هل تزعجك كثرة بكاء طفلك؟ هل سئمت من السهر لتخفيف آلام طفلك الصغير؟ لا شك أنك تمر الآن بأوقات صعبة للغاية، خاصة إذا كان الطفل هو مولودك البكر، والعديد من الأسئلة تدور في ذهنك المنهك. كيف أخفف آلام المغص عند طفلي؟ ماذا يمكنني أن أفعل لمساعدة طفلي الذي لا يستطيع التبول رغم محاولاته المؤلمة؟ بما أنك أفضل أم في العالم، نقدم لك طرق طبيعية فعالة وآمنة للتخلص من الإمساك عند الرضع حتى ينام طفلك بسلام.

قبل البدء بالعلاج يجب أن نتحدث عن الأسباب الكامنة وراء هذا الإمساك. نحتاج أولاً إلى تحديد نوع الرضاعة التي سيحصل عليها طفلك: هل هي طبيعية أم تعتمد على الحليب الصناعي.

إذا كان الطفل يرضع طبيعياً، فيجب الانتباه إلى نوع النظام الغذائي. طعامك هو أهم عنصر في حليب طفلك. ننصحك باتباع نظام غذائي غني بالخضروات الغنية بالألياف وشرب الكثير من الماء والسوائل.

إذا كان طفلك يستخدم بديل الحليب، هنا تكمن المشكلة حيث أن العديد من أنواع بديل الحليب يمكن أن تسبب الإمساك لدى الطفل. تابعينا الآن لتتعرفي على أهم الإجراءات التي يمكنك اتباعها لتخفيف الإمساك لدى طفلك.

عناصر المقالة

الطرق الطبيعية لعلاج الإمساك عند الرضع

في كثير من الأحيان لا يحتاج الطفل لزيارة الطبيب لتناول الأدوية للتخلص من الإمساك. نقدم لك الآن إجراءات منزلية بسيطة من شأنها أن تريح طفلك وتسمح له بالخروج دون أي مشاكل.

  • تدليك البطن بزيت الزيتون الدافئ: يوضع زيت الزيتون في وعاء بجانب مصدر الحرارة حتى تصل درجة الحرارة إلى 39 درجة تقريباً. ضعي بعض الزيت على أصابعك وابدأي بتدليك لطيف في اتجاه عقارب الساعة. يمكنك أيضاً دهن فتحة الشرج بالقليل من زيت الزيتون، فهذا سيساعد طفلك على الإخراج بسهولة ويعتبر علاجاً فعالاً للتشققات الشرجية التي قد يصاب بها بسبب الإمساك الشديد.
  • تمرين ركوب الدراجة للساقين مع مراعاة جلب الساقين إلى البطن: حرك ساقي طفلك بحركة دائرية كما لو كان يركب دراجة هوائية. يساعد هذا التمرين على تدريب عضلات البطن وطرد الغازات.
  • خذي حماماً دافئاً: سخني الماء وأضيفي إليه القليل من زهور البابونج واتركي طفلك فيه لمدة خمس إلى عشر دقائق. يعمل هذا الحمام على استرخاء عضلات البطن والقضاء على المغص وتخفيف تهيج الجلد الناجم عن الحفاضات.
  • الحمام الدافئ قبل النوم سيفعل ذلك
  • إذا كان عمر طفلك ستة أشهر أو أكثر، يمكنك تقديم عصائر الفاكهة الغنية بالألياف. تساهم هذه العصائر في تحسين عمل الجهاز الهضمي والتخلص من الفضلات.
  • علاج الإمساك بالأعشاب: تستخدم هذه الطريقة عندما يبلغ طفلك ستة أشهر أو أكثر. قومي بغلي الماء جيداً وأضيفي إليه القليل من زهور البابونج وقدميه لطفلك ليشربه.

أسباب الإمساك عند الرضيع

تختلف العوامل التي تسبب الإمساك عند الرضع: بعضها ناجم عن الحليب الذي يتغذى عليه الطفل، والبعض الآخر ناجم عن عادات الأكل غير السليمة. بشكل عام أسباب الإمساك هي:

  • وفي حالة الرضاعة الطبيعية يمكن أن يكون سبب الإمساك هو تناول الأم للأطعمة الجافة وعدم تناول الفواكه والخضروات.
  • تسبب بعض أنواع التركيبات الإمساك، لذا عليك التأكد من أن نوع الحليب الذي تعطيه لطفلك لا يسبب الإمساك.
  • إدخال الأطعمة الصلبة فجأة في النظام الغذائي للطفل.
  • عدم شرب كمية كافية من الماء والسوائل عندما يبلغ الطفل ستة أشهر أو أكثر.
  • المعاناة من اضطراب معوي، مثل كسل الأمعاء أو مشاكل في عضلات الأمعاء.
  • في بعض الحالات، يمكن أن يكون سبب الإمساك استخدام بعض الأدوية.
  • التوتر العصبي نتيجة ضغوط السفر والانتقال من مكان إلى آخر.

أعراض الإمساك عند الرضع

عزيزتي الأم، هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى الإمساك لدى طفلك. للتأكد من إصابة طفلك بالإمساك، ابحث عن الأعراض التالية:

  • إذا لاحظت أنك تقوم بتغيير حفاضات أقل لطفلك، فيمكنك التأكد من أنه يعاني من الإمساك.
  • انتفاخ وانتفاخ في بطن الطفل.
  • كثيرًا ما يبكي الطفل ويعاني من تشنجات أثناء التبرز.
  • تماسك واتساق البراز.
  • عدم القدرة على التبرز وانخفاض وتيرة حركات الأمعاء.

نصائح للوقاية من الإمساك عند الرضيع

  • عليك تهدئة طفلك باستمرار ومنع توتره، خاصة عند السفر من مكان إلى آخر.
  • إذا كان عمر طفلك أكثر من ستة أشهر، تأكدي من إرضاعه بشكل كافٍ قبل البدء بإطعامه الطعام الصلب.
  • عند إدخال الأطعمة الصلبة في النظام الغذائي لطفلك، يجب أن تشمل وجبات طفلك الفواكه والخضروات الغنية بالألياف. مما يمنع الإمساك ويحسن عملية الهضم، بالإضافة إلى الفيتامينات العديدة التي تحتوي عليها هذه الأطعمة.

متى يجب عليك استشارة الطبيب؟

في كثير من الأحيان لا يشكل الإمساك أي خطر على صحة الطفل. الإجراءات المنزلية كافية لتخفيف الإمساك عند الطفل. ومع ذلك، هناك حالات خطيرة يمكن أن تصاحب الإمساك ولا ينبغي التهاون فيها، وهي:

  • ارتفاع درجة الحرارة عند الطفل.
  • الامتناع عن الطعام.
  • فقدان الوزن.
  • وجود دم في البراز والألم أثناء التبرز.
  • ظهور جزء من المستقيم خارج الجسم.

عزيزتي الأم، إذا لاحظتِ أياً من الأعراض المذكورة أعلاه، عليكِ زيارة طبيب الأطفال في أسرع وقت ممكن.

الكثير منا يفضل العلاج الطبيعي للرضع ويتجنب الأدوية الكيميائية التي يمكن أن يكون لها تأثير خطير على صحة المولود الجديد وسلامة جهازه العصبي. لذا نأمل أن يستفيد طفلك من استخدام هذه الإجراءات الطبيعية. نريد دائمًا تقديم إرشادات طبيعية آمنة لصحتك وصحة عائلتك.