قصر عبد المجيد باشا قصة مكان في محافظة المنيا من خلال موقع المحتوى، محتوى

محافظة المنيا

على عدد من القصور التاريخية الجميلة التي تبقى في الذاكرة

قصر عبد المجيد باشا

أحد القصور التي لا تزال قائمة في مدينة ملوا، وهو تحفة معمارية فريدة من نوعها على الطراز الفرنسي. هنا يمكنك معرفة المزيد عن قصر عبد المجيد باشا من خلال موقع المحتوى.

عن قصر عبد المجيد باشا

قصر عبد المجيد باشا

ومن الجدير بالذكر أن قصر عبد المجيد باشا تم بناؤه عام 1911 لصاحبه

عبد المجيد باشا، سيف النصر

وهو من أبرز وجهاء مدينة ملوي الشهيرة بمحافظة المنيا. استخدم القصر مكانًا لأعمال الخير ومساعدة المحتاجين والفقراء، خاصة أنه كان عضوًا في مجلس النواب. في مدينة ملوي لمصطلحات مختلفة.

الأعمال الخيرية لعبد المجيد باشا

ونظراً لكثرة الأعمال الخيرية التي كان يقدمها عبد المجيد باشا للأهالي، فقد لقب بصاحب الكرم. ساهم في بناء المستشفيات والمؤسسات التعليمية، وتبرع لبناء المساجد، كما أنشأ مطعماً يقدم وجبات الطعام للفقراء والمحتاجين مجاناً، وأهدى قصره لأي محتاج أو أي شخص آخر، لذلك ليتمكن من العمل عليها… توفير كافة احتياجاتهم.

الوصف المعماري للقصر

تم بناء قصر عبد المجيد باشا على مساحة 2500 متر مربع

يتكون من ثلاثة طوابق وفيه سرداب سري لا يعلم عنه أحد. وتوجد أيضًا قبة في الأعلى ومنارة يعلوها نسر. تم تصميم القصر بطريقة زخرفية جميلة على يد العديد من المتخصصين الأجانب.

ويحتوي باب القصر على العديد من النقوش الجميلة، كما يوجد على وجهه نقش السلملك على لوحة مكتوب عليها العديد من الأبيات الشعرية مثل: “في هواء الصحاريتين ظهر – دار لقد أزهرت الغرقد في عوالمنا، وأصبح تاريخها بيت شعر – بيت مجد، سلطان مبين”. يا دار عبد المجيد أدخلوها بسلام وأمن”.

معاناة قصر عبد المجيد باشا

قصر عبد المجيد باشاقصر عبد المجيد باشا

تم ضم قصر عبد المجيد باشا إلى هيئة الآثار عام 2002

ومع ذلك، فقد تم إهمالها بشكل خطير في السنوات الأخيرة ولم يتم القيام بأي عمل لترميمها. وقد أحدثت تشققات في الجدار المحيط بها، وتسللت إليها الحيوانات، وأصبحت عرضة للإهمال بسبب ضعف إمكانيات الطبيعة. وزارة الآثار.

وأكد أحد المصادر أنه من الممكن ترميم القصر على يد العديد من المتخصصين حتى يمكن استخدامه كمتحف أثري، خاصة أنه تم تصميمه بطريقة فريدة ومميزة. ومن الصعب بناء قصر بهذا التصميم في تلك الفترة وسيستغرق سنوات طويلة، لذلك طلب عدد كبير من المهتمين ترميم القصر بدلاً من إغلاقه بالأقفال والسلاسل الحديدية.

وفي نهاية حديثنا عن قصر عبد المجيد باشا، نأمل منكم مشاركتنا أفكاركم حول هذا الموضوع من خلال التعليق على المقال.