الاتصالات الحديثة أهميتها وإيجابياتها وسلبياتها كما لم تعرفها من قبل. ليست كل أنواع التكنولوجيا الحديثة المضمنة في العديد من أنواع الاتصالات الحديثة مفيدة تمامًا للإنسان. بل على العكس، فبعضها له تأثير سلبي علينا، خاصة إذا تم استخدامه بطريقة خاطئة أو مفرطة.

نظرة عامة على أنواع الاتصالات الحديثة

نقدم لكم نبذة بسيطة عن أنواع وسائل الاتصال الحديثة وأهميتها ومزاياها وعيوبها. حتى يكون لديك الكثير من المعلومات عن قرب وتجنب الأضرار التي قد تؤثر علينا بشكل كبير.

أنواع وسائل الاتصال الحديثة

  • تليفون محمول.

  • حاسوب.

  • التلفاز.

  • التطبيقات الإلكترونية.

فوائد وسائل الاتصال الحديثة

  • توفير الوقت والجهد.

  • تسهيل المعاملات.

  • إتمام المعاملات بين الشركات وتسهيل معاملات البيع والشراء.

  • نشر المعلومات في أسرع وقت ممكن.

عيوب وسائل الاتصال الحديثة

  • الخمول والكسل.

  • انتشار السمنة والإفراط في تناول الطعام.

  • – التفكك الاجتماعي والأسري.

  • فقدان المشاعر الطيبة أثناء التواصل غير المباشر.

أضرار وسائل الاتصال الحديثة على الأطفال

  • تعلم العادات غير الصحية.

  • إضاعة الوقت.

  • تباطؤ نمو الدماغ، وانخفاض القدرات المعرفية والعقلية

  • تشجيع العنف.

  • ضمور التفكير الإبداعي.

ما هي أنواع الاتصالات الحديثة؟

تختلف وسائل الاتصال الحديثة في عصرنا هذا باختلاف التطور التكنولوجي الذي تشهده عدد من الدول المتقدمة، والتي فرضت هذه التكنولوجيا على كافة أنحاء العالم. وأهم هذه الأنواع ما يلي:

  • تليفون محمول:

    يعود تاريخ إنتاج هذا الهاتف إلى عام 1973 وكانت شركة موتورولا للاتصالات أساس هذه الثورة العلمية الحديثة.

  • وقد ساعد ذلك في تغيير كل الأحداث حول العالم حيث أصبح الهاتف المحمول ذا أهمية كبيرة بين الناس.

  • يساعدهم على التواصل السريع ونقل الأخبار من مكان إلى آخر في وقت قصير دون الحاجة إلى السفر أو إرسال الرسائل.

  • حاسوب:

    وكان له دور مهم في حياة الاتصالات الحديثة وتطور وسائل الاتصال بين الناس.

  • ظهر الحاسوب الأول في بداية القرن العشرين، أي في أربعينيات القرن العشرين، لكن ظهرت عدة مشاكل وقفت في طريقه، مثل حجمه الهائل وصعوبة التعامل معه بسبب عدم الفهم.

  • وأصبحت الصورة التي تظهر بها الآن أبسط وأسهل، كما تطورت إلى أنواع أخرى منها، مثل (الكمبيوتر المحمول، والآيباد، وغيرها).

  • وبفضل تنافس الشركات مع بعضها البعض، أصبح الكمبيوتر أحد الأدوات التي لا يمكن لأي شركة أو مكتب الاستغناء عنها.

  • علاوة على ذلك، زادت أهميتها في الآونة الأخيرة وأصبح الطلاب يعتمدون عليها بشكل خاص، خاصة بعد جائحة كورونا، وأصبح الطلاب يقومون بالتدريس عن بعد.

  • التطبيقات الإلكترونية:

    وقد انتشرت بفضل انتشار الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر، وتنوعت بشكل كبير بفضل وجود شركات البرمجة التي تعمل على تصميم العديد من التطبيقات التي كثيرا ما يحتاجها الناس بشكل يومي.

  • ومن أشهر التطبيقات المتوفرة على هذه الأجهزة وعلى نطاق واسع هي (FACEBOOK – TWITTER – WHATSAPP – YOUTUBE وغيرها من التطبيقات المهمة).

  • لقد أصبح من الصعب الاستغناء عنه ويتم استخدامه يوميًا في الاتصالات حول العالم.

أنواع وسائل الاتصال الحديثة

ولا يفوتك أيضًا: كيفية تحديد مسار الضوء في السماء

أهمية وسائل الاتصال الحديثة في حياتنا

لوسائل الاتصال الحديثة أهمية كبيرة في حياتنا العملية واليومية ويمكن تلخيصها فيما يلي:

  • وهي وسيلة للتواصل بين الآخرين، وإبداء الآراء والحقائق، ونقل الأرقام والمعلومات.

  • يتم استخدامه على نطاق واسع في العمل لتحفيز الموظفين ونقلهم بين أقسام الشركة الأخرى بطريقة منظمة.

  • سهولة وسرعة التواصل الخارجي بين الشركات والعملاء والموردين.

  • تحقيق كفاءة عالية للشركات من خلال إنجاز العمل بسرعة وبدقة جيدة.

  • العمل على تثقيف مواطني الدول بما يواكب التطورات في الدول الأخرى لمواكبة العصر وتوسيع آفاقهم.

  • التغلب على عملية التواصل الشخصي مع الأفراد والتغلب على حاجز المشكلات اللغوية.

  • تسهيل عملية الاطلاع على إنجازات الآخرين سواء أفراد أو شركات أو حتى دول والحصول عليها والاستفادة منها.

مميزات وسائل الاتصال الحديثة

توفر أشكال الاتصال الحديثة العديد من الفوائد المختلفة للأشخاص والشركات والبلدان، بما في ذلك ما يلي:

  • زيادة التفاعل بين جميع الأفراد بطريقة سهلة ومباشرة.

  • تتيح كاميرا الويب الموجودة على هاتفك أو جهاز الكمبيوتر إمكانية إجراء محادثات مباشرة في العديد من الأماكن حول العالم.

  • تسهيل عملية التواصل التجاري والاجتماعي والثقافي والسياسي والإخباري.

  • ربط العائلة والأصدقاء من خلال التواصل وجهًا لوجه عبر الكاميرا.

  • انشر الكثير من الأخبار بسرعة، وذلك ببساطة عن طريق تحميل الأخبار على أحد هذه المواقع.

  • قم بتخزين الكثير من البيانات والمعلومات حتى تتمكن من استرجاعها عندما تحتاج إليها.

  • البحث عن أشياء كثيرة والوصول إليها بسهولة في وقت قياسي، سواء كانت معلومات أو أخبار أو بضائع أو حتى أشخاص آخرين.

أنظر أيضا: إلغاء البريد الصوتي لشركة الاتصالات السعودية

عيوب وسائل الاتصال الحديثة

على الرغم من أهمية وسائل الاتصال الحديثة وجوانبها الإيجابية في حياتنا اليومية، إلا أنها تجلب بعض الجوانب السلبية الخطيرة التي تؤثر علينا، ومنها:

  • الاستخدام المفرط وغير المنضبط يمكن أن يضيع الوقت.

  • الكسل والخمول وقلة النشاط بسبب النظر أثناء الجلوس الدائم.

  • ظهور السلوكيات غير المرغوب فيها بين الناس، مثل الغضب الشديد والألفاظ النابية، وانتشار العنف، خاصة بين الشباب والأطفال.

  • -الإلهاء المفرط، نتيجة إرسال العديد من الإشعارات والرسائل المختلفة على العديد من التطبيقات.

  • إهمال المهام والعمل المختلفة والجلوس ومشاهدة مقاطع الفيديو المتنوعة.

  • تقليل الإنتاجية سواء في العمل أو في الشركة أو حتى في البلد.

  • يعمل على قطع العلاقات والتواصل المباشر مع الآخرين عكس ما كان عليه الحال في الماضي.

  • الفصل الاجتماعي بين الفرد والأسرة والمجتمع، حيث ترى الأسرة تجلس في منزل واحد ولكن كل واحد منهم مشغول بجهازه دون التواصل مع الآخرين.

  • تفكك المجتمع، خاصة وأن التماسك الاجتماعي يقوم على المشاركة بين أفراده وعلى التفاعل الطبيعي معهم، وهؤلاء الفاعلون يعملون على كسر هذا التماسك.

  • عدم فهم المشاعر والكلمات بشكل صحيح، وذلك بسبب نقص التواصل اللفظي، والاقتصار على التواصل عبر الرسائل الإلكترونية المختلفة.

أنواع وسائل الاتصال الحديثةأنواع وسائل الاتصال الحديثة

ولا يفوتك أيضاً: من هي أول شركة أنتجت هاتفاً محمولاً؟

ما هي أضرار وسائل الاتصال الحديثة على الأطفال؟

أولت العديد من الدول اهتمامًا خاصًا بالأطفال من خلال القنوات الفضائية الخاصة بالأطفال، بالإضافة إلى بعض التطبيقات الإلكترونية، للحصول على أقصى استفادة، إلا أن هذه الوسائل سببت أضرارًا جسيمة للأطفال، وهو ما يظهر فيما يلي:

  • تشجيع العنف:

    ولعب التواصل دوراً أساسياً في تشجيع الأطفال على العنف، حيث تم عرض العديد من الأفلام والمسلسلات الكرتونية التي تناولت الأكشن والقتل.

  • ويظهر على شكل بطل خارق، ولهذا السبب جربه العديد من الأطفال في الواقع مع إخوانهم وأصدقائهم وطوروا إحساسهم بالعنف.

  • ضمور التفكير الإبداعي:

    أكدت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة أن مشاهدة الطفل لوسائل الاتصال الحديثة مثل التلفاز والهاتف والكمبيوتر تقلل من قدرة الطفل على الإبداع.

  • كما أنه يبطئ عملية نمو دماغه ويعطل عمل بعض حواسه، مما يقلل من قدراته العقلية والمعرفية.

  • إضاعة الوقت:

    إن مشاهدة مثل هذه الوسائط لساعات تجعل الطفل شخصًا كسولًا وغير قادر على أداء واجباته المدرسية.

  • كما أنها تسبب هدراً للوقت بلا فائدة، بالإضافة إلى أن الطفل يستبدل الألعاب والأنشطة المختلفة بهذه الوسائل.

  • الإصابة بالانتفاخ والسمنة:

    الاستخدام المستمر لوسائل الاتصال المختلفة ولساعات طويلة يؤدي إلى فترات أطول من الجلوس وانخفاض النشاط البدني.

  • وتناول الطعام أثناء المشاهدة يؤدي بدوره إلى انخفاض معدل التمثيل الغذائي وانتشار الوزن الزائد والسمنة بين الأطفال، على الرغم من صغر سنهم.

  • زيادة مشاعر القلق والخوف الشديد:

    تحتوي بعض الحكايات الخيالية المقدمة للأطفال على قصص عن قوى الشر والسحرة وما إلى ذلك؛ وهذا يخلق شعوراً بالخوف من المجهول والقلق والتوتر لدى الطفل، ويمكن أن يؤدي إلى التبول اللاإرادي.

  • تدريس قيم وعادات غريبة عن مجتمعنا العربي:

    تقوم بعض الدول الأجنبية بإنتاج بعض الرسوم الكاريكاتورية التي تمثل عاداتها وتقاليدها والتي لا تناسب المجتمعات العربية.

  • ويترجم إلى العديد من اللغات ومنها اللغة العربية، وعندما يشاهده الأطفال يغرسون فيه قيماً وعادات مرفوضة في مجتمعنا، مما يخلق قصوراً في تربية الأبناء على الأخلاق والقيم الإسلامية السليمة.

– التقليل من الأضرار الناجمة عن وسائل التواصل الحديثة مع الأطفال

نكمل حديثنا عن أنواع التواصل الحديث: عزيزي الأب، عزيزتي الأم، أطفالنا أغلى ما نملك، لذا يجب أن نحافظ عليهم، وندعمهم، ونراقبهم عن بعد، ولا نتركهم أمام الأجهزة الحديثة. ولهذا نقدم لك بعض النصائح المهمة التي من شأنها أن تحد من أضرار وسائل الاتصال الحديثة هذه، ومنها:

  • يجب على الآباء السماح لطفلهم بساعتين فقط في اليوم لمشاهدة التلفاز.

  • شجعيه على ممارسة هواياته المختلفة في أوقات فراغه مثل ممارسة لعبة معينة مثل كرة القدم والرسم وغيرها من الألعاب. .

  • – تسجيله في النوادي الرياضية المختلفة وتشجيعه على ممارسة الرياضة يومياً.

  • التحقق بشكل دوري من البرامج والأفلام التي يشاهدها للتأكد من خلوها من أي عنف أو مشاهد جنسية أو أفكار غريبة.

  • يجب منع الطفل من مشاهدة المسلسلات والبرامج والأفلام المخصصة للكبار.

  • ولا يسمح له باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر، يوتيوب وغيرها).

  • عندما يرتكب الطفل خطأً ما، عليه أن يتعامل معه من خلال الحوار ويتجنب العنف تماماً.

  • ترسيخ مفهوم التربية الدينية والأخلاقية السليمة لدى الأطفال، لمساعدتهم على التمييز بشكل مستقل بين الخطأ والصواب.