وتعتبر حملة المقاطعة موقفا عربيا قويا داعما للقضية الفلسطينية ومنددا بالأعمال الوحشية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، حيث أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة لمقاطعة المنتجات الأجنبية الصنع من قبل الشركات والمؤسسات الداعمة الحركة الصهيونية. كيان.

هل شاي أحمد مقاطعة؟


المقاطعة هي حملة وطنية لدعم القضية الفلسطينية والتخلص من العدوان الإسرائيلي على فلسطين، مما يدفع جميع المشاركين في حملة المقاطعة إلى البحث عن كافة المنتجات سواء كانت عربية أو أجنبية.

فيما يتعلق

شاي أحمد منتج أجنبي، أي أنه جزء من منتجات المقاطعة، لذا يجب أن نبحث عن بديل.

خاصة وأن الشاي منتج يستخدم على نطاق واسع في المنازل وهو المشروب الأكثر انتشارا في العالم.

شاهدي أيضاً: ما هي بدائل النسكافيه في المحافظات؟

بدائل لأحمد ت.


يعتبر منتج شاي أحمد من أكثر المنتجات طلبا في السوق المصري، نظرا لجودته. وعلى الرغم من سعره المرتفع، إلا أن العديد من المستهلكين يفضلونه على المنتجات الأخرى بسبب جودته.

لكن منذ بداية حملة المقاطعة بدأ الجميع بالبحث عن بدائل لكونه منتجاً أجنبياً، والبدائل المحلية لتلفزيون شاي أحمد هي:

شاي الكبوس


يعتبر شاي الكبوس من العلامات التجارية الأكثر تميزا في إنتاج الشاي. كما أنه منتج عربي 100% وموجود في السوق العربي منذ أكثر من 70 عاماً. وهي أيضًا الشركة التي تنتج جميع أنواع الشاي.

مثل الشاي الأخضر الصيني، والشاي الأخضر بالنعناع، ​​والشاي الأخضر، والشاي الأسود. تجدر الإشارة إلى أن المنتج ينافس جميع الماركات الأجنبية منذ القدم، حيث يتميز بالجودة والسعر.

هل يجب على شاي أحمد أن يقاطع أم لا؟

شاي العروس


شاي العروسة هو أحد المنتجات المصرية المتوفرة في الأسواق العربية وفي جميع دول الخليج. ويعتبر منافساً لعلامات تجارية أخرى، خاصة بعد حملات المقاطعة، حيث قاطع الكثيرون ليبتون وبدأوا في استخدام شاي العروسة، على اعتبار أنه أحد البدائل منخفضة التكلفة.

شاي الربيع


يعتبر شاي الربيع من المنتجات المميزة حيث أنها شركة متميزة في إنتاج الشاي بكافة أنواعه حيث يتميز شاي الربيع بالطعم القوي والفاخر للشاي.

كما يوجد منه أنواع عديدة بجميع النكهات، بالإضافة إلى شاي الكرك وأنواع أخرى من الأعشاب مثل الزنجبيل والنعناع والكركديه واليانسون والبابونج.

شاي جوهرة


ويعتبر شاي الجوهرة من أبرز المنتجات المصرية، حيث تستورد الشركة بذور الشاي من كينيا والهند، وتقوم بتصنيعها وتعبئتها في مدينة برج العرب بالإسكندرية.

وتشهد منتجات شركة الجوهرة منذ فترة ركوداً في عملية البيع، مما أدى إلى تخفيض الإنتاج. ولكن يلاحظ خلال هذه الفترة ارتفاع الإنتاج وتوافر المنتج في المتاجر وقبوله بشكل كبير من قبل المستهلكين.

أنظر أيضا: مرق ماجي البديل والأطعمة الفاخرة البديلة

هل المقاطعة واجبة؟


يتساءل الكثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي: هل المقاطعة واجبة، وهل هي واجب شرعي، وهل التعامل مع الشركات الداعمة للعدو الصهيوني حرام؟

والحقيقة أنه لا يوجد نص قانوني يمنع التعامل معهم، لكن كل الشهادات الدينية تجيز التجارة والتبادل التجاري مع المحارب.

ورغم أن السؤال مختلف، إلا أن السؤال ليس إلزاميا ولا خاصا: المقاطعة هي وسيلة للتعبير عن الرفض، حتى يصبح العالم كله على بينة من موقف كل عربي من الحرب على غزة والاحتلال الإسرائيلي، وأن

وتهدف المقاطعة هنا إلى وضع حد لتوسع العدوان المالي والعسكري من جانب المؤسسات العالمية الكبرى.

المقاطعة ليست واجبا دينيا، ولكنها واجب إنساني وموقف عربي وأسلوب جهادي. أعظم الجهاد هو جهاد النفس والهوى. سكان غزة يقاطعون الطعام والشراب رغماً عنهم.

لقد قاطعوا الحياة والأمن والبيوت والسلام والسكن رغما عنهم، حتى عندما يتعلق الأمر بشرب المياه المالحة.

اشرب من البحر

هذه ليست مزحة أو سخرية، بل حقيقة، فكيف لا نقاطع المنتجات البسيطة من أجل المتعة، والتي لا يضر غيابها.

ورغم أن هناك منتجات عربية مميزة تنافس بقوة أي شيء أجنبي، إلا أنه يجب علينا جميعا أن نتخذ موقفا مهما كان بسيطا بمقاطعة ودعم المنتجات العربية.