يحدث اختناق الأطفال حديثي الولادة أثناء الولادة أو بعدها مباشرة لعدة أسباب. الاختناق هو نقص حاد في وصول الأكسجين إلى المولود الجديد. يؤدي نقص الأكسجين إلى الإصابة بالحماض، مما يؤدي إلى فشل العديد من الأعضاء الحيوية في جسم المولود الجديد، مثل الدماغ والرئتين والقلب والكليتين. كما يؤدي اختناق الأطفال حديثي الولادة إلى العديد من المضاعفات الخطيرة، والتي يمكن أن تستمر مدى الحياة إذا لم يقوم الطبيب المشرف على الولادة بحل المشكلة في أسرع وقت ممكن. وفي هذه الحالة يجب على الطبيب علاج حالة الاختناق عن طريق إنعاش القلب والرئتين، مع الاهتمام أيضاً بعامل السرعة، لأن الوقت يلعب دوراً مهماً في تقليل حجم الأضرار التي يتعرض لها المولود الجديد. وتتراوح نسبة الاختناق عند الأطفال حديثي الولادة من 0.3% إلى 1.8% من إجمالي الولادات. في بعض الحالات قد لا يكون السبب معروفاً، بينما هناك حالات يمكن التنبؤ باحتمالية حدوث الاختناق فيها، وفي هذه الحالات يجب إنعاش المولود في أسرع وقت ممكن أثناء الولادة. هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من احتمالية تعرض المولود الجديد أيضًا لخطر الاختناق أثناء الولادة أو بعدها. ما هي أسباب الاختناق عند الأطفال حديثي الولادة؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

عناصر المقالة

ما هي أسباب الاختناق عند الأطفال حديثي الولادة؟

هناك العديد من العوامل والأسباب التي تزيد من فرص تعرض المولود الجديد للاختناق أثناء الولادة. وأهم هذه الأمور هي:

  • يخرج الحبل السري للجنين من عنق الرحم قبل الولادة.
  • يستنشق المولود الجديد خليطًا من السائل الأمنيوسي المحيط به والبراز الأول.
  • تحدث الولادة المبكرة: إذا ولد الطفل قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، فإن رئتي المولود الجديد لم تكتمل نموهما ولا يستطيع الطفل التنفس بشكل صحيح.
  • يصاب المولود بالعدوى البكتيرية أثناء الولادة.
  • تقوم الأم الحامل بأعمال مرهقة ومتعبة لفترة طويلة.
  • في حالة ولادة التوائم.
  • ألا يزيد عمر الأم الحامل عن عشرين عاماً.
  • حدوث نقص في كمية الأكسجين في دم الأم، مما سيؤدي إلى انخفاض كمية الأكسجين الواصلة إلى الجنين.
  • إصابة الأم بتمزق في الرحم.
  • يحدث انسداد السائل الأمنيوسي.
  • مشاكل في المشيمة.
  • ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم لدى الأم وتسمم الحمل.
  • الحمل طويل الأمد.
  • استخدام وسائل مساعدة الولادة.
  • كما أن هناك عوامل تتعلق بالجنين تؤدي إلى الاختناق.

تمزق الرحم هو أحد أسباب اختناق الأطفال حديثي الولادة

يمكن أن يحدث تمزق الرحم قبل أو أثناء المخاض، ويزداد خطر تمزق الرحم لدى الأمهات اللاتي خضعن لعمليات قيصرية أو عمليات في منطقة الرحم. ويمكن أن يحدث أيضًا عندما يتوسع الرحم إلى حجم كبير إذا كان هناك كمية كبيرة من السائل الأمنيوسي. يؤدي تمزق الرحم إلى توقف وصول الأكسجين إلى الجنين، مما يسبب الاختناق. ويجب أن تتم ولادة الجنين فوراً بعملية قيصرية ومعالجة حالة الاختناق.

يعد حدوث انسداد السائل الأمنيوسي أحد أسباب الاختناق الوليدي

يعد انسداد السائل الأمنيوسي حالة نادرة ولكنها خطيرة. تحدث هذه الحالة عندما يدخل السائل الأمنيوسي، وهو السائل الذي يحيط بالجنين في الرحم، إلى مجرى دم الأم. تسبب هذه الحالة انسداد الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى وفاة الأم، كما يسبب اختناق المولود الجديد.

وجود مشاكل في المشيمة تؤدي إلى اختناق المولود

يقتصر دور المشيمة على تزويد الجنين بالغذاء والأكسجين خلال فترة الحمل، كما أنها تخلص الطفل من الفضلات. وجود مشكلة في المشيمة يعرض الجنين لخطر الاختناق. وأهم هذه المشاكل هي:

  • وأي خلل في الأوعية الدموية في المشيمة سيؤدي إلى انخفاض كمية الأكسجين الواصلة إلى الجنين، مما يزيد من خطر الإصابة بالاختناق.
  • كما أن انفصال المشيمة المبكر عن جدار الرحم قبل موعد الولادة سيؤدي إلى توقف إمداد الجنين بالأكسجين.

ارتفاع ضغط الدم وتسمم الحمل من أسباب اختناق الأطفال حديثي الولادة

تسمم الحمل هو حالة خطيرة يمكن أن تؤثر على الأم أثناء الحمل حيث تتميز بارتفاع ضغط الدم وتورم الجسم ووجود البروتينات في البول. يؤثر التسمم أو تسمم الحمل على صحة الأم وجنينها، ويجب إجراء عملية قيصرية في أسرع وقت ممكن، وإلا تعرض الأم للخطر وقد يتعرض الجنين للاختناق.

يؤدي الحمل المطول إلى اختناق المولود الجديد

الحمل طويل الأمد هو الحمل الذي يستمر لفترة أطول من 42 أسبوعًا. بعد 42 أسبوع من الحمل، لا تعود المشيمة قادرة على توفير بيئة صحية للجنين ويمكن أن تتوقف عن إمداد الجنين بالأكسجين حسب الحاجة، مما يسبب اختناق الجنين.

يعد استخدام أدوات الولادة أحد أسباب الاختناق عند الأطفال حديثي الولادة

إن استخدام الأدوات والتقنيات لتسريع عملية الولادة يمكن أن يضاعف من خطر الاختناق بالنسبة لحديثي الولادة. تشمل هذه التقنيات استخدام الحث الاصطناعي أثناء المخاض، أو استخدام ملقط الجنين للمساعدة في إزالة المخاض من قناة الولادة.

العوامل المرتبطة بالجنين والتي تسبب اختناق حديثي الولادة

هناك مشاكل وعوامل مرتبطة بالمولود الجديد قد تؤدي إلى اختناقه، ومن أهم هذه العوامل:

  • صغر حجم ووزن الجنين مقارنة بعمر الحمل.
  • يعاني الجنين من فقر الدم الرحمي، حيث لا تقوم خلايا دم الجنين بتوصيل كمية كافية من الأكسجين إلى خلايا الجسم.
  • إصابة الجنين بأنواع معينة من التشوهات.
  • يتخذ الجنين أوضاعاً غير طبيعية تؤدي إلى تعقيد عملية الولادة، مثل التفاف الحبل السري حول رقبة الجنين. يمكن أن تؤدي هذه الأوضاع إلى اختناق المولود الجديد إذا تم استخدامها بشكل غير صحيح.

وفي النهاية، من المهم إخضاع المولود الجديد لاختبار أبغار عند ولادته للتأكد من سلامة صحته والتأكد من عدم تعرضه لأي حالة اختناق. يقيس هذا المقياس التنفس ومعدل ضربات القلب واللون وتوتر العضلات والاستجابة للإثارة.