سورة الفاتحة مكتوبة كاملة ما يحتاجه المسلم في حياته اليومية. وهي من السور التي يجب قراءتها في كل صلاة، لذا فهي من المبادئ الأساسية في حياة المؤمن. ولذلك يرغب الكثير من المسلمين في معرفة سورة الفاتحة كاملة، مع وضوح تشكيلها، بالإضافة إلى فضائلها، وهذا ما سنتحدث عنها اليوم في السطور التالية.


سورة الفاتحة مكتوبة بالكامل بالتشكيل



وهي أول سورة في القرآن الكريم وتصنف من أعظم سور القرآن. ومن خلال موضوعنا اليوم نتعرف على سورة الفاتحة مكتوبة كاملة بالتشكيل وبالخط الواضح، وهي كالتالي:



بسم الله الرحمن الرحيم (1) الحمد لله رب العالمين (2) الرحمن الرحيم (3) مالك يوم الدين (4) أنت الذي نعبد وأنت المستعان (5) اهدنا إلى الصالحين صراط المستقيمين (6) صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين (7 )

“.

ولا يفوتك أيضاً: ما هي أصول تجويد سورة الفاتحة؟


تفسير سورة الفاتحة



بعد كتابة سورة الفاتحة كاملة بالخط الواضح، دعونا اليوم نقدم لكم التفسير الصحيح لسورة الفاتحة كما يلي:

سورة الفاتحة مكتوبة بخط واضح

بسم الله

تبدأ سورة الفاتحة بذكر اسم الله حتى يبعد الشيطان

وتنزل بركة الرحمن وتوفيقه على المسلم قولاً وعملاً.

الرحمن الرحيم

تمجيد الله والثناء عليه لأنه صاحب الرحمة الواسعة التي تشمل كل مخلوق

لقد اصطفى الله تعالى رحمته لأوليائه الأبرار.

الحمد لله

الحمد لله الذي هو الصفة المحمودة للكمال المطلق في كل حال.

رب العالمين

تمجيد الله إلا أنه يعلم كل شيء في الحياة.

مالك يوم القيامة

يوم القيامة هو يوم القيامة.

احذر عبادتك وعونك الذي نستعين

ونخص الله عز وجل بالعبادة والصلاح

وليس للعبد إلا أن يعبد الله عز وجل أو يستعين به.

أرنا الطريق المستقيم

دعاء لله عز وجل أن يهدي المسلم

والصراط المستقيم، هو الصراط الذي يمشي عليه العبد يوم القيامة.

ولا يفوتك أيضاً: فضل قراءة سورة الفاتحة


فضل سورة الفاتحة



وأما فضل سورة الفاتحة فسوف نتعرف عليها الآن ضمن عرضنا لسورة الفاتحة مكتوبة كاملة وبالخط الواضح على النحو التالي:

  • وله العديد من المزايا العظيمة في مجال الرقية الشرعية والشفاء وقضاء الحوائج.

  • وهي السورة التي يبدأ الله بها القرآن الكريم، ويفضل أن يبدأ بها الدعاء، ولذلك سميت بالفاتحة.

  • وهو طلب الهداية إلى الطريق الصحيح.

  • اطلب العون من الله وحده لا من غيره.

  • لا تقبل صلاة مسلم إلا بقراءة سورة الفاتحة.

  • ويجب على المسلم أن يؤدي كل ركعة من صلاته حتى تكون صحيحة.

  • ويعتبر اتصالاً مع الله عز وجل، عند أداء العبادات، حتى يقبل الله عز وجل هذه العبادة.

  • يساعد المسلم على تحقيق التوبة النصوح.

  • قراءته قبل النوم تساهم في مناعة المسلم حتى يستيقظ من النوم.

ولا يفوتك أيضاً: سبب تسمية سورة الفاتحة بأم الكتاب


فضل سورة الفاتحة في السنة النبوية



وفي ضوء عرضنا اليوم لسورة الفاتحة مكتوبة كاملة بالتشكيل وبخط واضح، دعونا نتعرف من خلال هذه الفقرة على أهم الأحاديث النبوية الشريفة التي خصصت لتعريفنا بفضل سورة الفاتحة. ، وهي كالتالي:

وعن أبي سعيد بن المعلى رضي الله عنه قال:

«كنت أصلي فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أجبه حتى دعوت، قال: فأتيته فقال: ما يمنعه؟ من أن يأتي علي قال: قلت: يا رسول الله كنت أصلي، قال: أليس الله عز وجل يقول:

{يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لتحيوا أنفسكم}؟

ثم قال: لأعلمنك أعظم سورة في القرآن قبل أن تخرج من المسجد.

قال: فأخذ بيدي ولما أراد الخروج من المسجد

قلت: يا رسول الله، قلت: «لأعلمنك أعظم سورة في القرآن».

قال: نعم {الحمد لله رب العالمين} هي السبع المثاني والقرآن العظيم.

وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم :

“إذا صلى أحدكم فليبدأ بحمد الله والثناء عليه، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ليسأل ما شاء”.

عن ابن عمر – رضي الله عنهما –

قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:

«إذا مات أحدكم فلا يمسكوه، وسارعوا به إلى قبره، وليقرأ بفاتحة الكتاب عند رأسه وعند رجليه، إلى آخر سورة الباء». خطير.”

.

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه:

(أرسلنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في جماعة، فمررنا بأهل أبيات فاستقبلتهم، فأبوا أن يستقبلونا، فنزلوا في العراء، وكان سيدهم قد أتوا) أتانا فقال: هل فيكم أحد يستطيع أن يرقي؟

قال: قلت: نعم أرقي. قالوا: رقية لصاحبنا. قلت لا. لقد قبلناكم، لكنكم رفضتم أن تستقبلونا. قالوا: نجعل لك مكانا

قال: فأعطوني ثلاثين شاة، قال: فأتيته فجعلت أدهنه وأقرأ بفاتحة الكتاب حتى برئ، فأخذ الخروف فقلنا:

نحن نأخذه ونحن لا نحسن أداءه، فما نحن من نأكله حتى نسأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عنه، فأتينا فأخبرناه بذلك. قال: ثم بدأ يقول:

وكيف تعرف أنها رقية؟ قال: قلت: يا رسول الله، لم أعلم أنها رقية شيء أعطانيه الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كلوا واضربوا. السهم لي معك.

بالإضافة إلى قول رسول الله – صلى الله عليه وسلم :

(لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب)، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أي صلاة لا يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهو سابق لأوانه، وأي صلاة لا يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهو سابق لأوانه). لا يتلى) لا يتلى من السابق لأوانه. وأي صلاة لا يقرأ فيها فاتحة الكتاب فهي سابقة لأوانها).

وكما قال الرسول (صلى الله عليه وسلم):

(فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من قراءة أم القرآن رفع صوته فقال: آمين)، عن النبي -صلى الله عليه وسلم-. معه معه. عنه -: (لا تعجلوا إلى الإمام، إذا قال: الله أكبر فكبر، وإذا قال: ولا الضالين، فقل: آمين).

سورة الفاتحة هي أول سورة في القرآن الكريم ولها فضل كبير في حياة المسلم لأنها ركن من أركان الدعاء وأحد أسباب إجابة الدعاء.