قليل من النساء تمر فترة الحمل دون مشاكل، وهي الحموضة وعسر الهضم وارتجاع المريء، وهو ما يسبب مشاكل وتوتر وعدم راحة لدى الكثير من النساء الحوامل بسبب حرقة المعدة وعدم الاستقرار وعدم الراحة. وبالنظر إلى تلك المشكلة، نشرح لك كيف يمكنك مساعدة كل امرأة حامل على خوض هذه التجربة دون ألم مع علاج الحموضة للحامل.

عناصر المقالة

أسباب إصابة المرأة الحامل بالحموضة

هناك أسباب عديدة للحموضة أثناء الحمل عند النساء، وهي:

1- تتغير هرمونات المرأة الحامل في كثير من الأحيان، ويؤدي هذا التغيير إلى تمدد العضلة الموجودة بين المعدة والمريء، مما يؤدي إلى دخول بعض المواد والأطعمة إلى المريء، مما يؤدي إلى زيادة الحموضة لدى الحامل.

2- من الممكن أن يتغير الجهاز الهضمي بسبب تغير الهرمونات أثناء الحمل، كما أنه يساعد في ارتجاع العصارات الهضمية، مما يسبب زيادة في حرقة المعدة والحموضة.

3- لنفس السبب السابق، فكلما تقدم الحمل وازداد حجم الرحم، مما يؤدي إلى الضغط على المعدة وارتجاع الأحماض الهضمية، مما يزيد من احتمالية الإصابة بالحموضة.

4-استخدام نظام غذائي غير صحي للحامل يسبب الحموضة.

الأطعمة والأطعمة التي تسبب الحموضة عند المرأة الحامل

البهارات بأنواعها وكثرة استخدامها في الطعام تسبب الحموضة لدى المرأة الحامل.

2- المشروبات الكحولية لا تضر الحامل والجنين فقط، بل تسبب ارتفاع الحموضة، لأنها تزيد من ارتخاء العضلة العاصرة للمريء، التي تفرز حمض المعدة.

3- المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة والشاي والنسكافيه والكابتشينو، تزيد من نسبة الإصابة بالحموضة لدى النساء الحوامل وغير الحوامل.

4- المشروبات الحمضية مثل الليمون والبرتقال والجريب فروت وعصير الطماطم وغيرها تزيد من خطر حرقة المعدة أثناء الحمل.

5- الأطعمة المقلية والأطعمة المشبعة بالدهون تزيد الوزن والحموضة وتضر عضلة القلب لدى الحامل، فلا تكثري من تناولها.

علاج الحموضة للحامل

تخشى الكثير من النساء من أدوية وعلاجات حرقة المعدة وغيرها من الأدوية التي يمكن أن تضر جنينها، وتضطر إلى تحمل هذا الألم الشديد دون أن تعلم أن هناك عوامل كثيرة لعلاج حرقة المعدة والوقاية منها، كما سنرى أدناه للتقرير:

1- عليك تجنب الإمساك عن طريق شرب المشروبات أو الأطعمة التي تحميك من خطر الإصابة بالإمساك، حيث يعد ذلك من الأسباب الرئيسية للحموضة لدى المرأة الحامل.

2- لا يجب النوم مباشرة بعد تناول الطعام، خاصة إذا كنت قد تناولت أطعمة دسمة. تحتاج إلى تأخير نومك للتأكد من هضم نسبة من طعامك أولاً.

3- عند تناول الطعام عليك توزيع الطعام على مدار اليوم وتناوله بالكميات المناسبة. الإفراط في تناول الطعام يسبب العديد من أمراض السمنة، ويضر بالحامل، وكذلك النساء الأخريات، لذا قسمي وجباتك فقط بين الإفطار والغداء والعشاء، وبكميات مناسبة.

4- تناول العلكة يساعدك على الشعور بالشبع ويزيد من المعدة الفارغة، وبالتالي يوقف عمل الإفرازات الحمضية التي تسبب حرقة المعدة.

5- استخدام الأدوية الخافضة للحموضة ولكن تحت إشراف الطبيب للتأكد من سلامتك وسلامة الجنين.

6- عند الخلود إلى النوم، وخاصة لمن يعانون من تورم القدمين أو ارتفاع نسبة الألبومين، تقوم بعض النساء برفع أقدامهن بوسادة، مما يرفعها فوق مستوى الرأس، مما يؤدي إلى ارتجاع حمض المعدة الذي يسبب الحموضة إلى المريء فيحدث ضرراً به، فاحذر من ذلك.

إذا زادت الحموضة لديك واستمررت أثناء الحمل عليك استشارة الطبيب المختص والخضوع للعلاج اللازم والصحيح حتى لا تسبب مشاكل صحية لك أو للجنين.