قصر الزعفران…المبنى الإداري لجامعة عين شمس موجود حاليا على موقع المحتوى لو تكلمنا عنه

قصر الزعفران

وعلينا أن نتخيل على الفور الفخامة والرقي في بنائه وتصميمه وديكوراته الجميلة كما يمكن العثور عليها

حي العباسية بالقاهرة

وهو مبني على الطراز الفرنسي، مثل قصر فرساي في فرنسا. هنا يمكنك العثور على مزيد من المعلومات حول قصر الزعفران عبر موقع المحتوى.

قصر الزعفران بالقاهرة

قصر الزعفران

كان

كان قصر الزعفران يسمى سابقا القصر الحجري

تأسست عام 1866 بأمر من

إسماعيل باشا

وبعد أن قرر تسليم مدرسة الهندسة إليه، فمن المرجح أن يكون القصر قد بني بعد تولي إسماعيل باشا حكم مصر عام 1863. لذلك هناك احتمال كبير أنه تم بناؤه وهجرته لمدة ثلاث سنوات، وبعد توليه السلطة ظهر القصر مرة أخرى للنور.

ما أسباب تسمية القصر؟

السبب الرئيسي وراء الاسم

قصر الزعفران

ويعود هذا الاسم إلى المنطقة التي بني فيها القصر والتي تشتهر بزراعة الزعفران الأصفر، وهو باهظ الثمن ولا يستطيع الجميع تحمله.

ما هي جهود إسماعيل باشا؟

كان واقفا

إسماعيل باشا

مع جهود عديدة تهدف إلى استعادة النهضة التعليمية التي شهدها العصر

محمد علي باشا

أنشأ العديد من المدارس وأعاد افتتاح بعضها مثل مدرسة المهندس خانا. واختار قصر الزعفران مقرًا له، لكنه انتقل فيما بعد إلى عدة أماكن منها قصر أخيه مصطفى بهجت فاضل، وأصبح حاليًا المدرسة الخديوية بحي السيدة زينب.

ومن جانبه وقف

إسماعيل باشا

وذلك بإهدائه القصر لأمه خوشيار هانم، ليصبح مقر إقامتها مع أسرته، وهناك شواهد ووثائق كثيرة على ذلك القول، منها نص أمين سامي باشا في كتابه التقويم النيلي، والذي جاء فيه: “إن وأمر الخديوي بتسليم القصر لأمه باسم حصوة سراي، كما قال أحمد شفيق باشا الذي كان شاهدا على ذلك. وفي هذا الوقت كانت خوشيار هانم جميلة في شبابها، وبقي أثر هذا الجمال طوال حياتها.

ما قصة قصر الزعفران؟

قصر الزعفران قصر الزعفران

وفي عام 1930 قامت وزارة الخارجية بشراء القصر وتخصيصه لاستقبال كبار الشخصيات. توجد غرف استقبال في الطابق الأول، بينما تم تأثيث جناح ملكي في الطابق الثاني. بالإضافة إلى ذلك، هناك ست غرف متخصصة للضيوف. سكن الحاشية الذي يأتي مع كبار الشخصيات، بالإضافة إلى حمام وصالون، استقبال مقابل أي رسوم إضافية.

ومن جانبها نظمت الحكومة العديد من الحفلات والمآدب في المناسبات المهمة في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين لتنافس قصر عابدين والقبة. وفي عام 1950، أقيمت في القصر خمسة عشر حفلة، وتم إعداد واحدة من أشهر الحفلات. كان يوم الجلوس.

الملك فاروق

استغرق التحضير أسبوعًا كاملاً.

تعرف على المزيد عن: أفضل 5 مناطق سياحية في فورتسبورغ بألمانيا

قصر الزعفران حاليا

وفي عام 1950 تأسست جامعة إبراهيم باشا، والتي تسمى حالياً عين شمس. وتحول القصر والحديقة إلى مقر لرئاسة الجامعة وكلياتها. وقد اتخذ هذا القرار في عهد محمد نجيب، والدليل على ذلك كتاباته في مذكراته.

وفي نهاية حديثنا، نأمل أن نكون قد قدمنا ​​لكم محتوى مفيد. شاركنا أفكارك من خلال التعليق على المقال.