تعتبر الأورام السرطانية بأنواعها مصدر خوف للكثير من الأشخاص، نظراً للزيادة الكبيرة في أعداد المصابين بهذا المرض حول العالم. لكن لا تقلق، فهناك العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج السرطان. يتم تصنيع معظم الأدوية في شركات عالمية.

عناصر المقالة

أسباب الإصابة بالسرطان

  • التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس يمكن أن يؤدي إلى سرطان الجلد.
  • التدخين هو أحد العوامل الرئيسية لتطور سرطان الرئة.
  • الوزن الزائد وقلة ممارسة الرياضة يؤديان في بعض الأحيان إلى ظهور الخلايا السرطانية.
  • التعرض للملوثات الكيميائية والمواد المشعة.
  • يمكن أن تلعب الوراثة دورًا رئيسيًا في الإصابة بالسرطان.
  • تناول الكثير من الأطعمة السريعة وغير الصحية يمكن أن يسبب السرطان.

يعد سيكلوفوسفاميد أحد أفضل الأدوية لعلاج السرطان في جميع أنحاء العالم

سيكلوفوسفاميد، المعروف أيضًا باسم سيتوكوسفاميد، هو دواء ينتمي إلى المستحضرات المؤلكلة ويستخدم لعلاج الاضطرابات المناعية والأورام السرطانية مثل المايلوما المتعددة وسرطان الدم وسرطان المبيض وسرطان الثدي والورم الأرومي الشبكي.

ولأنه مثبط للمناعة، فإنه يستخدم أيضًا لعلاج تصلب الجلد، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ولعلاج الأطفال الذين يعانون من المتلازمة الكلوية. ولأنه يقلل من وظيفة الجهاز المناعي في الجسم، فإنه يزيد من خطر إصابة المريض بالعدوى، خاصة عند تناول هذا الدواء مع أدوية أخرى تعمل على تثبيط جهاز المناعة، مثل الأدوية الستيرويدية.

يعتبر سيكلوفوسفاميد دواء كيميائي يتميز بتأثيره المباشر والفوري على التركيب الجزيئي للحمض النووي للخلايا السرطانية. يمنع عملية تضاعف الحمض النووي ونمو الخلايا السرطانية. سيكلوفوسفاميد متاح في الصيدليات وبوصفة طبية.

الميثوتريكسيت

وهو دواء مضاد للأورام، لأنه يمنع النشاط الأنزيمي المسؤول عن تحلل حمض الفوليك، الذي ينتج المركب الضروري لانقسام الخلايا ويعيد بناء المادة الأساسية فيها.

يعالج هذا الدواء مرضى سرطان الدم، وسرطان الغدد الليمفاوية غير هودجكين، وسرطان أنسجة المخ، وسرطان المثانة، وسرطان العظام، وسرطان الثدي، وسرطان الرأس والرئة وعنق الرحم.

يؤخذ هذا الدواء عن طريق الفم، بالاشتراك مع أدوية كيميائية أخرى، أو عن طريق الحقن في الوريد. عند العلاج بهذا الدواء، يجب توخي الحذر عند إجراء اختبارات على وظائف الكبد وخلايا الدم والكلى. الأسماء التجارية الرئيسية للميثوتريكسات هي Methotrexate Epoie وMethotrexate.

جيفتانا هو دواء لعلاج سرطان البروستاتا

يحتوي هذا الدواء المضاد للورم على المادة الفعالة كابازيتاكسيل ويمكن دمجه مع بريدنيزون لعلاج أورام البروستاتا عندما تنتشر على نطاق واسع في جسم الإنسان. يتم إعطاء جيفتانا عندما لا يستجيب جسم المريض لأدوية السرطان الأخرى.

يمنع استخدام هذا الدواء لأي شخص يعاني من فرط الحساسية تجاه كابازيتاكسيل أو بوليسوربات 80. كما يمنع استخدامه إذا كان المريض يعاني من فشل الكبد. لا ينصح باستخدامه أثناء فترة الحمل لأنه قد يؤدي إلى تشوهات خلقية لدى الجنين.

يتم تناول جيفتانا عن طريق التسريب البطيء في الوريد، والذي قد يستغرق حوالي ساعة. يعطى الدواء مرة واحدة في الشهر، بالإضافة إلى إعطاء أدوية أخرى للوقاية من الأعراض الجانبية. سيؤثر الدواء على الجهاز المناعي للمريض إذا كان عمره يزيد عن 65 عامًا، وبالتالي سيحتاج إلى فحصه بانتظام من قبل الطبيب.

دوكسوروبيسين لعلاج سرطان الدم

وهو دواء كيميائي ينتمي إلى عائلة الأنثراسيكلين، ويعمل على إبطاء النمو السريع للخلايا السرطانية. يستخدم هذا الدواء لعلاج سرطان الرئة وسرطان الغدة الدرقية والبيض والمثانة والأنسجة المعوية ورم الخلايا العصبية وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدم النخاعي وسرطان الدم الليمفاوي.

كما أنه يستخدم لعلاج سرطان المبيض عندما يصل إلى مرحلة متقدمة أو عندما يتكرر السرطان بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي. يختلف عقار العلاج الكيميائي المعروف باسم دوكسوروبيسين ليبوسومال عن عقار دوكسوروبيسين العادي في أنه يحتوي على جزيئات دوائية ذات طبقة دهنية تسمى الليبوزوم، والتي تسمح للمادة الفعالة بالبقاء في مجرى الدم لفترة أطول وبالتالي تحقيق أكبر قدر ممكن من الوصول. كمية من الخلايا السرطانية دون أن تسبب ضرراً للأنسجة السليمة، وبالتالي ستكون التأثيرات الجانبية خفيفة جداً.

دواء أزاسيتيدين

وهو نظير لدواء سيتيدين، الذي يستخدم لعلاج متلازمات خلل التنسج النقوي، مثل فقر الدم الذي يؤثر على وظيفة نخاع العظم وإنتاج خلايا الدم. يعالج هذا الدواء أيضًا سرطان الكبد والطحال. قبل بضع سنوات، لم يكن هناك علاج لهذه الأنواع من السرطان. يعالج هذا الدواء أيضًا سرطان الدم النقوي المزمن.

يعد التشخيص المبكر للسرطان دائمًا أحد أفضل فرص الشفاء، لأن الخلايا السرطانية لم تنتشر إلى أجزاء أكبر من الجسم ويمكن للأطباء علاجها وإزالتها.