ظهور قوم يأجوج ومأجوج من أهم علامات الساعة التي تنذر باقتراب يوم القيامة. ويأجوج ومأجوج مذكورون في الديانات السماوية الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية. ومأجوج وخروجهم إلى الدنيا يأتي بعد ظهور الدجال، وخروج المهدي المنتظر، ونزول عيسى عليه السلام إلى العالم. يأجوج ومأجوج بالشر والدمار والقوة.

من هم قوم يأجوج ومأجوج؟


يذكر أن قوم يأجوج ومأجوج كانوا في عهد ملك صالح يعرف بذو القرنين، وكان ذلك الملك يجول في الأرض ينشر الخير ويساعد الناس.

ذهب إلى قوم قريبين من يأجوج ومأجوج وطلبوا منه أن يحميهم من قوم يأجوج ومأجوج ويساعدهم على التخلص من ظلمهم وبهتانهم، لأنهم يفسدون في الأرض ويؤذون الناس ولهم قوة كبيرة ولا يمكن للمرء أن يتغلب عليهم.

ابحث عن يأجوج ومأجوج

وبنى ذو القرنين سدًا فصل بين يأجوج ومأجوج وهؤلاء الناس، وحجب ذلك السد يأجوج ومأجوج عن العالم كله. وقد ذكر في القرآن الكريم أن ذلك السد كان مصنوعاً من الحديد المصهور والنحاس، وهذا صحيح. قوية جدا ويصعب هدمها.

ولكن بهدم ذلك السد يعود يأجوج ومأجوج إلى الأرض، ولا يعلم مكان ذلك السد إلا الله عز وجل، كما لا يعلم أحد من هم يأجوج ومأجوج وما هيئتهم إلا ما هو الشمع. ويقال عنهم أنهم يتميزون بالقوة والوحشية وكثرة العدد.

شاهد المزيد: – هل خريطة الإدريسي تحدد موقع يأجوج ومأجوج؟

بحث في خصائص يأجوج ومأجوج


واستكمالاً لحديثنا عن البحث في يأجوج ومأجوج، ذكرنا خصائص قوم يأجوج ومأجوج أنهم قوم قويون جداً وكثيرون، وقد ورد ذلك في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (ولا يموت منهم أحد حتى يولد من صلبه ألف رجل) مما يدل على كثرة عددهم.

وكما أن يأجوج ومأجوج ثلاثة أنواع، الأول طوله مثل طول حبة الأرز، والثاني مثل عرضها، أما النوع الثالث فيمكن أن يستلقي على إحدى الأذنين ويلتف حول الأذن الأخرى.

ابحث عن يأجوج ومأجوج وخروجهم


وفي سياق حديثنا عن البحث عن يأجوج ومأجوج، سيخرج قوم يأجوج ومأجوج ويهدمون السد الذي يفصلهم عن العالم بعد انتهاء المعركة مع المسيح الدجال. سيواجهون أي شيء أخضر يابس بسبب قوتهم وأعدادهم الهائلة، لدرجة أنه لا يمكن لأحد أن يهزمهم.

وفي هذه الأثناء يوحي الله تعالى إلى سيدنا عيسى عليه السلام أنهم قد خرجوا وعاثوا في الأرض فساداً ويأتيون من كل مكان، فيذهب عيسى عليه السلام مع المؤمنين فيجتمعون. على جبل الطور في ذمة الله تعالى.

إقرأ المزيد: – قصة يأجوج ومأجوج

ابحث عن يأجوج ومأجوج


ولا يزال قوم يأجوج ومأجوج يجولون في الأرض في الفساد، وقد احتمى المؤمنون منهم جميعًا في حصونهم، فلا يقدر عليهم أحد، ويستمرون في الفساد والخراب حتى يمروا على نهر من الماء. . الماء، فيشربونه، ويمر الباقون فيقولون: كان هنا ماء، كما ورد في الأحاديث الشريفة، مما يدل على كثرة عددهم.

فيرسل الله تعالى في رقابهم الدود فيهلكهم فيموتون. فيذهب المؤمنون إلى الأرض فيجدونهم أمواتاً وقد ملأت أجسادهم الأرض لكثرتهم. ثم يرسل الله عز وجل المطر والمطر. تغسل الأرض منهم، فتخرج الأرض بركاتها من جديد.