نص المادة الرابعة من الدستور الكويتي


وهو المرسوم الذي حدد طبيعة الحكم في أراضي الكويت حيث تم تعديل العديد من المواد المتعلقة بهذا الدستور منذ إنشائه وحتى الآن، إلا أن تلك المادة تعتبر من الأسس الراسخة التي تحدد الصفات التي يتطلبها الدستور. حاكم الدولة الكويتية، كما سنتعرف اليوم بالتفصيل على الدستور الكويتي.


نص المادة الرابعة من الدستور الكويتي


نص المادة الرابعة من الدستور الكويتي

تعتبر المادة الرابعة من الدستور الكويتي من المواد المعمول بها بشكل رئيسي في أراضي الكويت، وعلى أساسها يتم تحديد الاستيلاء على السلطة بعد الحاكم، حيث تحدد الحكم في الكويت بالميراث عن طريق الإمارة.

كما حددت الطريقة والإجراءات التي تعتمد في تعيين ولي العهد، بالإضافة إلى الشروط الواجب توافرها لتعيينه في هذا المنصب.

ومن خلال هذه المادة اعتادت الأسرة على الحكم منذ الاستقلال حتى اليوم وعلى صدور الدستور الكويتي حتى انتخاب الحاكم بعد التشاور مع أفراد الأسرة.

كما اعتاد الشعب الكويتي على قبول هذا الوضع، وبذلك يبايعون اختيار ولي العهد بموافقتهم، حيث أن صفة ولي العهد من الصفات الأساسية في الدستور وهذا المرسوم لا يمكن تغييره. إلا من خلال نفس الآلية، ومن خلال النقاط المقسمة التالية نعرض ما يحددها. المادة هي كما يلي:

الكويت إمارة وراثية في أحفاد المغفور له مبارك الصباح.

يتم تعيين ولي العهد خلال مدة أقصاها سنة بعد تولي الأمير، ويكون تعيينه بقرار أميري، بناء على تنسيب الأمير ومبايعة مجلس الأمة، وذلك في جلسة خاصة. حيث يتم تعيين ولي العهد. موافقة أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس.

وفي حالة عدم التعيين على النحو المتقدم، يوصي الأمير للوريث بثلاثة على الأقل من المتحدرين المذكورين أعلاه، ويبايع المجلس أحدهم ولياً للعهد.

ومن المتوقع أن يكون ولي العهد عاقلاً وابناً شرعياً لأبوين مسلمين.

ينظم جميع الأحكام المتعلقة بإرث الإمارة، بقانون خاص يصدر خلال سنة من تاريخ نفاذ هذا الدستور. وهذا القانون دستوري بطبيعته ولا يجوز تعديله إلا على الوجه المقرر لتعديل الدستور.

الكويت إمارة وراثية في أحفاد المغفور له مبارك الصباح.

ولا يفوتك أيضاً: ما هي المادة 2 من الدستور الكويتي


نبذة عن الدستور الكويتي وإصداراته


وفي سياق الإشارة إلى نص المادة الرابعة من الدستور الكويتي يمكن الحديث عن بعض المعلومات حول صدور الدستور بصيغته البدائية

لقد وضع حكام دولة الكويت أسس الحياة السياسية السليمة على مر القرون، باستخدام الأساليب المبنية على مبادئ الشورى ومقتضيات الدين الإسلامي الحنيف.

ثم بدأت وثيقة 1921 في ترسيخ مفهوم الديمقراطية، فوجدنا أن شعب الكويت يطالب بتطبيق النظام الانتخابي المنصوص عليه في المادة 5 من الوثيقة. ولعلك تظن أن هذه الفترة كانت الجواب على سؤال متى صدر الدستور الكويتي.

وفي عام 1921، تأسس مجلس الشورى الكويتي، ومقره منطقة الخليج، وكان في ذلك الوقت يتألف من اثني عشر شخصاً، بالإضافة إلى مشاهير كويتيين يتم اختيارهم بشروط خاصة.

وتوالت بعد ذلك الممارسات الديمقراطية حيث كانت هذه الانتخابات هي السمة الأساسية لتقرير المجلس البلدي عام 1934م، ثم مجلس التعليم عام 1936م، ثم المجلس التشريعي عام 1938م.

بعد الاستقلال عام 1961، شهدت البلاد عدداً من التحولات الملحوظة في محاولة لإقامة حياة دستورية برلمانية تقوم على منهج الدولة الحديثة والدائمة التي أسست للحياة البرلمانية.

الكويت أنشأت المجلس التشريعي (

البرلمان

خاصة وأن الأسرة الحاكمة أيدت وجود المجلس التشريعي، وخاصة دستور دولة الكويت، صاحب السمو الأمير الراحل الشيخ عبدالله الصباح.

(رحمه الله

).

إلى جانب الدعوات الصحفية للأندية، ظهرت الحركة العمالية وحركة الإصلاح الكويتية وطبقة رجال الأعمال والبيئة الديمقراطية في الكويت في ظل حكمها لتشكيل مجلس تشريعي قبل أن يكون للكويت دستور حيث كان هذا تقليديًا.

ركز أول برلمان منتخب في الكويت (مجلس الأمة) على عملية الإصلاح في البلاد وتنظيم الدولة في كافة المجالات الاقتصادية والأمنية والإدارية ووضع أسس الدولة الحديثة.

وتلت هذه الاستعدادات على مدى سنوات المرحلة التحضيرية للدستور الكويتي، والتي تم خلالها إقرار العديد من المواد وتعديل بعضها.


مراحل إعداد الدستور الكويتي


نص المادة الرابعة من الدستور الكويتي نص المادة الرابعة من الدستور الكويتي

وفي إطار معرفة الأسس التي بني عليها نص المادة الرابعة من الدستور الكويتي، يمكن الرجوع إلى المراحل التي مر بها الدستور حتى وصل إلى مستواه الحالي.

إن دستور الكويت الحالي هو نتيجة للتعديلات الدستورية المتعاقبة منذ صدوره. وهو ملخص لسلسلة من التجارب الدستورية مع مجموعة من القوانين التي تمت محاولة تنفيذها في الكويت، حيث تم انتخاب أمير البلاد على أساس مبايعة شعب الكويت وفقا لمبدأ الشورى. وتتجلى هذه المراحل التي مر بها الدستور الكويتي في:


1- الدستور الكويتي الأول – 1962م


وفي هذا العام أصدرت الكويت أول دستور مكتوب لها، والذي كان في ذلك الوقت يتألف من عدد قليل من المواد، يتألف من خمس مواد فقط.

وفي العام نفسه أنشأ مجلس الشورى الكويتي، الذي كان يعتمد على استيفاء بعض المواد المنصوص عليها آنذاك، وانتخب فيه اثني عشر عضواً ممثلين عنه.


2- الدستور الكويتي الثاني – 1938م


تم تعديل مجموعة من الأحكام بحيث تمت صياغة دستور الكويت الثاني من قبل المجلس التشريعي الحديث أو في بداية تنفيذه منذ إنشائه في نفس العام، وكان أول ما فعله الدستور هو مراجعة الدستور .

ومن الجدير بالذكر أن أعضاء المجلس التشريعي كان يتألف من خمسة عشر عضواً يتم انتخابهم بموافقة الشعب، وأن الدستور في ذلك الوقت شهد تطورات كبيرة غيرته عما كان عليه من قبل.

ولا يفوتك أيضاً: ما هي المادة 100 من الدستور الكويتي


3- دستور الكويت الثالث – 1961م


صدر هذا الدستور عن الشيخ الأمير عبدالله سالم الصباح، وكان غرضه الأساسي في ذلك الوقت هو محاولة تنظيم ما هو مطلوب من السلطات المختلفة، حيث استمر عمله لفترة قصيرة جداً لم تتجاوز السنة و ثم توقف.


4- الدستور الكويتي الرابع – 1962م


أما الدستور الرابع فقد تمت صياغته من قبل المجلس التأسيسي الكويتي، وهو أحد المجالس التي تكونت من عدد كبير من الأعضاء، وصل إلى 20 عضوا منتخبا بالإضافة إلى 10 وزراء، ليصل مجموع أعضاء هذا المجلس في النهاية إلى 31 عضوا.

كما صدق على هذا الدستور الشيخ عبد الله السالم الذي دون أحكام هذا الدستور في مجموعة من الوثائق التي تم توثيقها كتابة.

علاوة على ذلك، يجوز في هذا الدستور تعديل المواد بشرط موافقة الأمير وثلثي أعضاء مجلس الأمة، أما إذا رفض أي منهم فلا يتم تعديل أي من المواد بأي حال من الأحوال.

لا يفوتك أيضاً: متى صدر الدستور الكويتي؟ ما هو نظام الحكم في دولة الكويت؟


وتكون آلية تعيين ولي العهد الكويتي وفقا للمادة الرابعة من دستور البلاد


تحدد المادة الرابعة من الدستور الكويتي مجموعة من الشروط التي يجب أن تتوفر في حاكم الدولة، وهي:

ويجب أن يكون ولي العهد بالغاً قادراً جسدياً وابناً شرعياً لأبوين مسلمين.

وسيتم التعيين في غضون عام واحد بعد تولي الأمير منصبه.

ويصدر أمر أميري بالتعيين، وذلك بناء على تنسيب الأمير.

تعهد الولاء للجمعية الوطنية بموافقة الأغلبية.

تؤكد المادة الرابعة من الدستور الكويتي على حقوق الحاكم والشروط الواجب توافرها عند اختياره.