هناك العديد من المدن العربية الجميلة التي لا تتوفر لدينا معلومات كافية عنها، ومن بينها مدينة العلا السعودية، ولكن أين تقع العلا تحديداً، وما هو عدد سكانها وما هي أهم المعلومات التي يمكننا تقديمها عنها.

أين تقع العلا؟

العلا هي مدينة في منطقة المدينة المنورة في شمال غرب المملكة العربية السعودية. تقع المدينة تاريخياً على طريق البخور ضمن محافظة العلا وهي إحدى المناطق السبع في منطقة المدينة المنورة. وتبلغ مساحتها 29,261 كيلومتراً مربعاً، أي ما يعادل (11,298 ميلاً مربعاً).


وكانت العلا عاصمة اللحيانيين القدماء (المدانيين)، وتحتوي المحافظة على أول موقع للتراث العالمي لليونسكو في المملكة العربية السعودية. ويسمى أيضاً الحجر أو مدائن صالح، ويبعد عنه 22 كيلومتراً. ) شمال المدينة. الحجر (مدائن صالح) بناه الأنباط منذ أكثر من 2000 سنة، ومن الجدير بالذكر أن مدينة العلا (المدينة القديمة المسورة) مليئة بالمنازل المبنية من الطين والحجر، مما يضفي عليها طابعًا قديمًا وتراثيًا.

تقع مدينة العلا على بعد 110 كم جنوب غرب تيماء و300 كم شمال المدينة المنورة. تبلغ مساحة المدينة (البلدية) 2,391 كيلومتراً مربعاً (923 ميلاً مربعاً)، ويبلغ عدد سكان المدينة 5,426 نسمة. والآن بعد أن عرفنا أين تقع العلا، وجمعنا الكثير من المعلومات عن سكانها وتقسيماتها، سنتحدث عن تاريخها واستيطانها.

تاريخ مدينة العلا

  • تعتبر مدينة العلا المسورة، التي تأسست في القرن السادس قبل الميلاد، واحة في واد صحراوي، ذات تربة خصبة ومياه وفيرة. وتقع على طول “طريق البخور”، وهي شبكة من الطرق التي تربط تجارة التوابل والحرير وغيرها من السلع الفاخرة عبر شبه الجزيرة العربية ومصر والهند.
  • تقع العلا في موقع مدينة ددان التوراتية، ولكن تم تأسيسها مع مملكة لحيان العربية الشمالية القديمة، التي حكمت من القرن الخامس إلى القرن الثاني قبل الميلاد. ينقسم التاريخ القديم للواحة إلى عدة مراحل.
  • وتمتد مملكة ددان إلى القرنين السابع والسادس قبل الميلاد، حيث ورد ذكر ددان في 'نقوش حران'، وتحكي هذه القصص كيف شن نابونيدوس ملك بابل حملة عسكرية على شمال شبه الجزيرة العربية. أو بعد ذلك بقليل، حيث فتح تيماء وددان ويثرب (المدينة)، ويعتقد أن المملكة أصبحت وراثية في بداية القرن الخامس قبل الميلاد.

السياحة في مدينة العلا

تتمتع مدينة العلا بإمكانيات كبيرة لتكون واحدة من أهم الوجهات الأثرية التي يقصدها السياح من جميع أنحاء العالم، حيث تتعاون المملكة العربية السعودية مع خبراء من جميع أنحاء العالم لتطوير العلا، وفي أبريل، ووقعت اتفاقية مدتها عشر سنوات مع فرنسا، تتضمن اتفاقيات وعقود لبناء الفنادق والبنية التحتية والنقل ومتحف عالمي للثقافة والفنون، كما تم تنفيذها مسح أثري متكامل لوادي العلا وما وراءه من قبل اللجنة المكلفة بحماية وترميم هذه المنطقة الشمالية الغربية، لوضع خطة الحفاظ والتطوير.

ومن الجدير بالذكر أن بعض المواقع، بما في ذلك موقع التراث العالمي في مدائن صالح، مغلقة مؤقتًا أمام الجمهور وسيتم إعادة فتحها. ولتعزيز السياحة وزيادة جاذبيتها، تقوم الهيئة الملكية في العلا بتدريب 200 شاب سعودي في مشروع طموح سيشهد استكشاف السياح للكنوز الثقافية في المنطقة. تم تجنيد 200 شاب من منطقة العلا (جميعهم في سن المدرسة الثانوية أو في (السنة الأولى كطالب جامعي، مقسمة إلى 50-50). ومن بين الأولاد والبنات في الرياض يتم تدريبهم على الضيافة، وتعلم لغات جديدة يدرسون الزراعة وتكنولوجيا المياه، ويجرون أبحاثًا في التاريخ الثقافي والاجتماعي والطبيعي لمنطقتهم.


مصادر

المصدر1
المصدر2
المصدر3