ولا يطمئن القلب إلا بالإيمان والصحبة، وطريق الحصول عليهما لا يكون إلا بتلاوة آيات القرآن الحكيم، مما يجلب معه أمن القلب ويسره وألفةه وثباته عندما تهاجمه المخاوف، خاصة بعض الناس. اعتاد الناس على سماع صوت القرآن أثناء النوم، فما حكم ذلك؟

بيان استماع القرآن أثناء النوم بنية الاستماع إليه

مع تعقد الحياة التي أصبح يعيشها الإنسان بسبب انتشار الأوبئة والضغوط اليومية وتحديات العصر لينجح ويصل إلى مرتبة عالية، لا يحتاج المسلم إلا إلى الله عز وجل ليعود إلى قراءة كتابه . كتاب مقدس.

يحب البعض سماعها أثناء النوم لأسباب مختلفة، منها تجنب القلق وما يحدث للإنسان من سوء أثناء النوم، ولا حرج في الاستماع إليها. وصلى الله عليه وسلم. تتضمن تذكيرات ما قبل النوم الأدعية وقراءة الآيات القرآنية أو الاستماع إليها.

ولا يفوتك أيضاً: هل تجوز الصلاة أثناء الأذان وما حكم الصلاة بعد الأذان مباشرة؟


العزم على سماع القرآن بنية دراسته


هل يجوز الاستماع للقرآن أثناء النوم، وما حكم الاستماع للقرآن بغرض التعلم؟

ولكي يكون المسلم اجتماعياً يحب سماع القرآن الكريم بآذانه دون ترديده أو تلاوته. آيات القرآن الحكيم هي مصدر الراحة والطمأنينة. فيطمئن القلوب، فيزداد القلق، ويذهب الوحدة.

كما أنه يخفف من آلام هذا العالم الصغيرة والكبيرة، ويطمئن العقل مما يهدمه. وليس حرج على المسلم أن يستمع إليها بنية الراحة، لكنه يؤجر عليها. أيضًا.

ولا يفوتك أيضاً: هل يجوز قراءة القرآن أثناء الدورة الشهرية من الهاتف؟


قرار الاستماع للقرآن الكريم أثناء العمل


بعد معرفة بيان استماع القرآن أثناء النوم بغرض التعلم، يعتبر استماع القرآن أثناء العمل من أحب الأشياء التي تريح القلب وتمد الجسم بالطاقة والحيوية لزيادة الإنتاجية. لا حرج في الاستماع إليها. ومن السنة أيضًا أن يتفكر المسلم في الآيات أثناء العمل إذا استطاع، فالاستماع يكفي.

ولا يفوتك أيضاً: هل يجوز الحلف على القرآن عند الضرورة كذباً؟




أقصى



ثواب سماع القرآن الكريم بدون قراءته


هل يجوز الاستماع للقرآن أثناء النوم، وما حكم الاستماع للقرآن بغرض التعلم؟هل يجوز الاستماع للقرآن أثناء النوم، وما حكم الاستماع للقرآن بغرض التعلم؟

كثير منا يستمتع بسماع القرآن الكريم، سواء أثناء النوم أو قبله، وهذا يفتح لنا أبواباً كثيرة من الخير. لما فيها من فضل عظيم على العاقل ألا يغفل عنها، وتوجيه إلهي من الله عز وجل.

القراءة لها أجر عظيم عند الله عز وجل. ولما روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها». بقدر ما لا أقول: “العالم” حرف، ولكن “ألف” حرف، و”لام” حرف، و”ميم” حرف”.

وبنفس الطريقة، لا يختلف الاستماع، سواء الاستماع مباشرة إلى القارئ أو الاستماع على شريط. قال الله تعالى في سورة الأعراف :

“وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون (204) فله أجر عظيم”

  • يجلب الراحة والطمأنينة إلى القلب.

  • نيل فضل الله تعالى، خاصة عند الاستماع مع ترك ملهيات التفكر.

  • سبب للهداية والبعد عن الذنوب والمعاصي ووساوس الشيطان.

  • الفوز برضا الله عز وجل في الدنيا والآخرة.

  • التمتع بنعيم الله عز وجل في بعض الآيات، والتعوذ من البلاء في آيات أخرى.

  • فهم وإدراك قدرة الله تعالى، وزيادة الشعور بالأمان والثقة في حكمته.

  • رفع القلوب إلى الصدق ونشر الخوف.

القرآن الكريم مليء بالآيات الكثيرة التي تريح النفس وترضيها. يولد الإنسان مع القرآن ولا يشعر بالرضا الناتج عن الإيمان بالله واليقين إلا بترديده. وتعود على سماعها في الليل بنية التعلم.