كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن 9 سنوات ليس بالأمر الصعب، فالأمهات يعانين باستمرار من التربية، منذ الولادة وحتى الطفولة، حتى يصبح طفلك بخير وقادر على التعبير عن هذا التعب يمحوه، حتى يريحك من هذا العبء، فقد قدمنا ​​الطريقة: الطريقة الصحيحة التي تساعدك في التعامل مع طفلك.


التعامل مع طفل عنيد عمره 9 سنوات


كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن التاسعة

الأطفال نعمة من الله، وقد وهبنا إياهم لنكرمهم بالإحسان في تربيتهم، وتربيتهم تربية صالحة في المجتمع. العناد صفة محمودة، لذا يجب علينا أن نسعى لتغييرها بكل ما نستطيع، حتى نصل بهذا الطفل إلى بر الأمان. يمكنك اتباع الطرق التالية. لحل المشكلة:


1- لا تجعل المشكلة أسوأ


يجب أن تعلمي أن عناد الأطفال لا ينبغي أن يقابل بالعناد أو الأوامر، لأنك تقودينهم إلى الهاوية، فمثلاً يجب عليك تغيير الطريقة التي تطلبين منهم بها أداء واجباتهم المدرسية.

بدلًا من قول “اكتب الواجب المنزلي”، يمكنك أن تقول: “عزيزي، سنتناول الحلوى عندما تنتهي من الواجب المنزلي”. بهذه الطريقة يستمع على الفور إلى ما تقوله.

ولا تفوت أيضًا: كيفية التعامل مع طفل عنيد عمره 10 سنوات


2- زيادة التشجيع


في بعض الأحيان، إذا كان الطفل يعاني من العناد، فأنت بحاجة إلى طلب المهام بمزيد من التشجيع والحماس، مما يجعله يفعل ما تريد بأكبر قدر من السعادة. فمثلاً يمكنك أن تقول له: أنت أجمل إنسان. “ومحارب عظيم. يمكنك إكمال هذه المهام في غمضة عين. أنا أثق بك. “”معك.”


3- لا تنسى الاستماع إليه


فالطفل رغم صغر سنه لديه في الواقع مستوى من المشاعر التي تحتاج إلى الاستماع إليها، مما يجعله يشعر أن مشاعره مقبولة ومقدرة، مما يجعله يوافق على معظم قراراتك.


4- خصصي له وقتاً


كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن 9 سنوات يعتمد على ما إذا كان الطفل على علاقة جيدة معك أم لا. هذه العلاقة الوثيقة تعني أنه يمكنك دائمًا تشجيعه على الاستجابة لطلباتك. ومن الأفضل أيضًا قضاء وقت ممتع، مثل أن تشاركيه أحد الأنشطة التي يحبها.


5- الثناء أمام الناس


يكون بعض الأطفال عنيدين عندما يتعلق الأمر بأي اهتمام من والديهم، لذا إذا كنت تريدين إيقافه، حاولي لفت الانتباه إليه بشيء جيد يفعله لمساعدته على اكتساب الثقة.


6- التعامل مع الطلبات


إذا سألك شيئاً فلا ترفضي، لأن الرفض هو العدو اللدود للعناد ولا يمكنك إعطاء الموافقة المطلقة. وهذا سيجعله أكثر عناداً لأنه أصبح الآن واثقاً من أنك ستوافقين في النهاية.

ومن الأفضل أن تشرحي له سبب عدم موافقتك على طلبه، وتعطيه بعض الخيارات التي تناسبك، فهذا سيسمح له بأن يكون صاحب القرار النهائي.

ولا تفوت أيضًا: كيفية التعامل مع طفل عنيد عمره 4 سنوات


نصائح للتعامل مع الطفل العنيد


عناد الأطفال هو أمر قد يسبب لك الكثير من المشاكل ويجعلك ترغب في معرفة كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن التاسعة. لذلك يمكنك اتباع النصائح التالية:

  • ومن الأفضل أن يترك هذا الطفل يمارس بعض الأنشطة التي تساعد على تشتيت انتباهه، بالإضافة إلى زيادة الثقة بالنفس، حتى لا يضطر للبحث عن أدلة على ذلك.

  • خصص له مكانًا يمكنه فيه أداء واجباته المدرسية. وهذا يجعله أكثر وعياً بأهمية وقت الدراسة ويقلل الوقت الذي يقضيه في مشاهدة التلفاز، لذلك لم تعد مضطراً إلى الاستمرار في مطالبته بإنجاز واجباته المدرسية.

  • لا تتسرع في كل خطأ وتقول إنه خطأ. ومن الأفضل أن تضعي له قواعد منذ البداية وتطلبي منه عدم الخروج عنها، مما يجعله يرغب في إثبات نفسه، وبهذه الطريقة ستستغلين عناده في شيء إيجابي.

  • ضع نفسك مكان الطفل لبعض الوقت، حتى تعرف هل يحق للطفل ذلك أم لا، وتصرف بناء على ذلك.

  • حاول تعويض ما يجعل طفلك يرغب دائمًا في العناد. وإذا كان السبب هو أنه يحاول أن يتمتع بشخصية قوية، فهو في هذه الحالة يحتاج إلى تصحيح. ومع ذلك، إذا كانت المشكلة هي أنه أناني، فلديك حلول مختلفة تمامًا.


من هو الطفل العنيد؟


كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن التاسعةكيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن التاسعة

الطفل المشاغب ليس مثل الطفل العنيد ويجب ألا تخلط بينهما حتى تتعلم كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن الـ 9 سنوات. فيما يلي بعض الخصائص التي يمكنك استكشاف هذا الطفل بها.

الرغبة في الموافقة دائمًا على طلباته، ولو على حساب الآخرين.

ومن المستحيل دائمًا التفاهم معه أو ثنيه عن رغباته.

ولا يستمع إلى العقل أو المنطق.

لديه نوبات من الغضب لا يمكن السيطرة عليها.

لا تفوت: قصص ممتعة للأطفال (الفتى العنيد)


كيفية التعامل مع طفل عمره 9 سنوات


إن سؤال كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن 9 سنوات هو بمثابة قطرة في محيط التعامل مع هذا العمر، حيث أن الطفل على أعتاب مرحلة المراهقة، وهو ما يزيد العناد سوءاً، لذا يمكنك اتباع النصائح :

  • حاول أن تكون مصدر الإجابات لجميع الأسئلة الفضولية التي يطرحها الطفل في هذا العمر. في النهاية سيعرف الإجابات، لكن لا يمكنك ضمان ما الذي سيعرفه ومن ممن.

  • – علمه كافة أنشطة النظافة الشخصية، بهدف أن يكبر، وهذه الأمور طبيعية بالنسبة له.

  • متابعته على كل ما يحدث في المدرسة. من الأفضل أن تكون على دراية بجميع الأحداث. يجب أن تنتبهي لأي حادثة أزعجت طفلك وسببت له الأذى النفسي.

  • لدى الأطفال في هذا العمر رغبة غريبة في الدخول في علاقات صداقة كثيرة، والتي من مظاهرها الأساسية الشلل، لذا احرصي على اختيار العلاقات من حولهم جيداً، حيث أن الطفل يتأثر بشدة بأقرانه.

  • ساعده على إعطاء قيمة كبيرة لنفسه، ولا يتوقع من الآخرين أن يمنحوه هذه القيمة. العامل الأول هنا هو أن تحب الطفل دون قيد أو شرط.

يجب على الطفل البالغ من العمر تسع سنوات أن يتعامل مع المشاعر الكثيرة التي تعذبه بحذر شديد، حتى لا تتفاقم المشكلة.