يعد سوق عكاظ أحد الوجهات السياحية الفريدة في المملكة العربية السعودية، والتي لا تزال تحافظ على تاريخها وتقاليدها التي يعود تاريخها إلى أوائل القرن السادس الميلادي. وفيما يلي سنتعرف على المكان الذي يقع فيه سوق عكاظ.

أين يقع سوق عكاظ؟

يقع سوق عكاظ في الجزء الغربي من شبه الجزيرة العربية والمملكة العربية السعودية، في جبال السروات، على بعد 40 كم شمال شرق الطائف، وحوالي 90 كم شرق مكة.

وتقع مسؤولية السوق على عاتق الهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني، بعد أن حلت محل محافظة مكة التي أشرفت على السوق طوال العقد الماضي.

إقرأ أيضاً : معلومات عن سوق عكاظ بالطائف

تاريخ الموقع

وفي عصر ما قبل الإسلام، كان للقبائل العربية ثلاثة معارض كبرى كانت تستخدم كمراكز تجارية واجتماعية وثقافية، يجتمع فيها الناس للتجارة والاستماع إلى الخطب والشعر، وتقام مسابقات شعرية يحكم فيها كبار الشعراء فيما بينهم.

وفي كل فترة كانت القبائل تجتمع في أحد هذه المراكز الثلاثة، وسوق عكاظ هو أحد تلك المعارض، حيث يعود تاريخه إلى عام 501م، حيث يقام هذا الحدث لمدة عشرين يومًا.

سوق عكاظ كوجهة سياحية

وتكمن أهمية سوق عكاظ في تاريخه الطويل باعتباره ملتقى فنيا وثقافيا فريدا يجتمع فيه المثقفون والكتاب لعرض فنونهم من الماضي البعيد، ولا يزال حتى يومنا هذا يستقبل آلاف الزوار من جميع أنحاء العالم للتعلم. أكثر. عن تاريخ هذا المكان الثقافي.

ويستضيف هذا المكان فعاليات وأنشطة ومسابقات بهدف إحياء الفنون والحرف التقليدية السعودية الأصيلة، وخاصة الشعر، ويقدم سوق عكاظ كل عام 12 جائزة بقيمة إجمالية تقدر بـ 2.2 مليون ريال سعودي.

إقرأ أيضاً : معلومات عن متحف قصر شبرا بالطائف

ومن أشهر هذه الجوائز:

  • جائزة عكاظ العالمية للشعر
  • جائزة عكاظ للإبداع
  • جائزة عكاظ للتصوير الفوتوغرافي
  • جائزة عكاظ للفنون الشعبية
  • جائزة عكاظ للشاعر الشاب
  • جائزة عكاظ للفنون الشعبية للأطفال
  • جائزة عكاظ للمسرح
  • جائزة عكاظ للتصوير الفوتوغرافي
  • جائزة عكاظ للفنون التشكيلية
  • جائزة عكاظ لريادة الأعمال

إقرأ أيضاً : المواقع الأثرية في الطائف

مهرجان سوق عكاظ

مهرجان سنوي تشارك فيه عدة دول عربية وإسلامية، يقدم مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية لتكريم الأدباء والمثقفين من داخل المملكة وخارجها. إنه نوع من إحياء المهرجان القديم.

ويعرض المهرجان بعض القطع الأثرية المكتشفة في المملكة، بدءًا من العصر الحجري الحديث حوالي 5000 سنة قبل الميلاد، وصولاً إلى الحضارات العربية قبل الإسلام والتاريخ المبكر للإسلام.

ومن يخلد في هذه الذكرى هو المغفور له الملك السعودي فيصل بن عبد العزيز، ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان الأمير خالد الفيصل.

المراجع

المصدر 1، المصدر 2