يعتبر قصر الطاهرة من أهم القصور الملكية التي عاش فيها أفراد الأسرة المالكة في عهد مصر. ويعد من التحف المعمارية الخالدة في تاريخ مصر. وربما يكون القصر قد شهد العديد من الأحداث التاريخية الهامة التي حدثت في مصر. ولمزيد من المعلومات عن قصر الطاهرة يرجى زيارة موقع المحتوى.

ما هو قصر الطاهرة التاريخي؟

35614

قصر الطاهرة

  • قام ببناء القصر الخديوي إسماعيل لابنته الأميرة أمينة عزيزة، بتوقيع المصمم العالمي آنذاك، المهندس المعماري الإيطالي أنطونيو لاسياك، الذي بنى القصر على الطراز المعماري الإيطالي.

  • جدير بالذكر أن لاشياك سبق أن نفذت العديد من المباني القديمة والخالدة حتى الآن، ولعل أبرزها عمارات الخديوي، ومبنى محطة الرمل بالإسكندرية، بالإضافة إلى ترميم قصر عابدين.

  • تزوجت الأميرة أمينة عزيزة من طاهر باشا، المولود في تركيا، لكنه أحب مصر وأراضيها، بل وعشق عظمة مصر وجمالها المذهل.

  • وكان طاهر قد أمضى معظم حياته في شوارع إسطنبول في ذلك الوقت، وقد جعله تعطشه للرياضة يشغل منصب أول رئيس للجنة الأولمبية المصرية، بالإضافة إلى الإشراف على نادي السيارات الملكي ونادي الفيروزية. .

  • ولكن لأنه كان مخلصا للألمان، تم وضعه تحت الإقامة الجبرية خلال الحرب العالمية الثانية. وأقام في منزل جنوب حلوان، ثم في المستشفى العسكري بالقبة، ثم في أحد سجون سيناء.

من قصر الطاهرة من قصر الطاهرة

محمد طاهر باشا

كان

محمد طاهر باشا، أحد أحفاد الخديوي إسماعيل

ولد في إسطنبول وعاش فترة طويلة من حياته عازبا، حتى تزوج من إحدى قريباته. كان لديه شغف كبير بالرياضة ولذلك تم تعيينه رئيساً للجنة الأولمبية المصرية، بالإضافة إلى اهتمامه بأمور أخرى. – الأنشطة الرياضية في الأندية المختلفة مثل نادي الفيروزية، نادي محمد علي، نادي السيارات الملكي.

أثناء الحرب العالمية الثانية، كان طاهر باشا تابعًا للألمان، فوضع تحت الإقامة الجبرية. وبعد انتهاء إقامته انتقل إلى فيلا بالزمالك، وكان قصر الطاهر في ذلك الوقت مسكنًا مؤقتًا لأفراد آخرين من العائلة المالكة المصرية.

مصادرة قصر الطاهرة

ومع ثورة 1952 المجيدة، تمت مصادرة جميع القصور الملكية، بما فيها بالطبع

قصر الطاهرة

فيما تعرض القصر للعديد والعديد من عمليات النهب والسرقات التي تمكنت من مصادرة محتويات القصر القيمة.

الطاهرة5الطاهرة5

تعرف على: صور ومعلومات عن قصر الأمير محمد علي بالمنيل

معلومات عن قصر الطاهرة التاريخي

  • شهد القصر عمليات حرب أكتوبر عام 1973، وتوجد صورة للرئيس الراحل أنور السادات وبجانبه رجال الجيش.

  • كما شهدت جلسة تسوية بين الرئيسين الراحلين محمد نجيب وجمال عبد الناصر.

  • تمت مصادرة القصر عام 1953 مع باقي القصور الملكية لعائلة محمد علي.

  • واستضاف القصر ضيوفاً من دول أخرى ورؤساء حركات التحرر.

  • وتم تحويل أجزاء من القصر إلى غرف حرب في سرية تامة.

  • وقد أقام رئيس وزراء فرنسا، ليونيل جوسبان، في ذلك القصر عندما زار مصر.

  • كان مقر إقامة أرملة شاه إيران عام 1980، لكن ديبا، المحبط من سوء حالة القصر، تركه وانتقل إلى فيلا في جنوب فرنسا.

امام قصر الطاهرة امام قصر الطاهرة

ويطالبون بإعادة قصر الطاهرة التاريخي إلى العائلة المالكة

طالبت عائلة

الملك فاروق

وفي صورة بناته، أعادوا القصر للعائلة عام 1996 بحجة أن القصر ملك لوالدتهم الملكة فريدة. وكانت الملكة فريدة قد اشترت القصر من طاهر باشا مقابل 40 ألف جنيه إسترليني، لكن القضاء المصري حكم بأحقية الحكومة المصرية في القصر لأنه جزء من التراث التاريخي لمصر.

قصر الطاهرة من الداخلقصر الطاهرة من الداخل

وقد أوضحنا لكم سلسلة من المعلومات عن قصر الطاهرة الذي شهد العديد من الأحداث التاريخية، رغم أن معظم القصور الملكية التابعة للعائلة المالكة في مصر كانت أحداثا كبرى في التاريخ المصري في فترات مختلفة.

هل سبق لك أن زرت قصر الطاهرة التاريخي وشاهدت جمال تصميمه المعماري، أخبرنا عنه عبر موقع المحتوى.