قصر الأمير يوسف كمال.. تحفة فنية في نجع حمادي عبر سعودية 360 نيوز يعاد

قصر الأمير يوسف كمال

أحد القصور التاريخية ذات الإطلالة

كورنيش النيل

وهو تحفة معمارية في نجع حمادي وينسب إنشائه إلى الأمير يوسف كمال أحد أبناء الأسرة العلوية. هنا يمكنك معرفة المزيد عن قصر يوسف كمال من خلال موقع المحتوى.

قصر الأمير يوسف كمال

قصر الأمير يوسف كمال

انه معتبر

قصر الأمير يوسف كمال هو أحد القصور الجميلة في صعيد مصر

تم تصميمه على الطراز المعماري الفريد، حيث تجمع التصميمات بين الطراز المعماري الأوروبي الإسلامي الحديث، وقد استغرق بناؤه 13 عاماً.

أين يقع قصر الأمير يوسف كمال؟

ومن الجدير بالذكر أن هناك قصر الأمير يوسف كمال

على الجانب الغربي من نهر النيل بمدينة نجع حمادي

تم إنشاؤه عام 1908 على يد أشهر المهندسين المعماريين الذين شاركوا في تشييد العديد من المباني المختلفة في مصر، خاصة

المهندس أنطونيو لازياك

.

قصة قصر الأمير يوسف كمال

كان

قصر الأمير يوسف كمال

وكان مكانًا للعديد من المهن، وكان يستخدم كنادي المعلمين ونادي المزارعين ومديرية الإصلاحات الزراعية، التي حاولت الاستيلاء عليها في عام 1952. وتغيرت أشياء كثيرة في القصر ورفضت هيئة الآثار استلامها. بعد ذلك، أعطى الإصلاح الزراعي المبنى للأموال المستردة. تم استلام المبنى ويحتوي على قطع أثرية للأمير يوسف كمال.

ولكن في عام 1988، تم احتلال القصر من قبل جزء من القوات المسلحة، لكن هيئة الآثار ناشدت الجهات المعنية إخلاء القصر، وتمت الموافقة على ذلك بالفعل، ولكن بشرط أن يصبح القصر متحفًا، وصدر قرار بذلك. وأصدرت هيئة الآثار اعتبار القصر متحفاً، وتم إعداد مشروع لذلك، ولكن لم يتم إعداده بعد.

تعرف على: معلومات وصور عن قصر الأمير طاز

سرقة من قصر الأمير يوسف كمال

تعرض قصر الأمير يوسف كمال للسرقة

وسرق مجهولون 314 قطعة أثرية من القصر عام 2014. وشملت المسروقات عملات ذهبية وفضية وخناجر وأدوات مطبخ ودنانير، فقرر وزير الآثار نقل باقي المقتنيات إلى المستودعات لحفظها.

افتتاح متحف الأمير يوسف كمال

قصر الأمير يوسف كمالقصر الأمير يوسف كمال

وبعد تعرض القصر للسرقة طالب عدد كبير من المهتمين بفتح القصر لوضع نجع حمادي على الخريطة السياحية وخلق فرص عمل للشباب. كما طالبت الحملة بوضع مشروع افتتاح المتحف ضمن المشاريع الممولة من صندوق النقد الدولي.

تطوير قصر الأمير يوسف كمال

نقطة د

خالد العناني وزير الآثار

وبمشاركة اللجنة الدائمة للآثار، ما يقرب من 7 ملايين جنيه لتطوير القصر والعمل على ترميمه. وقد تمت الموافقة على المبلغ من قبل البنك الدولي، وستشمل أعمال التطوير جميع الأماكن في القصر من الداخل والخارج.