يقوم الإنتاج الزراعي والسمكي على علاقة تكاملية ومفيدة، لأن كل منهما يحتاج إلى الآخر لينمو ويزدهر ويحقق معدلات إنتاج عالية، مما يساهم في زيادة النمو الاقتصادي وتلبية الاحتياجات الغذائية وتحقيق فائض يمكن تصديره.

بحوث في الإنتاج الزراعي والسمكي

بالكامل

تعريف الإنتاج الزراعي

ولكنها مجموعة من الأنشطة التي تتم بهدف إنتاج المحاصيل الزراعية وتطوير النباتات. ويرتبط الإنتاج الزراعي أيضًا بتربية الحيوانات والماشية في المراعي، حيث يجب على الحيوانات أن تأكل أنواعًا مختلفة من الأعلاف والبذور والأعشاب لتنمو وتنمو.

ويشير الإنتاج الزراعي أيضًا إلى مجموعة الأنشطة التي تنتج السلع والمنتجات التي يتم بيعها وتبادلها لأغراض تجارية وربحية. ويتطلب الإنتاج الزراعي بيئة محددة تتوافر فيها الأراضي والموارد المائية والمناخ المناسب للزراعة.

أنظر أيضا: البحوث الزراعية مع أهم عناصرها

المجالات المتعلقة بالإنتاج الزراعي

واستكمالاً لحديثنا عن بحوث الإنتاج الزراعي والسمكي، يرتبط الإنتاج الزراعي بالعديد من الأنشطة الإنتاجية المهمة، ومنها:

  • زراعة وتطوير الغابات الواسعة وزراعة الأشجار المختلفة التي تنتج أنواعاً مختلفة من الفاكهة.

  • زراعة الخضروات المختلفة وتطوير البذور والأعلاف للعديد من التطبيقات والصناعات.

  • ترتبط أنشطة الإنتاج الزراعي بالعناية بالتربة وحمايتها وزيادة خصوبتها وتهيئة التربة لإنبات أنواع متعددة من المحاصيل.

  • ويرتبط الإنتاج الزراعي ارتباطاً وثيقاً بإنتاج الأسماك، حيث توفر المناطق الزراعية موائل مناسبة للأسماك والكائنات المائية.

  • يرتبط الإنتاج الزراعي بالإنتاج الحيواني حيث تتغذى الحيوانات على بعض أنواع النباتات كعلف حتى تتمكن من النمو والنمو في المراعي الزراعية.

  • وتنتشر في المناطق الزراعية أنواع مختلفة من الزهور والورود، والتي تتميز بأشكالها الجميلة ورائحتها العطرة، كما أنها تساعد في تنقية الهواء.

إنتاج الأسماك

تم تعريفها

إنتاج الأسماك

إلا أن جميع الكائنات الحية المأخوذة من المسطحات المائية سواء كانت بحاراً أو محيطات أو أنهاراً، وتستخدم الثروة السمكية لتلبية الاحتياجات الغذائية أو لأغراض تجارية حيث تدخل في العديد من الصناعات المهمة والمفيدة.

ولعل البعض لا يعلم أن المسطحات المائية هي موطن وبيئة مهيأة لإنبات المحاصيل الزراعية، حيث أن هناك العديد من النباتات التي تنمو في البحار وعلى ضفاف الأنهار.

أنظر أيضا: دراسة شاملة للبيئة الصحراوية في مصر

أهمية الإنتاج السمكي

في سياق بحوث الإنتاج الزراعي والسمكي، يحظى الإنتاج السمكي بأهمية كبيرة لأنه يوفر الفوائد التالية:

  • تحتوي الأسماك على العديد من الفوائد التي يحتاجها جسم الإنسان: فهي غنية بالأوميجا 3، الذي يزيد مستويات الطاقة، ويزيد المناعة، ويزيد مستويات التركيز.

  • يعتمد الكثير من الناس على صيد الأسماك وتجارته، خاصة في بلداننا العربية التي تسيطر على مساحات واسعة من المسطحات المائية.

  • وقد حققت الاستثمارات في الإنتاج السمكي أرباحا وعوائد مالية أكبر من تلك التي تحققت من خلال الإنتاج الحيواني، وذلك بسبب انخفاض تكلفة الإنتاج السمكي ووفرة الموارد.

  • يوفر قطاع الإنتاج السمكي عدداً كبيراً من فرص العمل ويدر عوائد مالية جيدة للعاملين فيه.

  • وبالإضافة إلى قيمتها الغذائية العالية، تتميز الأسماك أيضًا بطعمها المميز، لأنها غنية بالمعادن والفيتامينات والأحماض الأمينية.

  • توفر وفرة الأسماك الأمن الغذائي في العديد من البلدان النامية التي تفتقر إلى مصادر غذائية أخرى.

  • وفي بعض البلدان، مثل الإكوادور، يعد إنتاج الأسماك أحد مصادر الدخل القومي.

الإنتاج السمكي والزراعي في مصر

  • ومن خلال التعرف على أبحاث الإنتاج الزراعي والسمكي، تحتل مصر المركز الأول بين دول القارة الأفريقية ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، والعاشر على مستوى العالم في الاستزراع السمكي.

  • واعتمدت مصر على فكرة استغلال المناطق الصحراوية في إقامة مشروعات زراعية متكاملة بين الأسماك والنباتات.

  • تعتمد مشاريع تربية الأسماك على إعادة تدوير المياه لزراعة الأعلاف التي تحتاجها الأسماك للطعام وإطلاقها في الماء على شكل نيتروجين. ولهذا السبب يتم استخدام مياه أحواض الأسماك في الزراعة لأنها تزيد من خصوبة التربة.

  • أثبتت الدراسات والأبحاث أن استخدام مياه الأحياء المائية في الزراعة ساعد على زيادة الإنتاج الزراعي في مصر بنسبة 30% تقريبًا.

  • تعد مصر من أوائل الدول التي قامت بإنتاج وتصدير الأسماك لما لها من عوائد مالية كبيرة تساهم في تقدم الاقتصاد.

أنظر أيضا: أبحاث التنوع البيولوجي والحفاظ على الطبيعة

إنتاج الأسماك في الوطن العربي

ورغم اتساع المسطح المائي في الدول العربية ووجود العديد من الشواطئ هناك إلا أن هناك ضعف في الإنتاج السمكي في المنطقة بسبب توجه بعض الدول للاستثمار في مجالات أخرى إلى جانب الإنتاج السمكي. ارتفاع نسبة الملوثات والتعديات غير القانونية على الموارد المائية، مما يتسبب في انخفاض وفرة الأسماك والإضرار بإنتاجيتها.

وتعد موريتانيا من الدول العربية التي تتمتع بمصادر ثروة سمكية أكثر تنوعا، إلا أن الغالبية العظمى من السكان يأكلون اللحوم الحمراء الموجودة في الحيوانات، لتعويض حاجتهم من البروتين، وتهمل إنتاج الأسماك.