لا يوجد أجمل من أمسيات الصيف وأمسيات الصيف، بسماءها الصافية المليئة بالنجوم المتلألئة وأجواء ممتعة تجمع الأحبة والأصدقاء. على الرغم من اللمسة السحرية التي يتمتع بها هذا الموسم، إلا أنه قد يكون صعبًا بعض الشيء بالنسبة لنا مع أشعة الشمس الحارقة ودرجات الحرارة المرتفعة، خاصة في فترة الظهيرة. كثيرًا ما كنا نعود من رحلة بحرية ونحن نتلوى من الألم بسبب حروق الشمس التي تعرضنا لها. ما هو أفضل علاج لحروق الشمس وما أسبابها وأعراضها؟ تابعي مقالنا التالي سيدتي لتتعرفي على كيفية وقاية بشرتك من أشعة الشمس الحارقة.

عناصر المقالة

لمحة من حروق الشمس

بداية يجب أن ننوه إلى أن الأشخاص لديهم بشرة حساسة يمكن أن تتضرر نتيجة التعرض للحرارة والبرودة والإشعاع بكميات تتجاوز الحد الطبيعي. تتميز شمس الصيف بأشعتها القوية والحارقة التي تهاجم الجلد فتجعله داكناً عند تعرضه للضوء وتسبب الحروق عند التعرض الشديد. وتزداد خطورته إذا تكرر على مر السنين لأنه يؤثر على سلامة الخلايا ويسرع شيخوختها. كما أنه يزيد من خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية، والذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتعرض المزمن لأشعة الشمس.

أسباب حروق الشمس

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بحروق الشمس، منها:

  • البدء بالبشرة الفاتحة: يمكن القول أن البشرة الفاتحة أقل تحملاً لأشعة الشمس من البشرة الداكنة. ولذلك فإن مقاومتها لأشعة الشمس أقل.
  • بالإضافة إلى طبيعة العمل: قد تتطلب طبيعة العمل بقاء الشخص تحت أشعة الشمس لفترات طويلة كل يوم. يعاني هؤلاء الأشخاص من حروق الشمس المتكررة والأمراض الجلدية المختلفة.
  • ونذكر أيضاً المواد الكيميائية: فبعض النساء تحب أن تكون على اطلاع دائم بالموضة، وقد انتشر مؤخراً صيحة البشرة الداكنة (البرونزية) بشكل كبير. ونتيجة لذلك، زادت حالات الإصابات الجلدية بسبب المواد المستخدمة والتعرض المتكرر في نفس الوقت.
  • الأدوية: تزيد بعض الأدوية من حساسية الجلد لأشعة الشمس، لذا فإن التعرض لأشعة الشمس بكميات صغيرة يمكن أن يسبب حروقًا خطيرة.
  • الأمراض الجلدية: تزيد الأمراض الجلدية مثل الأكزيما والذئبة من خطر الإصابة بحروق الشمس. لذلك يجب على هذه الفئة الحرص على حماية بشرتها عند خروجها من المنزل.

الأعراض الرئيسية بسبب الحروق

عزيزتي المرأة، قد تعانين من شكاوى غير سارة نتيجة حروق الشمس، ومنها:

  • الشعور بعدم الراحة وعدم القدرة على ارتداء الملابس الضيقة.
  • احمرار موضعي (موقع التعرض).
  • ألم حارق في كامل جزء الجلد المعرض للشمس.
  • تقشر الجلد وظهور تقرحات عميقة ومؤلمة.
  • يحدث تقيح الجلد بسبب تجرثم الدم في المنطقة المصابة وغزوها بواسطة مسببات الأمراض.
  • ارتفاع درجة الحرارة والشعور بالحرارة العامة من الشمس.
  • الصداع والتعب العام والشعور بالإرهاق.
  • الاضطرابات النفسية المرتبطة بظهور الجلد المصاب بحروق الشمس. قد تعاني بعض النساء من الاكتئاب والإغماء الشديد.

أفضل الطرق لعلاج حروق الشمس

يختلف العلاج حسب درجة الحرق وشدته، إذ يلجأ البعض إلى الوصفات الطبيعية التي تقلل الاحمرار، بينما يفضل البعض الآخر الأدوية التي يصفها الطبيب. ونذكر من أفضل العلاجات:

  • اغسلي المنطقة بالماء البارد، ثم ضعي جل الصبار على المنطقة الحمراء واتركيه لمدة 3 ساعات على الأقل.
  • استخدمي البطاطس المسلوقة المهروسة جيدًا لعلاج الحروق الخفيفة.
  • إن تطبيق الحليب البارد على المنطقة المحروقة يساعد على تبريدها وتسكين الألم.
  • استخدام مراهم خاصة لعلاج حروق الشمس واستخدام مراهم المضادات الحيوية في حالة حدوث عدوى أو بكتيريا في الحرق.
  • تناول مسكنات الألم للحروق الشديدة.
  • تعويض فقدان السوائل في الحروق الشديدة عن طريق شرب كميات كبيرة من الماء.
  • لا ترتدي ملابس ضيقة تلامس المنطقة المحروقة لأن ذلك قد يطيل فترة الشفاء.
  • استخدمي واقي الشمس المناسب عند الخروج من المنزل وتجنبي التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان.

باختصار عزيزتي المرأة عليك أن تهتمي بسلامة بشرتك فهي رمز الجمال والمظهر الجذاب.