ما هي أهم النصائح بعد عملية استئصال الغدة الدرقية؟ سؤال يشغل بال الكثير من الأشخاص الذين يضطرون إلى الخضوع لعملية جراحية للتخلص من مشاكل معينة في الغدة الدرقية. وذلك بهدف مراقبة حالتهم الصحية واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة بعد إزالتها.

تعتبر جراحة الغدة الدرقية من العمليات الصعبة والخطرة، لأن الطبيب يقرر استئصال الغدة بسبب التهابها أو ورم سرطاني خبيث. ويمكن أن تستمر عمليتها لمدة ساعة كاملة، وبعد التعافي من التخدير يقدم الطبيب للمريض عدة نصائح وإرشادات مهمة وضرورية، والتي يجب عليه الالتزام بها من أجل الحفاظ على صحته وإتمام العلاج. ومن خلال هذا المقال سنتعرف على تفاصيل جراحة الغدة الدرقية وأسبابها وعلاجها. والنصائح المقدمة عند الانتهاء. تابعونا حتى النهاية لأن لدينا المزيد من المعلومات المهمة في متجرنا.

عناصر المقالة

أهم النصائح بعد عملية استئصال الغدة الدرقية

بعد إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية يقدم الجراح للمريض عدد من النصائح التي يجب اتباعها، ومن أهمها ما يلي:

  • بعد العملية يجب أن يحصل المريض على الراحة الكاملة.
  • عدم القيام بأي مجهود بدني خلال الفترة الأولى بعد العملية.
  • تجنب أيضًا دخول الماء إلى جرح الغدة خلال فترة التعافي.
  • اذهب إلى الطبيب فورًا إذا لاحظت خروج سائل أو دم من الجرح.
  • تناول الطعام والشراب بشكل طبيعي مباشرة بعد إجراء الإزالة.
  • العودة إلى الأنشطة الروتينية اليومية بعد أسبوع إلى عشرة أيام من الجراحة.
  • المشي بانتظام لأن ذلك يساعد على زيادة تدفق الدم وتسهيل حركة الأمعاء.
  • مراقبة الطبيب بشكل مستمر بعد العملية للتأكد من نجاح العملية الجراحية بشكل كامل.
  • اتبع بانتظام وصفة الطبيب والمشورة الطبية.
  • ومن الممكن أيضًا تناول أدوية مسكنة لا تتطلب إشرافًا طبيًا، لتقليل شدة الألم بعد الجراحة.
  • وينصح بإبقاء الرأس مرتفعاً بوضع وسادتين تحته عند الاستلقاء على الظهر أو النوم حتى يتعافى المريض.
  • قم بالاستحمام، وأبعد مضخة الماء عن الجرح، ثم قم بتجفيف الجرح فورًا عند تعرضه للماء.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي ومناسب بعد الجراحة، حيث ينصح بتناول الأطعمة اللينة مثل البطاطس والخضروات المسلوقة وعصير البرتقال والليمون والجزر، بالإضافة إلى الإكثار من الأطعمة الباردة مثل الآيس كريم.
  • من الضروري تناول المكملات الغذائية بالإضافة إلى الكالسيوم، وخاصة تلك التي تحتوي على فيتامين د.

ما هي الغدة الدرقية؟

تعتبر الغدة الدرقية إحدى أهم الغدد الصماء في جسم الإنسان، وهي عبارة عن غدة صغيرة على شكل فراشة تقع في الجزء السفلي من الرقبة.

أما بالنسبة لإزالة الغدة الدرقية: هي عملية جراحية على الغدة لإزالتها كلياً أو جزئياً.

تؤدي الغدة الدرقية السليمة عدة وظائف مهمة لجسم الإنسان، وهي:

  • الغدة الدرقية مسؤولة عن العمليات الأيضية.
  • كما أنه يحول الطعام إلى طاقة يستخدمها الجسم لمواصلة وظائفه الحيوية.
  • كما أنه ينتج الهرمونات التي تتحكم في عملية التمثيل الغذائي بأكملها.
  • كما تنظم هرمونات الغدة الدرقية معدل ضربات القلب.
  • بالإضافة إلى زيادة سرعة الجسم في حرق السعرات الحرارية.

أسباب استئصال الغدة الدرقية

في بعض الأحيان، لا يتطلب علاج الغدة الدرقية إجراء عملية جراحية؛ ويمكن علاج ذلك بالأدوية حسب المشكلة التي يعاني منها المريض. ولكن عندما يقرر الطبيب إزالة الغدة الدرقية فإن ذلك يعود لعدة أسباب سنذكرها تباعاً:

  • سرطان الغدة الدرقية: يعد السرطان أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لإزالة الغدة الدرقية. إذا كان لديك سرطان الغدة الدرقية. يتضمن العلاج غالبًا إزالة معظم الغدة الدرقية، إن لم يكن كلها.
  • تضخم الغدة الدرقية الورمي وغير الخبيث: تعد إزالة الغدة الدرقية بأكملها أو جزء منها خيارًا إذا كان لديك تضخم كبير في الغدة الدرقية. انها ليست مريحة. كما أنه يسبب صعوبة في التنفس أو البلع، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي إلى فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: يحدث فرط نشاط الغدة الدرقية عادة عندما تنتج الغدة الدرقية الكثير من هرمون الغدة الدرقية. ولذلك يلجأ الكثير من الأشخاص إلى إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية، وخاصة المرضى الذين يعانون من مشاكل مع أدوية الغدة الدرقية، بما في ذلك العلاج باليود المشع.
  • استئصال الغدة الدرقية لعقيدات الغدة الدرقية: غالبًا ما يكون من الصعب تحديد ما إذا كانت بعض عقيدات الغدة الدرقية سرطانية أم غير سرطانية عن طريق أخذ عينات منها باستخدام خزعة الإبرة. ولذلك، ينصح الأطباء هؤلاء المرضى الذين يعانون من هذه العقيدات بإزالة الغدة الدرقية إذا كانت العقيدات أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.

خطوات استئصال الغدة الدرقية

  • تبدأ عملية استئصال الغدة الدرقية عندما يدخل المريض إلى غرفة العمليات المعدة والمعقمة لإجراء الجراحة.
  • ثم يقوم طبيب التخدير بإعطاء المريض التخدير العام لإجراء الجراحة.
  • تقوم الممرضة أو مساعد الطبيب بعد ذلك بتطهير منطقة الرقبة والصدر بالكامل.
  • ثم يقوم الجراح بعمل شق جراحي في الجزء الأمامي من الرقبة، ولكن أسفل قليلا، حيث توجد الغدة الدرقية.
  • بمجرد الكشف عن موقع الغدة الدرقية، يبدأ الطبيب بإزالتها بالكامل من مكانها، بالإضافة إلى الأوردة والشرايين التي تغذيها.
  • يتم إغلاق الشق الجراحي بعد إزالة الغدة المطلوبة للعملية (جزئياً).
  • بالإضافة إلى توصيل أنبوب بلاستيكي لمدة ساعتين فقط، يتم تصريف الدم والسوائل المتبقية حول الأنسجة.

مضاعفات استئصال الغدة الدرقية

يعتبر استئصال الغدة الدرقية إجراءً جراحيًا آمنًا بشكل عام. ولكن مثل أي إجراء جراحي، يمكن أن يؤدي استئصال الغدة الدرقية إلى مضاعفات في بعض الحالات الخاصة. ماذا بعد:

  • ينزف.
  • عدوى.
  • يمكن أن يحدث انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية نتيجة للضرر الجراحي أو إزالة الغدد جارات الدرق. تقع هذه الغدد خلف الغدة الدرقية وتقوم بتنظيم نسبة الكالسيوم في الدم.
  • يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية أيضًا خدرًا أو وخزًا أو تشنجات بسبب انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم.
  • وكذلك انسداد مجرى الهواء بسبب النزيف.
  • بالإضافة إلى بحة دائمة أو ضعف في الصوت.

وفي الختام، هذه أهم النصائح بعد إزالة الغدة الدرقية، والتي يمكنك عزيزي القارئ أن تقرأها لعلمك إذا كنت تعاني من مشاكل في الغدة الدرقية وتحتاج إلى استئصال جراحي. ومع ذلك، فإن أخصائيك سيكون قادرًا على وصف حالتك بشكل أفضل وسيقدم لك النصائح والإرشادات الصحيحة.