الانضباط الذاتي


وهي من أهم الأسس والمبادئ التي يقوم عليها النجاح والتميز. لا يمكن لأي شخص أن يحقق نجاحاً أو هدفاً أو إنجازاً شخصياً دون اتباع مبادئ الانضباط الذاتي. وهي من أعظم الصفات التي يتحلى بها كل إنسان، فمن يريد تحقيق هدف أو تحقيق حلم عليه أن يمتلك ويبني شخصية قوية ومتميزة في المجتمع، ولكن إذا أهملها سيؤدي بالتأكيد إلى الفشل والارتباك في الحياة.

مبادئ الانضباط الذاتي


في القرن الماضي كان هناك عالم اسمه

بريان تريسي,

وقد ألف هذا العالم كتاباً بعنوان “معجزة الانضباط الذاتي”. وذكر في هذا الكتاب أن الانضباط الذاتي له تسعة مبادئ مهمة يجب على كل إنسان أن يلتزم بها حتى ينجح ويتفوق في حياته، ويمكن تلخيصها جميعها في النقاط التالية:

فكر بوضوح

  • ويتم ذلك من خلال السماح لك بالاسترخاء والهدوء لفترة من الوقت، بدءًا من…

    20 إلى 30 دقيقة

    اجلس كل يوم في مكان هادئ واكتب المشكلة التي تريد حلها أو الهدف الذي تريد تحقيقه على قطعة من الورق أمامك.

  • تبدأ بالبحث والتفكير في جميع جوانب تلك المشكلة أو الهدف وكيف يمكنك حل المشكلة أو تحقيق الهدف.

اعتد على تحديد الأهداف اليومية

  • يمكنك القيام بذلك عن طريق تحديد الأهداف التي تريد تحقيقها في حياتك ومن ثم تدوينها في دفترك اليومي بطريقة إيجابية ومنظمة.

  • قم بمراجعتها يوميًا، ونسخها خمس مرات على الأقل، ثم ابحث عن طريقة لتحقيق تلك الأهداف.

ولا يفوتك أيضاً: – أهم مبادئ الانضباط الذاتي

لا تضيعوا الوقت واستخدموه لأغراض مفيدة

  • أهم خصائص الانضباط الذاتي هو توفير الوقت واستخدامه في التخطيط لكيفية تحقيق أهدافك وتحديد الأولويات.

  • عندما تعتاد على ذلك

    تنظيم وإدارة وقتك وجدولة المهام

    إن ما تقرر القيام به خلال اليوم سيكون له تأثير إيجابي على حياتك بأكملها لأنه يقال أن كل دقيقة من التفكير والتخطيط توفر لك 10 دقائق من التنفيذ.

تعتاد على الشجاعة

  • ويتم ذلك عن طريق القيام بالأشياء التي تخيفك. لكي تكتسب الشجاعة، عليك أن تقضي على كل مخاوفك الداخلية.

  • يتعلق الأمر بمواجهة مخاوفك وعدم الهروب منها.

5 قواعد للانضباط الذاتي


التخطيط الجيد للعيش بصحة جيدة

  • ويحدث ذلك من خلال اعتياد الشخص على معرفة العادات الصحية الجيدة وممارستها والابتعاد عن العادات التي تصيبه بالمرض.

  • لكي تعيش أطول فترة ممكنة، عليك أن تهتم بصحة جيدة.

فرصة توفير المال وعدم إهداره

  • من أهم عوامل أو مبادئ الانضباط الذاتي هو التخلص من كافة الديون والتمتع بالاستقلال المالي الكامل.

  • تعمل على زيادة دخلك عن مصاريفك وتحاول توفير مبلغ من المال سنويا وتعمل على زيادة هذا المبلغ كل عام.

تأكد من أنك تأخذ العمل على محمل الجد

  • الجدية والعمل الجاد يؤديان إلى السعادة.

  • لذا اعتد دائمًا على سمعة أنك مجتهد لأنها ستجلب لك الكثير من السعادة واحترام الذات.

تعلم بشكل مستمر

  • نسعى دائمًا لمعرفة المزيد والوصول إلى الكثير من المعلومات. ولكي تقرأ كثيرًا، عليك تخصيص وقت للقراءة كل يوم.

  • بحيث يمكنك القراءة في مجالك لفترة زمنية بين

    30 إلى 60 دقيقة

    واحرصي دائمًا على شراء الكتب المهمة والمفيدة.

  • ومن خلال مراجعة المعلومات الموجودة في هذه الكتب، قد تصبح خبيرًا ممتازًا في مجالك وعملك ودراستك.

العزم على النجاح

  • إن التحدي الأكبر لتحقيق الانضباط الذاتي هو الإصرار على مواجهة كافة الصعوبات والمشاكل.

  • شجع نفسك على تنفيذ كافة المهام الموكلة إليك مهما كانت حالتك النفسية.

اقرأ المزيد: بحث عن الانضباط الذاتي والعوامل المؤثرة فيه

مبادئ الانضباط الذاتي

تعريف الانضباط الذاتي


وتضمن أنه قادر على القيام بجميع الموكلة إليك، بغض النظر عن الحالة النفسية الجيدة أم سيئة ومهما كان ما يشعر به، وأن يكون لديك القدرة على تنفيذ الأمور التي تحقق لك الوصول إلى هدفك، والذي قررته ورفض النظر إن كنت تحب فعل هذه الأمور أم لا.

ويعني أيضًا القدرة على القيام بذلك

السيطرة على عواطفك وسلوكك ورغباتك

بالإضافة إلى التخلي عن الأشياء التي كنت تستمتع بها ولكنها أصبحت عائقاً أمام تحقيق أهدافك، يعني باختصار العمل بينما يستمتع الآخرون ويعملون بجد بينما يتكاسل الآخرون عن بذل الجهد.

يمكنك الاطلاع على: دراسة شاملة عن الانضباط الذاتي

أهمية الانضباط الذاتي


ويمكن ذكر أهمية الانضباط الذاتي في بعض النقاط التالية:

  • عندما تحقق الانضباط الذاتي، تكون قادرًا على تنفيذ الإجراءات، ووضع الخطط لتنظيم مهامك، بغض النظر عن الظروف المحيطة بك ومستوى الصعوبات التي قد تواجهها، واتخاذ القرارات الصحيحة لحياتك في الوقت المناسب.

  • تحقيق

    السعادة والإنجاز والنجاح

    في حياتك، لا يعني ذلك الحد من حياتك والتخلي عن الأشياء التي تستمتع بها، أو التخلي عن الراحة والمتعة وإدارة حياتك ووقتك وأموالك وتركيز طاقتك وعقلك في تحقيق النجاح في الحياة.

  • الانضباط الذاتي يعلمك كيفية القيام بذلك

    تطوير عقلك

    للتحكم في قراراتك المختلفة في الحياة والتحكم في انفعالاتك، توقف عن عاداتك السيئة وتعود على العادات الجيدة.

  • بدون الانضباط الذاتي، ستكون حياتك مبعثرة وغير مستقرة، ولن تستمر في العمل الذي بدأته، ولن تتمكن من اتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب.

  • عدم القدرة على اتخاذ إجراءات من شأنها أن تغير حياتك للأفضل ولن تتمكن من تحقيق أهدافك.

كيفية تطوير الانضباط الذاتي


كل شيء في حياتنا يحتاج إلى وقت لتحقيقه، وهذا ينطبق أيضًا على…

الانضباط الذاتي

يستغرق بعض الوقت لتطوير. وكلما اعتدنا على مبادئه كلما أصبح أقوى، ويتم الاعتياد من خلال ما يلي:

  • يبدأ

    عن طريق كسر العادات السيئة

    مما يخلق عائقاً بينك وبين تطورك في حياتك.

  • اعتد على الاستمتاع بما تفعله، بغض النظر عما تشعر به. وهذا سيجعل الأمر أسرع وأسهل بالنسبة لك لتبني العادات الجديدة والسلوكيات الجيدة التي ترغب في تبنيها.

  • شجع وحفز نفسك على الاستمرار في طريقك لتحقيق ما تريد.

  • من الممكن أن تتضاءل إرادتك، ثم تسقط، ثم تنهض مرة أخرى، وهكذا، دائمًا حكيم

    بتلاوة القرآن الكريم

    الترفيه عن النفس وممارسة الرياضة.

  • تخيل دائمًا المستقبل وتخيل النتيجة التي تأمل في تحقيقها بعد تحقيق جميع أهدافك وتخيل الفوائد والفوائد التي ستعود عليك.

ضبط النفس في الإسلام


تعتبر الشريعة الإسلامية وتعاليمها التي تدعو إلى الالتزام وضبط النفس وتجنب الفوضى من أهم العوامل التي تساعد على تحقيق الانضباط الذاتي. هناك العديد من النصوص الشرعية في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة التي تتحدث عن الانضباط السائد في حركة الكون.

  • وهذا واضح في الانضباط الموجود في

    حركة الكواكب والنجوم,

    إن دوران الأرض من حولنا وشروق الشمس وغروبها يحدث بانتظام كل يوم.

  • وهذا واضح أيضًا في خلق الله تعالى. فخلق الملائكة وكلفهم بمهام محددة يقومون بها إلى يوم القيامة. لقد خلق كل شيء من حولنا ونظمه ورتبه جيدًا.

  • لقد أمرنا الإسلام بالانضباط في كل جانب من جوانب حياتنا، وإذا التزمنا بتعاليم الإسلام فسوف يتحقق ذلك.

وفي النهاية نجد

مبادئ الانضباط الذاتي

ومن المهم جدًا أن نسعى جميعًا للتعلم والعمل على النمو والتطور. في البداية قد يبدو الأمر صعبًا ومتعبًا، لكن إذا تمكنت من تنفيذ مبادئه ومتطلباته، ستصبح بالتأكيد شخصًا قادرًا على مواجهة أي صعوبات في حياتك، واتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب، واتخاذ الإجراءات التي غيّر مسار حياتك وستصبح شخصاً قادراً على تحمل المشاكل التي تقف في طريق تحقيق أهدافك.

اعرف المزيد: أمثلة على كيفية إدارة نفسك بفعالية كبيرة