إن كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن العاشرة أمر عليك إتقانه. الأبوة والأمومة الإيجابية هي أفضل شيء يمكنك القيام به معه. إذا كان الطفل عنيداً عليك التحلي بالصبر في التعامل معه. إذا كنت لا تعرف كيفية التعامل مع هذا الموقف، فسنخبرك بمجموعة قيمة من النصائح التي ستساعدك على ثنيه عن هذه الصفة.


التعامل مع طفل عنيد عمره 10 سنوات



كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن العاشرة

عادة ما يكون التعامل مع العناد عند الأطفال صعباً للغاية، وبالتأكيد لا ترغب الأم في خلق مشكلة جديدة لحل المشكلة الأولى، لذا يجب اتباع الخطوات التالية بعناية:

  • إذا كان الطفل عنيداً بشأن شيء ما، حاول أن تضع نفسك مكانه لبعض الوقت، وافهم المشاعر المتصاعدة في صدره، حتى تتمكن من الحكم.

  • إذا أظهر سلوكًا جيدًا، شجعه على الاستمرار. يحتاج الأطفال دائمًا إلى الدعم.

  • التعامل معه على أساس التفاوض. لا ينبغي أن ترفضي طلباته في كل مرة، ولا يجب أن توافقي عليها دائمًا. على سبيل المثال، إذا كنت مهذبا في هذا الموقف، تحصل على اللعبة التي تريدها وتحدد فترة زمنية. لهذه المهمة.

  • الطفل العنيد غاضب جداً، لذلك لن يجدي أن تغضبي أيضاً، بهذه الطريقة ستزيدين الغضب، فحاولي التحدث معه بهدوء، فهذا سيهدئه، بالإضافة إلى أنه سيتعلم الهدوء من حين لآخر. وأفضل ما يمكنك من خلاله تهدئة الطفل بسرعة هو الحنان من الأم.

  • الطفل العنيد يحب أن يكون هو من يتخذ القرار. يريد شراء الألعاب التي يريدها، وتقرري الملابس التي سيرتديها، لذا يمكنك أن تمنحيه العديد من الخيارات التي تناسبك والتي بدورها ستشعره بالرضا، ولزيادة هذه القيمة يمكنك أن تطلبي منه بعض العناصر الخاصة بالمنزل عربة التسوق.

  • تغيير أسلوب الحوار. الطفل العنيد يكره الإجبار أو الأمر، لذا يجب أن تطلبي منه القيام بالمهام وليس أن تأمريه.

  • لا تتجاهلي ما يقوله الطفل لأنه مهم جداً. لا تجادلي، بل ناقشي الأمر معه فقد يكون لديه وجهة نظر.

  • للتقليل من عناده، اجعليه يتحمل المسؤولية. – اطلبي منه خدمة، مثل الأعمال المنزلية. يمكنك أيضًا تشجيعه على التطوع.

ولا تفوت أيضًا: كيفية التعامل مع طفل عنيد عمره 4 سنوات


كيف تتعرفين على الطفل العنيد؟



ومن المعلومات التي عليك معرفتها حول كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن 10 سنوات، أن هناك فرق بين الطفل العنيد والطفل العصبي: الطفل العصبي يشتكي من أجل الشكوى، ونبرته الحوارية. ليس الأفضل أبداً، لكن الطفل العنيد له شكل مختلف.

يتوق إلى الاستقلال.

يجادل دائما.

فهو يصمم ما يريد

نوبات الغضب المتكررة.

في بعض الأحيان يكون متسلطًا.


ما هي التربية الإيجابية؟



وقد ظهر هذا المصطلح مؤخرًا للبحث عن أفضل طريقة لتحسين الصحة النفسية للأطفال مع مرور الوقت. ولذلك عرض الأطباء النفسيون المتخصصون في الصحة النفسية للأطفال النقاط الأساسية التالية:


أولاً علم الطفل “ما معنى المشاعر؟”



لا ينبغي أن تقول له أن الرجل لا ينبغي أن يبكي، ولا تطلب منه أبدًا أن يشعر بشيء أو يمنع شيئًا آخر. يجب أن تعلمي الطفل أن الحزن هو حق لنا جميعاً، وأن علينا أن نحترم مشاعرنا. مهما كانت، لكن هذا لا يعني أننا نسمح لأنفسنا أحيانًا أن نغضب ونسيء إلى الآخرين، لذا احرصي على تعليمه الانضباط الذاتي.


ثانياً: كيف يرى الطفل المستقبل؟



إن تحديد المستوى الصحيح لكل شيء هو أمر في غاية الأهمية، لذا يجب على الطفل أن يراعي التفاؤل في الأيام المقبلة، مما يدفعه إلى الأمام، ولكن في نفس الوقت لا ينبغي أن يرفع التوقعات إلى الحد الأقصى، لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى أنه أدى إلى الاكتئاب.

لا تفوت: قصص ممتعة للأطفال (الفتى العنيد)


ثالثاً: علمه أن يقدر نفسه والآخرين



وعلى الرغم من صغر سن هذا الطفل، إلا أنه من المهم أن يشعر بأنه جيد بما فيه الكفاية، بالإضافة إلى أن من حقه أن يشعر بالسعادة، ولكن ليس على حساب شخص آخر. هذه القيمة ستقلل من عناده، فهو لن يعاند في فرض مطالب مرهقة عليك، مع مراعاة مشاعرك ووقتك.


رابعا، الاهتمام بالألعاب



الألعاب التي غرضها الأساسي الترفيه هي الألعاب التي تملأ معظم المتاجر، لكن سيكون من الجميل لو استغلت وقت اللعب مثلاً لمساعدة الطفل على تنمية التركيز والذاكرة، مما سيجعله أكثر هدوءاً ويقلل العناد مع مرور الوقت. .


خامساً: أسلوب الحوار



ولا ينبغي أن يشعر الطفل بأنه أقل قدرة على التعلم، فغيري لهجة نصيحتك له حتى يستمع إلى ما تقولين. الصراخ سيجعل الطفل يشعر بالقلق مع مرور الوقت، كما أنه سيجعله يشعر بالقلق أيضًا. ومع مرور الوقت ستفقد الثقة بالنفس، ولن يتوقف الطفل عن العناد إلا إذا رأى أنك مرن في التعامل.


سادسا: نوعية الوقت



الأوقات المخصصة مع خطة مسبقة لقضائها مع الطفل تتضمن الأشياء التي تزيد من الرابطة بينك وبين طفلك. تخلق هذه الأوقات أيضًا نوعًا من الصداقة والثقة بينكما مع مرور الوقت. يمكنك السفر معه. السفر أو قضاء الوقت في النادي أو الرسم أو ممارسة أي نشاط. اختياره.

لا تفوت: كيف أضمن أن يتمتع طفلي بشخصية قوية؟


نصائح تربوية ذهبية



مواصلة الحديث عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن الـ 10 سنوات، لكي تحظى بعلاقة جيدة مع طفلك، عليك القيام بالعديد من الأمور التي تجيب على سؤال كيفية التعامل مع الطفل. طفل عنيد في سن العاشرة.

  • شجعيه دائماً على الأكل الصحي ولا تختاري الوجبات السريعة التي يحبها، مما يجعلك تنهي الوجبة بسرعة. حاولي التنويع في طريقة تقديم الأطعمة الصحية لتشجيعه على تناول الطعام.

  • لا يجب أن تتمحور حياة الطفل حول الدراسة فقط: فمن الأفضل له ممارسة النشاط البدني الذي يحرر الطاقة الزائدة، مما يقلل من العناد.

  • يحتاج الطفل في هذا العمر إلى النوم جيداً، لذا عليك تخصيص 8 ساعات يومياً للنوم.

  • ومع أن 10 سنوات لا تزال سن مبكرة، إلا أنه يجب أن يبدأ بقراءة القصص المناسبة لعمره حتى يصبح مولعا بالقراءة.

  • سن 10 سنوات يعني أنه اقترب من البلوغ، فعليك أن تبذلي قصارى جهدك لإعطائه المعرفة في هذا الموضوع منك، للتأكد من أن المعلومات التي يحصل عليها ليست خاطئة.

  • ومن الأفضل له أن يكون لديه أهداف يسعى لتحقيقها كل يوم، فوجود هدف في حياته يجعله يفكر أكثر، مما يجعله أكثر هدوءاً.

  • مساعدته على تعلم احترام الآخرين. إذا كان الطفل عنيدًا ويريد تحقيق ما يريد، فهو شيء، لكن الأمر مختلف تمامًا إذا كان يتمتع بشخصية سيئة ولا يحترم آراء الآخرين.

  • ومن الأفضل أن تتعرفي على أصدقاء طفلك والعائلات التي يذهب إليها، لتكوني واثقة من البيئة التي يتعرض لها.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن العاشرة يعتمد على الصبر، فالأمر لا ينجح إلا بعدة محاولات، فشخصيات الإنسان لا تتغير بكبسة زر.