معركة حطين: سُميت نسبة إلى موقع المعركة وهو تلال حطين الواقعة في دولة فلسطين. وكثيراً ما يتم التطرق إلى هذه المعركة ودوافعها وما هي الأسباب التي أدت إلى وقوع المعركة. وخاصة للطلاب أو محبي تاريخنا الإسلامي الذي كان مليئًا بالفتوحات والانتصارات العظيمة، لذلك سنشرح كل ما يتعلق بهذه المعركة العظيمة.

بحث في معركة حطين وثيقة

البحث عن معركة حطين

تعتبر معركة حطين من أشهر المعارك والحروب التاريخية التي دارت بين المسلمين والصليبيين. لقد حدثت أشياء كثيرة في هذه المعركة التي قادها “

الناصر صلاح الدين الأيوبي

“وقادة الجيش الصليبي هم رينو دي شاتيلون وريمون الثالث وغي دي لوزينيان. وجرت المعركة على النحو التالي:

  • وقعت معركة حطين يوم السبت الخامس والعشرين من ربيع الثاني سنة 583 هجرية، الموافق الرابع من يوليو 1187 م أيضاً.

  • وكان عدد جيش المسلمين تقريباً

    25 الف

    المحاربون. وبلغ عدد الجيش الصليبي 63 ألف مقاتل. ورغم ذلك حقق المسلمون انتصارا كبيرا حيث بلغ عدد القتلى من الصليبيين 30 ألف مقاتل صليبي. وتم القبض على بقية المقاتلين باستثناء بعض الذين تمكنوا من الفرار.

  • دارت المعركة في تلال حطين بالقرب من قرية تسمى

    “المجاودة”

    وحاصر المسلمون هناك قوات الجيش الصليبي بقوة وعزيمة ورحمة الله تعالى. وأسفرت هذه المعركة عن تحرير معظم البلاد التي كانت تحت حكم الصليبيين وعلى رأسهم القدس.

شاهد أيضاً: متى وقعت معركة السبلة؟

أسباب معركة حطين

أثبتت الأبحاث في معركة حطين أن هذه المعركة قامت على احتلال الصليبيين لعدد كبير من أراضي المسلمين، بما فيها القدس، لأكثر من قرن من الزمان، بالإضافة إلى أن الفرسان والإقطاعيين نصّبوا أنفسهم أمراء وحكاماً. . ملوك على بلاد الإسلام وعلى كل مدينة احتلوها.

لقد كان هناك دافع وسبب قوي لهذه الحرب، والسبب الحقيقي وراء هذه المعركة التي شنها الناصر صلاح الدين الأيوبي ضدهم واندلاع الحرب على القدس لتحريرها هو:

  • صعود أحد الفرسان الذي نصب نفسه أميراً على القدس

    ”رينو دي شاتيلون“

    وشن هجوماً عنيفاً على قوافل الحج التي كانت آنذاك تسير بين مصر وسوريا وصولاً إلى الحجاز، رغم وجود هدنة تمت عام 1180م، أي قبل معركة حطين بسبع سنوات. . .

  • وكان زعيم الصليبيين متمركزا فيها

    قلعة الكرك

    وكانت هذه القلعة تشرف على جميع طرق التجارة وجميع القوافل التي تمر عبر هذا الطريق. هاجم رينو قافلة كانت تمر بين القاهرة ودمشق وسرق كل ما فيها وأسر جميع أفرادها.

  • سمع صلاح الدين بهذه الحادثة ثم أرسل رسالة إلى ملك القدس يطالبه فيها بإطلاق سراح أسرى المسلمين وتعويضهم عن الخسائر الفادحة التي سببها روؤد ومعاقبته، لكن الملك لم يستجب لمطلب صلاح الدين، فقام الناصر شنت الحرب وهاجم الصليبيون.

انظر أيضاً: القصة الكاملة لمعركة البرث

أحداث معركة حطين كاملة

وفي سياق الحديث عن تحقيق معركة حطين، جرت في هذه المعركة أحداث كثيرة أظهرت ذكاء المسلمين، وخاصة الناصر صلاح الدين الأيوبي، الذي خطط لهذه المعركة بشكل جيد، وخطة الناصر للفوز. هذه المعركة. وكانت المعركة مؤكدة رغم الفارق الكبير بين عدد جيوش المسلمين وجيوش الصليبيين، ودارت أحداث المعركة.

  • أحرق المسلمون كل العشب والشجيرات في ساحة المعركة.

  • وبإجبار الصليبيين على الاشتباك مع المسلمين في ساحة المعركة، تم إنجاز هذه الخطة بسرقة مصادر المياه وبالتالي تجفيف الصليبيين.

  • وصل الصليبيون إلى السهل الواقع في المنطقة الواقعة بين لوبيا وحطين، وهناك شن صلاح الدين عليهم هجوماً قوياً. ومع ذلك، فروا إلى تلال حطين، وهنا بدأت المعركة الحقيقية.

  • وحاصرت قوات المسلمين تلال حطين حتى حلول الليل، وتوقف القتال عند ذلك الحد، مما سمح لهم باستئناف المعركة في اليوم التالي.

  • شعر الصليبيون بالعطش الشديد والإرهاق مما حدث في اليوم السابق لليوم الحاسم للمعركة. وكان من السهل السيطرة عليهم حيث دمرتهم سهام المسلمين التي انهمرت عليهم.

  • وشن المسلمون هجومًا مزدوجًا بالرماح والسيوف حتى دمرت قوة الجيش الصليبي بشكل كبير.

  • وقام الصليبيون بقيادة أمير طرابلس ريمون الثالث، وملك القدس آنذاك غي دي لوزينيان، بمناورة معتقدين أنهم أحدثوا ثغرة في جيش المسلمين. ولم يكن ذلك إلا حيلة من صلاح الدين لقتالهم ومحاصرتهم والقضاء عليهم.

  • واستمرت معركة حطين نحو سبع ساعات، أسر خلالها الناصر صلاح الدين وجيشه العظيم، وقتل وقاتل مثلهم، أكثر من ثلاثين ألف جندي صليبي، ولم يبق منهم سوى بعض الجنود الذين فروا إلى صور واستولوا عليها. ملجأ . هناك.

انظر أيضاً: معركة ذات الصواري أول معركة بحرية إسلامية

نتائج معركة حطين

نواصل حديثنا حول البحث في معركة حطين، وكانت المعركة حاسمة منذ البداية، حيث خطط الناصر صلاح الدين لهذه الحرب بحكمة وذكاء شديدين. وكان من المتوقع أن ينتصر الجيش الإسلامي رغم قلة أعداده مقارنة بعدد الجنود الصليبيين. ونتيجة لذلك، هُزم الجيش الصليبي هزيمة كارثية ومفاجئة لدول أوروبا. أهم نتائج معركة حطين:

  • وخسر الجيش الصليبي في هذه الحرب عدداً كبيراً من خيرة جنوده، بالإضافة إلى عدد كبير من القتلى والجرحى، حيث قُتل أكثر من ثلاثين ألف جندي صليبي وأسر عدد مماثل.

  • القبض على صلاح الدين

    بيت المقدس

    وعلى صيدا ويافا وعكا وبيروت وعسقلان وطرابلس وقيصرية، وفي ذلك الوقت قطع صلاح الدين الأيوبي مع أخيه الملك العادل جميع الاتصالات التي تربط المدينة المقدسة بدول أوروبا.

  • وأسر صلاح الدين ملك القدس وبعض الأمراء الذين بلغ عددهم مائة وخمسين جنديًا وما زالوا على قيد الحياة، وكان معهم أيضًا رينو دي شاتيلون الذي غزت القافلة، وهو ما كان سببًا في قيام صلاح الدين الأيوبي بهذه الحرب التاريخية.

  • قتل صلاح الدين الأيوبي أمير أرناط 'رينو دي شاتيلون' بعد أن أعطاه ملك القدس كوبًا من الماء ليشرب. وعامل صلاح الدين الجميع معاملة حسنة إلا هو، فذكره بأفعاله الشنيعة وقطع رأسه على الفور.

  • استولى صلاح الدين الأيوبي على جميع القلاع الصليبية بعد حسم المعركة، باستثناء قلعة مونتريال والكرك، لكن حاصرتها القوات الأيوبية لاحقًا في سبتمبر 1187. وهكذا تم فتح جميع القلاع ولم يبق لها أثر في القدس وسائر القلاع. المدن المحتلة.

  • لقد عامل صلاح الدين الصليبيين والسكان معاملة لطيفة ولطيفة، وهي أفضل من طريقة معاملة الغزاة لهم. وقُتل أكثر من 70 ألف رجل وامرأة وطفل خلال 100 عام من الحكم الصليبي، بالإضافة إلى عمليات النهب. نهب وقتل في المساجد.

  • وسمح الناصر صلاح الدين للمدنيين الراغبين بالخروج بدفع فدية قدرها عشرة دنانير عن كل رجل وخمسة دنانير ذهبية للنساء ودينار واحد للأطفال، وتم ذلك خلال 40 يوما فقط.

انظر أيضاً: قصة غزوة صفين أسبابها وتفاصيلها

صلاح الدين الأيوبي وأهم خصائصه

البحث عن معركة حطينالبحث عن معركة حطين

ومن خلال التعرف على بحث معركة حطين، يعتبر صلاح الدين الأيوبي القائد العظيم الذي قاد الجيوش العربية في معركة حطين، وحررها

بيت المقدس

وعدد كبير من المدن التي كانت في عصر الصليبيين، واسمها الكامل هو:

  • يوسف بن أيوب بن شادي، وكنيته أبو المظفر، وكان يُلقب أيضًا بالملك الناصر.

  • صلاح الدين هو أشهر ملك وزعيم في الإسلام، ولد في تكريت ومن قبيلة تسمى الالحانية.

  • وينحدر والد صلاح الدين من قرية دويين الواقعة في شرق أذربيجان، وكان يعمل في بغداد ودمشق.

  • نشأ الناصر صلاح الدين في دمشق، ودرس فيها الأدب والفقه.

  • ومن صفات صلاح الدين هو الرجل القوي الحكيم، إذ كان معروفا بتواضعه ورقابة قلبه وأيضا بصرامة، بالإضافة إلى كونه سياسيا من الدرجة الأولى ورجل حرب.

  • وكانت الإصلاحات الداخلية في مدن مصر والشام من أعمال صلاح الدين وأولوياته حيث صد غارات وهجمات الصليبيين المتعاقبين حتى انتهت معركة حطين وتحررت البلاد وبقيت تحت حكم صلاح الدين.

وفي نهاية دراسة كاملة عن معركة حطين عرضنا فيها كل ما يتعلق بالمعركة من زمان ومكان حدوثها، بالإضافة إلى أسباب وقوع هذه المعركة العظيمة التي شارك فيها القائد الكبير الناصر. وانتصر صلاح الدين الأيوبي، وحينها أعيدت القدس بكل فخر إلى الشعوب العربية.