يعد حائط المبكى في القدس أحد أهم المعالم الدينية في القدس والعالم العربي بأكمله. كما أن هناك العديد من الحقائق عنها والتي سنتعرف عليها في الفقرات التالية وموقعها الجغرافي وتاريخها.

حائط المبكى في القدس، الموقع والتاريخ

الموقع

بين باب المغاربة جنوباً… والمسجد الحرام غرباً.

التاريخ

1870

الحقائق

  • ويسمى جدار البراق.

  • يعود الاسم إلى اليهودية.

  • أحد المعالم الدينية التي يسيطر عليها اليهود.


ما هو حائط المبكى؟


ما هو حائط المبكى؟

وقد أطلق بعض الناس على هذا الجدار اسم

حائط المبكى

..كما أن هذا الاسم يعود بالدرجة الأولى إلى اليهودية، وتجدر الإشارة إلى أن حائط المبكى هو الذي يحد من الجهة الغربية المسجد الحرام، والمعروف بجبل الهيكل.

كما يمتد بين

البوابة المغربية

ومن الجنوب وجزء من السور الغربي للحرم… يحيط بالمسجد الأقصى، وتجدر الإشارة إلى أن المدرسة التكازي تحده من الشمال… كما يبلغ طوله 50 مترا رغم أن طوله 50 مترا. الارتفاع 20 مترا فقط.

إقرأ أيضاً: صور القدس والمسجد الأقصى

المراسيم الصادرة بشأن حائط المبكى

لسنوات عديدة، صدرت مراسيم وقرارات بشأن هذا السور من قبل الحكام، الذين وعدوا عادة بالحفاظ على السور.

أهم القرارات

الأتى:

  1. فرمان في عام 1560

    صدر عن سليمان القانوني… والذي أسس للاعتراف بحق اليهود في الصلاة عند حائط البراق.

  2. في عام 1840

    وأصدر إبراهيم باشا مرسوماً بمنع اليهود من السير على طول هذا السور. كما حذرهم فيما بعد من أداء الشعائر أو الصلوات أو الكتابة على هذا الجدار. ومع ذلك، سمح لهم بزيارة الجدار. لأنه من الآثار الدينية القديمة.

  3. في عام 1889

    وفي هذا المرسوم وعد عبد الحميد الثاني بعدم التدخل في أماكن الزيارة والحج التابعة لليهود… جيد.


مكانة حائط المبكى عند اليهود


وبناء على المراسيم المذكورة أعلاه، نلاحظ أن حائط المبكى له مكانة قديمة لدى اليهود، فبالإضافة إلى الأهمية الدينية التي يحملها، كان أيضًا جزءًا من مركز تسوق مرتبط بزمن اليهود.

عهد هيرودس

.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، لأن هذا المكان يعتبر أقدس مكان عند اليهود. حتى أنهم زعموا أن هذا هو الجزء الوحيد المتبقي من المنطقة.

معبد سليمان

; ما تفسير الصلوات التي يؤدونها عند هذا الجدار؟

ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض

طقوس يهودية

وهذا ما يحدث أيضاً مع هذا الجدار.. الذي يتميز بالبكاء والنحيب؛ بهدف تمجيد أفعال اليهود المزعومة.


حقائق مهمة عن حائط البراق


وبالعودة إلى الكتب التاريخية نرى أنه في عام 1967 كان هذا السور محاطاً بمجموعة كبيرة من البيوت القديمة… التي عرفت فيما بعد باسم

الحي المغربي

ومن العادات الغريبة التي حدثت في ذلك الوقت أن اليهود يدخلون الحي ويبدأون في البكاء الشديد أمام الجدار.

وهذا ما يفسر تسمية هذا الجدار بهذا الاسم…ولكن بعد النكسة التي تزامنت معه قبل عام

1967

وقد حصل اليهود على جزء كبير من هذا السور لأنفسهم وفرضوا هيمنتهم عليه. ولم تتوقف الأمور عند هذا الحد، بل لجأت قوات الاحتلال أيضاً إلى هدم المنازل المذكورة.

علاوة على ذلك، فإن لهذا الجدار أهمية دينية كبيرة بالنسبة للمسلمين، وليس فقط لليهود. وهناك بعض المصادر التاريخية الإسلامية التي تشير إلى أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ربط البراق بهذا الجدار مع

ليلة الإسراء والمعراج


.


تاريخ حائط المبكى عند اليهود


وبناء على ما قاله

تقارير المسافرين اليهود

وسيكتشف القراء أن هذا الجدار اكتسب شهرته خلال القرن السادس عشر… إلا أن أهميته زادت مع قدوم القرن التاسع عشر. حتى أنها أصبحت رمزا وطنيا قديما لليهود.

فقال أحد الرحالة اليهود إن العديد من الطوائف اليهودية تتجمع سنويا أمام هذا الجدار… ويؤدون طقوسهم، ويتجمعون بشكل ملحوظ أمام حجر قريب

السور المحيط بالمسجد الحرام

; ما جعله يكتسب هذه الأهمية الكبيرة بين المسلمين واليهود على حد سواء.

إقرأ أيضاً : خلفيات وصور القدس


الوضع السياسي لحائط البراق


الوضع السياسي لحائط البراقالوضع السياسي لحائط البراق

بالتزامن مع

الفتح الإسلامي

وبالنسبة للقدس… فقد سيطر المسلمون على المسجد الحرام، مما أعطاهم أيضاً حق إدارة حائط المبكى… نظراً لوقوعه في الأراضي التي حصل عليها المسلمون أثناء الفتح.

مع مرور الوقت وعلى مدى الأيام

الإمبراطورية العثمانية

.. صدرت مراسيم كثيرة من الحكام، منها بعض القرارات السياسية المتعلقة بهذا الجدار، حتى أن أحد اليهود الفرنسيين قرر شراء هذا الجدار لأهميته الكبيرة… لكن طلبه قوبل بالرفض صراحة.

وبعد مرور بعض الوقت، فكرت الأوقاف في زيارة هذا المكان… ووضع حد لكل الادعاءات الكاذبة التي تخص حائط المبكى…

الممتلكات اليهودية

إلا أن الأمر لم يلق استحسان اليهود وأثار في المقابل غضبهم.

فبدأت الحركات اليهودية تتوسع… حتى ظهرت حالة ما

أداة

الانتداب على فلسطين

وفي 22 يوليو 1922، كان الهدف هو الإعلان عن بعض الأماكن المقدسة، بما في ذلك حائط البراق.


المعركة بين المسلمين واليهود على حائط المبكى


لقد ذكرنا ذلك بالفعل

المعتقدات الدينية

وما يملكه المسلمون واليهود من هذا الجدار. ولكن ظهرت بعض الآراء التي تعزز شرف المسلمين في هذا الصدد. ويقول البعض إن هذا الجدار يمثل المكان الذي أراد سيدنا إبراهيم – عليه السلام – أن يذبح فيه ابنه إسحاق.

ومع ذلك فإن اليهود لم ينتبهوا لهذه المعلومة… وظلوا ملتزمين بالصلاة والأداء

طقوس يهودية

مجتمعهم قريب جدًا من هذا الجدار لدرجة أن ملايين اليهود يزورونه كل عام.

إقرأ أيضاً: ما هي عاصمة فلسطين؟


وجهة نظر الكتاب المقدس على حائط المبكى


ولم يقتصر الصراع على هذا الجدار على اليهود والمسلمين فقط، بل كان هناك مؤيدون أيضا

النصرانية

وجزء من هذا الصراع، مع مرور الوقت، بدأ النفوذ الصهيوني يتغلغل وينتشر حتى وصل إلى الديانة المسيحية.

وكان السبب وراء ذلك هو انشقاق القس الألماني مارتن لوثر عن…

الكنيسة الكاثوليكية

…مما أدى إلى ظهور نوع جديد من الإيمان أصبح يعرف فيما بعد بالصهيونية المسيحية.

ولذلك فمن الطبيعي التنبؤ بأن المعتقدات والأفكار ستكون مشتركة بين اليهودية واليهودية… وهو ما يبرر المعتقدات التي تشير إلى أن حائط البراق هو حق من حقوق الحرية.

حقوق اليهود

ويجب على العالم أن يعترف بذلك.

و لكنها

التاريخ والدراسات القديمة

ولا يحتوي على أي دليل على الإطلاق يؤكد صحة هذا الرأي. لكن هذه القضية لم تضعف عزيمة أصحاب هذا الاعتقاد، وهم إلى يومنا هذا يعتقدون أن حائط المبكى لا يزال وسيظل حكرا عليهم.

وهكذا حصلنا على كافة المعلومات عن حائط المبكى وقمنا أيضاً بتحديد موقعه وأبعاده. وبذلك يمكنك التعرف على علاقتها بالأساطير اليهودية التي انتشرت بين الناس منذ القدم.