ويعد الوديعة المنفذ السعودي الرئيسي للقادمين من اليمن، ويعتبر طريقا يربط بين المناطق الجنوبية والمناطق الشمالية. كانت مدينة الوديعة تابعة لليمن، لكن في القرن العشرين، وبعد التقسيم ورسم الحدود، أصبحت جزءاً من الأراضي السعودية، وعمل كثير من سكان البلاد اليمنية الذين هاجروا في رعي العزل؛ ونظراً للمرافق والخدمات الممتازة التي قدمتها الدولة السعودية، ومناخ المستودع، فقد أضافوا ميزة أخرى أدت إلى انتقال سكان المملكة العربية السعودية إلى هناك، ولعبت الرفاهية والتعليم والرعاية الصحية دوراً مهماً في هجرة البدو. السعوديين إلى الوديع.

تقع مدينة الوديعة في المملكة العربية السعودية، وتحديداً في صحراء الربع الخالي، في طرفها الجنوبي الغربي، وتتمتع هذه المدينة بموقع جغرافي مميز؛ وتوفر بوابة للقادمين إلى المملكة من الجمهورية اليمنية، وتقع في منتصف الطريق الذي يربط المناطق الجنوبية مع المناطق الشمالية، وأيضاً المناطق الغربية مع المناطق الشرقية. – الوديعة تمثل محافظة في منطقة نجران. وترتبط بهذه المنطقة إدارياً وتصل مساحتها إلى 360 كيلومتراً مربعاً.

الخدمات في مدينة الوديعة

  • ويوجد عدد من المدارس التي تعنى بتعليم البنين والبنات، ويصل عددها إلى ثلاث مدارس، كما يوجد مركز بلدي وصيدلية.
  • يوجد مركز لشرطة الحدود، بالإضافة إلى مركز للشرطة.
  • هناك العديد من الأسواق، وخاصة التجارية منها، التي تهم الأسرة، مثل الملابس والأجهزة الكهربائية والمواد الغذائية.
  • أنشأ الأمير سلطان بن عبد العزيز مجمعًا سكنيًا على بعد حوالي 50 كيلومترًا مربعًا من مدينة شرورة وحوالي 15 كيلومترًا مربعًا من منطقة الوديعة للتسوق.

إقرأ أيضاً: أين تقع الخرج؟

تاريخ مدينة الوديعة

وكانت مدينة الوديعة خاضعة تاريخياً للحكم الكثيري، أي السلطنة الكثيرية، ومعها مراعي السعير وأيضاً ال كرب. وكان السكان يدفعون الزكاة للإمام، لكن جميع مناطق المملكة العربية السعودية توحدت على يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، الذي أسس المملكة الحديثة، ومنحت الحكومة العديد من التسهيلات لسكان هذه المدينة؛ واستوطن في هذه المدينة بدو الصغير والكرب، واستقروا هم أيضاً، ووفرت لهم الدولة كافة الحقوق، وقدمت لهم قروض الإسكان.

هاجرت العديد من العائلات والأشخاص إلى مدينة الوديعة للاستفادة من التسهيلات والاستقرار الذي قدمته الدولة لسكان المدينة، وكانت الهجرة بشكل رئيسي من الجزء الجنوبي من الدولة اليمنية. ويعمل معظمهم في تربية الماشية، كما أن هناك العديد من السعوديين المتقاعدين الذين يرغبون في قضاء أيامهم في هذه المدينة الجميلة التي تتمتع بالفخامة، بالإضافة إلى الاهتمام بالصحة والعلوم.

أهمية ميناء النزول

ويعتبر ميناء الوديعة أهم الموانئ السعودية لليمن ويعتبر البوابة الاقتصادية بين المملكة واليمن. وكان ميناء الوديعة يقع في مدينة حضرموت، ولكن عندما انضمت الوديعة إلى المملكة العربية السعودية أصبحت مدينة ذات سمعة جميلة. وتم بناء إمارة الوديعة، وهي مركز قوة حدودي، وتم بناء المدارس فيها. المستشفيات والأسواق التجارية. ويرتبط ميناء الوديعة بمنطقة شرورة بطريق بري يبلغ طوله حوالي 50 كيلومترًا، وطريق آخر إلى مدينة نجران يبلغ طوله 400 كيلومتر.

إقرأ أيضاً: أين تقع صحراء الدهناء؟

المرجع 1
المرجع 2
المرجع 3