أي مبلغ يتم وضعه في البنك كاستثمار طويل الأجل دون أي عمليات سحب يسمى “وديعة”. مما يعني أن هناك خسارة أو ربح، وليس سعر فائدة ثابت. يتساءل الكثير من الناس عن تجربتي مع وديعة المرابحة وضوابطها.

يقول أحد العملاء: تجربتي مع وديعة المرابحة كانت بعد أن كان لدي مبلغ من المال وأردت استثماره حتى لا يضيع، وقد تعرفت على وديعة المرابحة في بنك ميم عن طريق إيداع مبلغ من المال المال عملت في البنك لعدة أشهر لتحقيق الربح، وعلمت عن وديعة المرابحة في بنك ميم من خلال فيديو ترويجي على الإنترنت ميم، وانتقل الحديث إلى البنك والتغييرات والتطورات التي ستحدث أضفت إليه أنني وجدت مجموعة من الأشخاص يتحدثون عن إنشاء حسابات خاصة بهم والحصول على بطاقاتهم في هذا البنك الجديد، لكنني كنت أعلم أنه يجب علي ذلك… أرسل لي أحدهم دعوة حتى أتمكن من الحصول على حساب في البنك، لذلك سأل أحد الأشخاص ذلك وحصلت بالفعل على الرمز، ثم ذهبت للتسجيل عن طريق الحصول على معلوماتي أولاً من شبكة علم وقمت بالتسجيل وتلقيت رسالة تطلب مني الذهاب إلى فرع البنك لتأكيد حسابي. بالطبع، لا أعرف أي معلومات عن موقع الفرع، وكنت أعلم أنه يجب علي الانتظار حتى تصلني رسالة على بريدي الإلكتروني بالعنوان. لم أنتظر طويلاً وذهبت إلى الفرع لإجراء وديعة المرابحة.

ويواصل الباحث: ومن مميزات وديعة المرابحة لدى بنك ميم إمكانية تحديد العملة واختيار المدة أيضاً، حيث أن الوديعة متاحة لمدة شهر أو ثلاثة أشهر أو ستة أشهر أو سنة أو أكثر . سنتان. يتميز بنك ميم بإمكانية إيداع مبلغ بسيط حتى لو كان ألف ريال فقط، لكن المفاجأة الأكبر مع أن هذا البنك لديه القدرة على سحب 20% من قيمة الاستثمار وترك المبلغ المتبقي دون خسارة ما كسبه سابقاً ربح. كما لا يتقاضى البنك أي رسوم مقابل الاشتراك أو سحب أموال المرابحة. يتمتع بنك ميم بسلطة شرعية للموافقة على المنتجات والتأكد من عدم مخالفتها للشريعة الإسلامية، بالإضافة إلى المواد الخام الفعلية التي يوفرها البنك وهي الأسمنت الذي يمكن الحصول عليه بسهولة عند الطلب.

اقرأ أيضاً: تجربتي مع قروض باب رزق جميل

وديعة المرابحة

والمراد بالمرابحة: بيع السلعة بمثل الثمن الذي اشتراها به البائع، مع زيادة ربح معلوم متفق عليه، بنسبة من الثمن، أو مبلغ محدد. ويجوز بيعه على البنك أو غيره بالمرابحة. إن ما يحدث في البنوك فيما يسمى بوديعة المرابحة هو ما يلي:

  • يقوم العميل بإيداع مبلغ من المال في البنك ومن ثم تفويض البنك بشراء البضائع للعميل.
  • تفويض البنك ببيع بضائع العميل للبنك بربح. ويشتريه البنك بالتقسيط لفترة زمنية معينة، وفي الأسواق العالمية غالبا ما يكون المنتج مصنوعا من المعدن، فلا يراه العميل ولا يبيعه للبنك. إلى البنك، فيوكله البنك ليشتريه له ثم يبيعه لنفسه. حتى يحصل العميل على الربح في النهاية. على سبيل المثال، يقوم العميل بإيداع مبلغ 100,000 ثم يحصل على 103,000 على أقساط. ولهذه المعاملة أسماء كثيرة ولذلك تسمى بالمرابحة العكسية. لأنه في المرابحة عادة ما يكون البنك هو البائع، ولكن هنا البنك هو المشتري.

اقرأ أيضاً: ما هو بيع الوديعة؟

نطق ودائع المرابحة

وقد اختلف الفقهاء المعاصرون في حكم هذه المرابحة على قولين:

الرأي الأول: المنع، والتزم به كثير من المعاصرين، وبهذا المعنى صدر قرار من مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي، ومجمع الفقه الإسلامي العالمي، وفتوى ندوة البركة. واستدلوا بأدلة أهمها أن هذه المعاملة شبيهة بالعينة المحرمة، من حيث أن الخير غير مقصود لذاته، فيلزم الحكم نفسه.

الرأي الثاني: الجواز، والتزم به بعض المعاصرين، واعتمده المجلس الشرعي لمصرف الراجحي، ووضع ضوابط للسماح بذلك الخروج من العينة المحرمة، ومنها أن الأصل لم يكن في الأصل مملوكا للمصرف، أو أن يملك البنك الجزء الأكبر منه، ومن ذلك أن يكون العقار معيناً ولا يبقى مشتركاً، وأن يتم بيعه. يذهب العميل إلى البنك بنفسه، ولا يتحمل البنك المسؤولية. شراء لأنفسهم.

ويجب على البنك في الإجراءات المذكورة أعلاه الالتزام بما يلي:

  • ويجب أن يتم شراء السلعة من قبل البنك نيابة عن العميل وفقاً للصيغ التي يقرها المجلس الشرعي ولوائحه.
  • يجب أن يتم تخصيص السلعة المشتراة وفقًا لمستندات التخصيص الخاصة بالعميل ويجب أن يحصل العميل على هذه المستندات أو يجب إيداع بيانات التخصيص في حساب مخصص باسم العميل قبل بيعها للعميل.
  • لا يجوز للبنك أن يشتري الأصل بالأجل من العميل إذا كان هو الذي باعه عليه بصفته مالكاً له أو للجزء الأكبر منه؛ لأن ذلك بسبب بيع العينة.
  • ولا يجوز للبنك تفويض العميل بالبيع لحسابه الخاص.
  • ويشترط البنك على المورد بصفته وكيلاً عن العميل عدم المتاجرة في البضائع بعد شرائها من المورد وقبل أن يتصرف فيها العميل خلال مدة بقائها في حوزته.
  • لا يجوز أن تكون البضائع المباعة بالأجل ذهباً أو فضة؛ لأنه لا يجوز بيعها ببعضها ولا بأموال رديئة.
  • – ألا يكون هناك تواطؤ أو غش فيما يتعلق بالتمويل الربوي.

وفي كثير من الأحيان لا يتم تنفيذ هذه الضوابط التي تضعها الهيئة إلا إذا كان الأصل محليا وقام العميل ببيعه للبنك بنفسه بعد الاستحواذ عليه.

اقرأ أيضاً: أحاديث عن الودائع

مصادر:
المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3