طبيب عربي في الطب الباطني في فرانكفورت لفتت انتباهنا مؤخراً ظاهرة انتقال العديد من الأفراد العرب إلى مدينة فرانكفورت في ألمانيا. تشمل هذه الحركة فئات وأعمارًا ومستويات تعليمية مختلفة، وقد أدت إلى تدفق نخبة من كبار الأطباء العرب إلى هذه المدينة. والسبب في هذا الاتجاه هو أن هؤلاء الأطباء لديهم حاجة كبيرة لخبراتهم ومهاراتهم في المجال الطبي.

هؤلاء الأطباء هم مثال بارز على الكفاءة والكفاءة المهنية الذين انتقلوا إلى ألمانيا. يتمتع هذا الطبيب بخبرة واسعة في مجال الطب الباطني وقد أثبت قدرته على التعامل مع مجموعة متنوعة من الحالات الطبية المعقدة.

طبيب باطني عربي في فرانكفورت

يتميز هذا الطبيب بمهاراته الاستشارية الاستثنائية، حيث يعالج المرضى بشكل فردي ويقدم لهم الاهتمام الشخصي والدعم اللازم. خبرته المتعمقة تسمح له بتشخيص الحالات بدقة وتقديم العلاج المناسب وفقًا لاحتياجات كل مريض.

بالإضافة إلى ذلك يتميز هذا الطبيب بأسلوبه المرح والمهذب في التعامل مع المرضى مما يشعرهم بالراحة والثقة، ويولي هذا الطبيب أهمية كبيرة للتواصل الجيد مع المرضى وفهم احتياجاتهم واهتماماتهم.

طبيب باطني عربي في فرانكفورت

دكتور. منال شاهين – د. ميد. منال شاهين

  • العنوان: Stresemannallee 3 60596، فرانكفورت أم ماين
  • رقم الاتصال: هاتف: 0696959790

أخصائي في الطب الباطني والغدد الصماء والسكري DDG؛ الطب الغذائي DAEM/DGEM

وقت العمل

  • الاثنين: 9:00 صباحًا – 12:00 ظهرًا ومن 2:00 ظهرًا – 5:00 مساءً
    الثلاثاء 9 صباحًا – 12 ظهرًا ومن 2 ظهرًا – 5 مساءً
    الأربعاء 9 صباحًا – 12 ظهرًا
    الخميس من 9 صباحًا إلى 12 ظهرًا ومن 2 ظهرًا إلى 5 مساءً

دكتور. موسى سليمان

  • العنوان: Schloss-Straße 4، 56377 ناسو، ألمانيا

إقرأ أيضاً…

طبيب أنف وأذن وحنجرة عربي في فرانكفورت.

أوسبيلدونغ، مسعف

وجود طبيب عربي مختص في أي تخصص يساعد كثيراً وأفضل من ترك فجوات مثل عدم فهم بعض الكلمات أو نقل الفكرة المتعلقة بالمرض بلغة أخرى.

في النهاية، يعد طبيب الباطنة العربي في فرانكفورت جزءًا من اتجاه أوسع للعديد من الأطباء العرب الرائدين الذين ينتقلون إلى ألمانيا. وتعكس هذه الظاهرة قدرة الأطباء العرب وكفاءتهم العالية وتساهم في تحسين رعاية المرضى وتحسين نظام الرعاية الصحية في فرانكفورت. يجب علينا أن نقدر المساهمة القيمة التي يقدمها الأطباء. العرب في المجتمع الطبي الألماني ونحن نؤيد استمرار وتعزيز هذا الاتجاه المفيد.