أنواع أسماء الإشارة وإعرابها من الركائز الأساسية التي تقوم عليها اللغة العربية

عربي

وهي من أقدم وأعرق اللغات على الإطلاق، وهي بمثابة مرتع لثقافة العديد من الشعوب، القديمة منها والحديثة.


عربي


  • تعتبر

    عربي

    وهي من أقدم وأقدم وأهم اللغات في العالم منذ بداية الخليقة وتعتبر أيضًا اللغة الأصلية لملايين البشر على وجه الأرض.

  • تتميز اللغة العربية بكمية هائلة من المفردات تصل إلى ما لا يقل عن 12 مليون كلمة.

  • فهي ليست محدودة

    اللغة

    فهو يؤثر فقط على مواطني شبه الجزيرة العربية، لكن تأثيره يمتد إلى تركيا وتشاد ومالي وإيران وغيرها.

  • السبب الرئيسي لانتشار الكرة الأرضية من شرقها إلى غربها هو…

    لغة القرآن الكريم

    لقد جاء بالإسلام الصحيح.

  • اللغة العربية أول من تحدث بها العرب دون أي قواعد محددة، لأنها كانت لغة أجدادهم منذ القدم، وبالتالي لم يكونوا بحاجة إلى مثل هذه القواعد.

  • ولكن بعد ذلك

    المهمة الإسلامية

    ومع تقدم الفتوحات في بلاد غير العرب ودخول كثير من العجم في الإسلام، أصبح من الضروري لهم تحديد قواعد لتثبيت اللغة.

  • وقد لوحظ ذلك

    اختلاط العرب بالعجم

    ومن لم يطلع على أمور العربية فقد أضعف تراث اللغة بالكمال، وظهر اللحن في اللغة.


  • واستمر اللحن في اللغة

    وحتى وصل إلى القرآن الكريم، أمر خليفة المسلمين عمر بن الخطاب علي بن أبي طالب بوضع قواعد للتحكم في اللغة.

  • ولهذا وكلني علي بن أبي طالب بهذه المهمة

    والدي أسود

    الذي طور علم النحو.

  • ولذلك قسمت اللغة العربية إلى كلمات وحروف وأسماء، والأسماء إلى…

    الأسماء التوضيحية والأسماء الموصولة

    وهكذا دواليك.

  • وفي موضوعنا اليوم سنتحدث بالتفصيل عن أنواع أسماء الإشارة وإعرابها، بالإضافة إلى أهميتها.

أنظر أيضا: ما هي علامات الفعل في المضارع؟


أسماء الإشارة


أنواع الأسماء التوضيحية

  • تعتبر

    أسماء الإشارة

    أحد أنواع الأسماء المعرفة، إذ تنقسم الأسماء في اللغة العربية إلى أسماء معرفية ونكرة.

  • و

    الاسم محدد

    وهو اسم دال على أمر معين، وينقسم إلى ستة أنواع، أبرزها أسماء البرهان.

  • تستخدم الأسماء التوضيحية للدلالة على ما هو موجود

    رجلاً أو امرأة، قريباً أو بعيداً، مفرداً أو جمعاً.

  • يتم استخدامه للإشارة إلى شيء مادي موجود حاليًا، وينقسم إلى قسمين أساسيين.

وانظر أيضاً: أصل الألف الناعمة في الفعل “الساقي” هو “هاي”.


أنواع الأسماء التوضيحية


  • تنقسم أنواع أسماء الإشارة إلى:

    ثلاثة أنواع من الأسماء المفردة

    مثل هذا، والأسماء التي تشير إلى المضاعف، مثل هذا، والأسماء التي تشير إلى الجمع، مثل هذا.

  • كما أنها مقسمة على

    الذكورة والتأنيث

    تستخدم هذا للإشارة إلى الاسم المذكر، وهذا للإشارة إلى الاسم المؤنث.

  • وتنقسم أسماء الإشارة أيضًا إلى نوعين بناءً على:

    قريب أو بعيد عن الكائن المستهدف

    وهي تنقسم إلى أسماء تشير إلى القريب، وأسماء تشير إلى البعيد.


أسماء توضيحية للأقارب


عندما نتحدث عن أنواع أسماء الإشارة، هناك خمسة أنواع من أسماء الإشارة التي تستخدم للدلالة على ما هو قريب من الشخص المتكلم. هذه الأسماء مسبوقة بـ “ha” وتستخدم للإشارة.

  • وأول هذه الأسماء هو

    “هذا”،

    يُستخدم ذلك للإشارة إلى شيء يكون مفردًا ومذكرًا ونسبيًا في نفس الوقت، مثل قول: “هذا الطفل جميل”.

  • أو يمكنك أن تقول: “هذا الكرسي ثقيل.” وأما الاسم الثاني الذي يشير إلى أحد أفراد الأسرة فهو

    “هذا مذهل”،

    يتم استخدامه للإشارة إلى المفرد المؤنث.

  • مثل قوله ”

    هذا جدول جديد

    “أو بالقول: هذه فتاة جميلة.” أما الاسم الثالث فهو

    “هذين.”

  • ويستخدم هذا الاسم للإشارة إلى القريب من المتكلم، وفي نفس الوقت إلى المزدوج المذكر.

  • ويظهر ذلك من المثال التالي: “هذان ولدان مؤدبان” أو “هذان كرسيان مزينان”.

  • الاسم الثالث الذي يشير إلى أحد أفراد الأسرة هو ”

    هذين

    “”هو اسم المؤنث””

    هذين

    يظهر عندما تقول: “هاتان الفتاتان جميلتان”.

  • ثم يأتي الاسم الرابع وهو ”

    هنا

    وتتجلى فائدته من الكلمات: “هنا ولد الطفل”، “هنا يلعب الأطفال”.

  • اسم الإظهار الخامس والأخير هو ”

    هذا

    يتم استخدامه للإشارة إلى شيء مذكر، مثل “هؤلاء الرجال نشطون”.

وانظر أيضاً: علامة رفع الفاعل والواو المسند إذا كان الأمر كذلك


أسماء توضيحية للبعيد


  • هناك عدد من الأسماء التوضيحية التي…

    تستخدم للإشارة إلى ما هو بعيد

    مثل “ذاك” أو “ذاك” لأن كل واحد منهما يمكن أن يرجع إلى المفرد المذكر البعيد.

  • ويظهر ذلك من المثال التالي: “هذا الصبي نشط” أو “هذا الجبل مرتفع”.

  • و هناك”

    الذي – التي

    “وهي تستخدم للإشارة إلى المفرد المؤنث، وعند الإشارة إلى جمع المذكر تستخدم “ذلك”.

  • مثل قول “هؤلاء الأولاد أذكياء”، وإذا أردنا الإشارة إلى مكان بعيد يمكننا استخدام “هناك” أو “هناك”، مثل “الأولاد يلعبون هناك”.

  • إذا أشار

    والاسم المذكر هو المزدوج

    “هذا” يجب أن يستخدم، ونادرا ما يستخدم.

  • وهناك اسم إشارة آخر هو “الدبابة” المشار إليها

    أنثى مزدوجة

    مثل القول: “كلا الفتاتين جميلتان.”


أقوال في الأسماء التوضيحية


ونواصل حديثنا عن أنواع أسماء الدلالة، وإليكم بعضًا منها

أحكام أو قواعد

والذي يفرق بين أسماء البرهان للموصول وأسماء البرهان للمبعد.

  • أولاً: يجب أن تخلو علامات القرابة مما يسمى بـ “ل المسافة”، والتي تتمثل بالحرف الزائد “ل” في دلالات البعيد.

  • وهو يحب ذلك أيضًا

    اسم يشير إلى أحد أفراد الأسرة

    ولا تحتوي على “ك الخطاب”.

  • كتحية

    أسماء توضيحية للبعيد

    ويستخدم معه “البعد” و”الخطاب”، ولا يمكن استخدام إلا “الخطاب”.

  • وعلى العموم فإن حرف الهاء يستخدم غالبا في أسماء الإظهار للتحذير، ولكن لا يمكن جمعه مع “البعد”.


تحليل الأسماء التوضيحية


  • بالكامل

    تحليل الأسماء التوضيحية

    حسب الموقف في الجملة.

  • عموما هي أسماء

    تم بناء الإشارة

    سواء كان الأمر يتعلق بالفتح أو المشاركة أو الكسر.

  • اكتب الأسماء التوضيحية “تان” و”دان” وسوف يفهمون

    معرب

    أي أنها تزداد

    على الألف

    وأما المضاف إليه والنصب فهو صحيح

    برسالة.

  • على سبيل المثال في الجملة “هذه فتاة”.

    ,

    يتم تحليل “هذا” كـ

    اسم اثبات مبني على انقطاع في اسم الرفع.

  • “هذان الطالبان يواصلان الدراسة.” في هذا المثال السابق: ”

    هذين

    «هو اسم رفع للفاعل وعلامة الرفع هي الألف.

  • “تمر الأسرة بفترات صعبة بعد تلك الأوقات الجيدة.” في المثال السابق ”

    الذي – التي

    «هو اسم إشارة مبني على قطيعة في اسم المجرّب.