تعرضت المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، لضربة قوية في عام 2020 حيث أثر انخفاض الطلب العالمي على الطاقة على الناتج المحلي الإجمالي النفطي، بينما عانى الاقتصاد غير النفطي من القيود المتعلقة بفيروس كورونا. الاقتصاد السعودي غير النفطي

عن القطاع غير النفطي

  • تمتلك المملكة العربية السعودية موارد طبيعية غير النفط، بما في ذلك الرواسب المعدنية الصغيرة من الذهب والفضة والحديد والنحاس والزنك والمنغنيز والتنغستن والرصاص والكبريت والفوسفات والحجر الأملس والفلسبار.
  • في عام 2016، أعلن محمد بن سلمان عن الرؤية السعودية 2030، وهي خطة لتقليل اعتماد المملكة العربية السعودية على النفط وتنويع اقتصادها وتطوير قطاعات الخدمات العامة مثل الرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية والترفيه والسياحة.

ملكية

  • إنه أحد أسرع القطاعات نموًا في البلاد، مدعومًا بإدخال صناديق الاستثمار العقاري (REITs)، والتي أدت إلى زيادة كبيرة في عدد صناديق الاستثمار العقارية.
  • تلعب العقارات دورًا حيويًا في الاقتصاد غير النفطي للبلاد. وفي عام 2016، بلغت قيمة المعاملات العقارية، بما في ذلك مبيعات الوحدات القائمة، في الفترة ما بين 15 أكتوبر و16 سبتمبر 74.91 مليار دولار. ويمثل ذلك انخفاضا كبيرا مقارنة بعدد الصفقات قبل عشر سنوات، والذي بلغ 239.93 مليار دولار.
  • وقد كان القطاع العقاري في الآونة الأخيرة مدفوعا بأساسيات الطلب المحلي القوية وإلى حد ما فقط بالمضاربة.

إقرأ أيضاً: اقتصاد السعودية 2024.. معدلات نمو الاقتصاد السعودي خلال عام 2024

الاقتصاد غير النفطي في ظل جائحة كورونا

  • ومع تعافي اقتصاد السعودية من جائحة كوفيد-19، يتوقع صندوق النقد الدولي أن ينمو الاقتصاد غير النفطي بنسبة 4.3% هذا العام، مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.4%.
  • ومن المتوقع أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للنفط بنسبة 0.4٪ حيث من المتوقع أن يظل الإنتاج متماشيا مع اتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا والحلفاء المعروف باسم اتفاق أوبك.

ونما القطاع غير النفطي السعودي بوتيرة أبطأ

  • بلغ مؤشر مديري المشتريات للمملكة العربية السعودية المعدل موسمياً من IHS Markit 55.8 في يوليو، مقارنة بـ 56.4 في يونيو، مما يعكس ضعف النمو في الإنتاج والطلبات الجديدة والتوظيف مقارنة بالشهر السابق.
  • وواصل المؤشر الإشارة إلى نمو قوي في الاقتصاد غير النفطي طوال شهر يوليو.
  • وواصلت الشركات التوظيف بوتيرة أبطأ، مع انخفاض مؤشر التوظيف الفرعي إلى 50.2 من 51.1 في يونيو.

نمو الأعمال غير النفطية في 2024

  • انتعاش النشاط الاقتصادي السعودي في 2024 ويتوقع صندوق النقد الدولي نموا اقتصاديا بنسبة 2.4%، بعد انكماش بنسبة 4.1% العام الماضي.

إحصائيات القطاع الخاص غير النفطي في المملكة العربية السعودية

  • وانخفض مؤشر مديري المشتريات IHS Markit السعودية إلى 54.1 في أغسطس 2024 من 55.8 في الشهر السابق، وهي أدنى قراءة منذ مارس.
  • ونما الإنتاج بأضعف وتيرة في عشرة أشهر، في حين تباطأ نمو الطلبيات الجديدة وسط انتعاش ضعيف في الطلب على الصادرات.
  • وعلى صعيد الأسعار، انخفض تضخم أسعار مستلزمات الإنتاج بأضعف وتيرة في ستة أشهر، مما يعكس تباطؤ تضخم أسعار الشراء وتجدد الانخفاض في الإنفاق على العمالة، على خلفية ارتفاع أسعار النفط والنقل والمواد الخام مثل الألومنيوم.
  • وتسارع تضخم أسعار التصنيع إلى أسرع وتيرة خلال عام حيث دفع الطلب القوي وزيادة الأسعار المنافسين إلى رفع الرسوم.

اقرأ أيضاً التصنيف الاقتصادي للسعودية لعام 2024

الصادرات غير النفطية

  • ارتفعت الصادرات السعودية غير النفطية بنسبة 52% في الربع الثاني من عام 2024، وسط مؤشرات على انتعاش التجارة الدولية ومع استمرار تعافي اقتصاد المملكة من تأثير جائحة فيروس كورونا.
  • وارتفع إجمالي الصادرات إلى 63.62 مليار دولار، وكانت الصين الوجهة الرئيسية.
  • وارتفعت صادرات النفط بنسبة 126%، في حين ارتفع إجمالي صادرات السلع من المملكة العربية السعودية بنسبة 100% تقريبًا، وفقًا لأحدث البيانات.
  • اقتصاد المملكة ينمو 1.5% سنوياً في الربع الثاني من 2024
  • وظلت الصين الشريك التجاري الأول للسعودية، حيث بلغت الصادرات 46.4 مليار ريال خلال هذه الفترة. تليها الهند واليابان بـ 21.7 مليار ريال و20.7 مليار ريال على التوالي، بينما كانت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة والإمارات ومصر وهولندا وسنغافورة وتايوان من بين الوجهات العشر الأولى لصادراتها.
  • وارتفع إجمالي الواردات 13% على أساس سنوي إلى 140.9 مليار ريال في الربع الثاني بسبب زيادة الواردات في قطاعات مثل المركبات ومعدات النقل ذات الصلة واللؤلؤ والأحجار الكريمة والمجوهرات المقلدة.
  • وبلغت الواردات من الصين 25.7 مليار ريال. تليها الإمارات والولايات المتحدة حيث بلغت الواردات 13.5 مليار ريال و13.1 مليار ريال على التوالي.
  • وتم شحن حوالي 26% من إجمالي واردات المملكة عبر ميناء جدة الإسلامي.

المراجع