إن زراعة مجموعة مختارة من النباتات المزهرة والأعشاب والأشجار والشجيرات يوفر فوائد للطبيعة طوال الفصول ويضمن التنوع البيولوجي على مدار العام. وفيما يلي سنتعرف على أنواع النباتات الطبيعية.

النباتات الطبيعية في المملكة

تتمتع المملكة العربية السعودية بمناخ صحراوي مع ارتفاع درجات الحرارة أثناء النهار وقلة هطول الأمطار السنوية. تتكون النباتات في المملكة من 2285 نوعاً، منتشرة في جميع أنحاء البلاد. وتنمو معظم هذه الأنواع في الجبال والوديان والمروج. حوالي 2.5٪ فقط من الأنواع النباتية في البلاد مستوطنة.

شجرة السنط الحمراء

السنط الأحمر نبات طبيعي مستوطن في المملكة العربية السعودية وجزء من شمال وشرق أفريقيا. واستخداماته عديدة، منها استخدامه كمصدر للخشب لصنع التوابيت، وكمصدر للصمغ العربي والتبخير والدباغة. وكذلك إمكانية استخدام اللحاء كعلف للحيوانات.

تُعرف باسم فاشيليا سيال، وهي شجرة شائكة متوسطة الحجم يمكن أن تستمر في النمو حتى يصل ارتفاعها إلى 6 إلى 17 مترًا وقطرها 60 سم. لها لحاء أخضر شاحب أو محمر مع أوراق ريشية وأشواك رمادية فاتحة مستقيمة. والتي تظهر بالقرب من أطراف الفروع. التاج على شكل مظلة.

إقرأ أيضاً أشهر النباتات الصحراوية

شجرة الفحم تريما أورينتاليس

وهو من الأنواع المزهرة المصنفة في عائلة Cannabaceae. يتم توزيعها في جميع أنحاء العالم في المناطق الاستوائية والمعتدلة الدافئة في العالم. ولها تأثير كبير على البيئة حيث يوجد أكثر من 15 نوعاً من الفراشات والعديد من الطيور التي تتغذى على الأوراق والثمار على التوالي.

ويمثل موطناً للعديد من الحشرات والحمام. كما تستخدم الأوراق كعلف للماشية والجاموس، بالإضافة إلى قيمتها الطبية في بعض الثقافات. يمكن استخدام الأوراق واللحاء لعلاج التهاب الحلق والسعال. ويمكن أيضًا استخدام الخشب لإنتاج الورق، بينما يُستخدم الخشب في تنزانيا لصنع الفحم.

بوناطية عربية

تُعرف باسم Bonatea steudneri، وهي عشبة معمرة يصل ارتفاعها إلى 25 إلى 125 سم. لها أزهار منتشرة من الأخضر إلى الأخضر المصفر ولها رائحة قوية. بالإضافة إلى ساق أخضر به سبع أوراق بيضاوية الشكل تعريشة تزهر في الخريف.

موطنه الأصلي المملكة العربية السعودية واليمن وشرق وشمال أفريقيا على ارتفاعات تتراوح بين 1650 و1800 متر فوق مستوى سطح البحر. ويمثل أهمية وقيمة كبيرة لزراعة البستنة في المملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضا أفضل الأصناف ثيل بطبيعة الحال

النباتات الطبيعية في الإمارات

النخيل القزم

تنمو نباتات Nannorrhops richiana، المعروفة محليًا باسم الغدف، ببطء وتستغرق عدة سنوات لتؤتي ثمارها، حتى في ظل أفضل الظروف. الزهور صغيرة بيضاء كريمية وتنمو في النهاية إلى تمر أرجواني.

شجرة الغاف

وهي شجرة تتحمل الجفاف لفترات طويلة من الزمن، ويمكن أن تظل خضراء حتى في البيئات الصحراوية القاسية وهي ضرورية لبقاء الأنواع الحيوانية والنباتية. تعتبر الشجرة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة حيث أنها رمز تاريخي وثقافي للاستقرار والسلام في البيئة الصحراوية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

المنغروف

تعد أشجار المانجروف، المعروفة محليًا باسم جورم، من أكثر أنواع الأشجار فائدة للبشرية. وهي بمثابة مصدات طبيعية للرياح، وتحمي من أمواج المد والجزر، وتنقي المياه المحيطة. كما أنها فعالة في عزل ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، وبالتالي المساهمة في مكافحة تغير المناخ.

توفر أشجار المانغروف موطنًا آمنًا ومحميًا لمئات الطيور والأنواع البحرية، مما يعزز التنوع البيولوجي وبالتالي زيادة الأرصدة السمكية.

ساكسفون أبيض

ساكسول الأبيض وهو من أشهر النباتات الصحراوية التي تنمو على سفوح الكثبان الرملية المنخفضة والسهول الرملية وهو شديد التحمل للتغيرات البيئية في درجات الحرارة والضوء وتوافر المياه. أوراق الشجرة صغيرة جدًا بحيث لا تكون الأوراق مرئية طوال العام، أما الزهور الصفراء فتظهر في شهر مارس.

وهي من الأشجار السائدة في الصحاري الرملية. خشب الشجرة ثقيل وخشن على عكس اللحاء الإسفنجي المشبع بالماء، مما يجعلها مصدرًا جيدًا للحطب.

المراجع

المصدر1

المصدر2

المصدر3