مسجد الاقمر هو أحد أروقة مصر القديمة

ومن خلال سعودية 360 نيوز فلا شك في ذلك

Moezstraat

وهو أحد شوارع القاهرة الذي يضم العديد من المساجد القديمة المختلفة، حيث يأتي الناس من جميع أنحاء العالم للتعرف على تاريخها وآثارها. وسنحدثكم اليوم عن أحد أروقة مصر القديمة وهو مسجد الأقمار الذي به ظاهرة إمالة القبلة بشارع المعز، وذلك عبر موقع المحتوى.

مسجد الاقمر بشارع المعز

مسجد الاقمر

ومن الجدير بالذكر أن

مسجد الاقمر

وهو من مساجد القاهرة ذو واجهة جميلة وتصميم ممتاز، كما يوجد على جدرانه العديد من النقوش والزخارف المبهرة. وكان صاحب التصميم مهندسًا مصريًا ممتازًا، كان حريصًا على إعطاء المسجد مظهرًا جميلاً. بزوايا دقيقة، وإيجاد العديد من الحيل الفنية حتى تكون قبلة الصلاة في الاتجاه الصحيح لها.

من بنى المسجد الاقمر؟

أمر الخليفة

وبأمر الله أمر علي منصور الوزير المأمون بن البطاحي ببناء مسجد الاقمر بشارع المعز سنة 519هـ.

تم بناؤه بتصميم في منتهى الروعة والجمال جذب انتباه كل من رآه، وأصبح أحد المعالم السياحية التي يأتي إليها الجميع من جميع أنحاء العالم، ولهذا كان المسجد عاملاً أساسياً في الجذب السياحي .

سبب تسمية المسجد الاقمر

يتساءل عدد كبير من الناس ما سر تسمية مسجد الاقمر بهذا الاسم؟ والسبب في ذلك أنه مبني من الحجارة البيضاء التي تتلألأ تحت ضوء القمر في شارع المعز، وهو مصمم على الطراز القديم والأصيل الذي يحكي قصة التاريخ.

تعرف على المزيد عن: أسماء أقدم المساجد في مصر وتاريخ بنائها

وصف مسجد الاقمر

  • يقع مسجد الاقمر على ناصية شارعين شارع المعز.

  • تم تصميمه على شكل مستطيل مائل من الخارج.

  • ظهرت جدران المسجد من الداخل على شكل مستطيل ذو جوانب منتظمة.

  • وبدت واجهة المسجد موازية لجدار القبلة، مائلة قليلا بحيث توازي الشارع.

  • وتتزين الواجهة بالعديد من النقوش والزخارف الجذابة.

  • وكان مستوى بوابة المسجد أقل قليلاً من مستوى الشارع.

مسجد الاقمر من الداخل

مسجد الاقمرمسجد الاقمر

وكان صحن المسجد على شكل مستطيل من الداخل، يحتوي كل جانب على ثلاثة عقود، كل منها موضوع على عمودين منفصلين. كما احتوى على عمودين في زوايا الصحن، بينما كان ممر القبلة أكبر الأروقة مقارنة بغيره، وكان يحتوي على ثلاثة أروقة كبيرة ترتكز أقواسها على أعمدة من الرخام، ويوجد على الدهليز العديد من النقوش الكوفية المزخرفة أقواس الأروقة.

محراب مسجد الاقمر

وكان محراب المسجد على شكل عقدة مغطاة بالرخام، وتعلوه لوحة تذكارية تسجل أعمال التجديد التي قام بها الأمير يلبغا السالمي، ولا تزال أعمال التجديد في المسجد مستمرة.

وفي نهاية حديثنا عن مسجد الأقمار، نأمل منكم مشاركتنا أفكاركم حوله من خلال التعليق على المقال.