مثل الشره المرضي.
  • وجود مستويات منخفضة من المغنيسيوم في الجسم.
  • عدم الحصول على كمية كافية من البوتاسيوم من النظام الغذائي (على الرغم من أن هذا أمر نادر جدًا).

علاج نقص البوتاسيوم في المنزل

أفضل طريقة لعلاج نقص البوتاسيوم في المنزل هي زيادة تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، مثل الفواكه والخضروات والفاصوليا والمكسرات. حددت السلطات الصحية الأمريكية الكمية الغذائية الموصى بها (RDA) للبوتاسيوم عند 4700 ملجم. فيما يلي قائمة بالأطعمة التي تعتبر مصادر ممتازة للبوتاسيوم، بالإضافة إلى النسبة المئوية للكمية الغذائية الموصى بها (RDA) في حصة 100 جرام:

  • البنجر المطبوخ: 26% من الكمية اليومية الموصى بها.
  • البطاطس المشوية: 19% من الكمية اليومية الموصى بها.
  • الفاصوليا البيضاء المطبوخة: 18% من الكمية اليومية الموصى بها.
  • بلح البحر المسلوق: 18% من الكمية الموصى بها يومياً.
  • أفوكادو: 14% من البدل اليومي الموصى به.
  • حبوب البينتو المطبوخة: 12% من البدل اليومي الموصى به.
  • الموز: 10% من الكمية اليومية الموصى بها.

ما هي مضاعفات نقص البوتاسيوم في الجسم؟

قد يعاني الشخص المصاب بنقص بوتاسيوم الدم الشديد من:

  • انخفاض وظائف المخ.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • شلل العضلات.
  • صعوبة في التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • يمكن أن يكون نقص بوتاسيوم الدم الشديد مهددًا للحياة.

تشخيص وعلاج نقص البوتاسيوم في الجسم

يتم تشخيص نقص البوتاسيوم عن طريق فحص الدم، لذلك قد يطلب الطبيب إجراء فحص الدم كجزء من الفحص الطبي الروتيني، أو إذا كان المريض يعاني من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض الكلى.

لعلاج نقص البوتاسيوم في الجسم، ينصح الطبيب بتناول المكملات الغذائية المناسبة. لا ينبغي تناول مكملات البوتاسيوم إلا تحت إشراف طبي، لأن وجود كمية كبيرة جدًا من البوتاسيوم في الجسم يمكن أن يسبب أيضًا مشاكل صحية خطيرة. إذا كانت مستويات البوتاسيوم لدى المريض منخفضة جدًا، فقد يحتاج إلى حقن البوتاسيوم في الوريد في المستشفى.

وفي الختام، فإن الوقاية من نقص البوتاسيوم في الجسم هي عملية بسيطة للغاية وتتم من خلال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، كما يجب على أي شخص يتناول مدرات البول استشارة الطبيب للتأكد من مستويات البوتاسيوم لديه.