ما هي أهمها أمراض القلب أثناء الحمل؟ سؤال يتكرر كثيرا في مصطلحات البحث خاصة على محرك البحث جوجل ومحركات البحث الأخرى بشكل عام. تتساءل النساء المصابات بأمراض القلب بشكل رئيسي عن حالة الحمل والولادة وما إذا كان ذلك يشكل تهديدًا لحياتهن. يمكن للنساء المصابات بأمراض القلب، مثل مرض صمام القلب (تدلي الصمام التاجي)، بالإضافة إلى بعض عيوب القلب الخلقية، أن ينجبن أطفالًا أصحاء دون عواقب سلبية على وظيفة القلب أو العمر.
ومع ذلك، فإن النساء اللاتي يعانين من قصور القلب المتوسط ​​أو الشديد قبل الحمل معرضات لخطر الإصابة بمشاكل كبيرة حتى في فترة ما قبل الحمل. لذلك، إذا كن يرغبن في الحمل، فيجب عليهن التحدث إلى طبيب متخصص حول الحالة للتأكد من أن جسمهن قادر على القيام بهذا الدور على أكمل وجه. بالنسبة لبعض أنواع أمراض القلب، يكون الحمل غير مناسب لأنه يزيد من خطر الوفاة.

عناصر المقالة

أمراض القلب أثناء الحمل

  • الحالة الأولى هي ارتفاع ضغط الدم الرئوي الشديد (ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية في الرئتين).
  • عيوب القلب الخلقية، مثل تضيق الأبهر.
  • ثم تحدث متلازمة مارفان (اضطراب وراثي في ​​النسيج الضام).
  • تضيق الأبهر الشديد (حيث تضيق فتحة صمام القلب الأبهري)
  • يتبعه تضيق شديد في الصمام التاجي (تضييق فتحة هذا الصمام التاجي)
  • يحتوي الصمام الأبهري على صمامين عاديين بدلاً من ثلاثة، ويتضخم الشريان الأورطي.
  • ثم هناك تلف في القلب (اعتلال عضلة القلب) ربما حدث أثناء الحمل السابق.
  • وأخيرا، فشل القلب المعتدل أو الشديد.

وفي الحالات المذكورة سابقاً ينصح الطبيب بإنهاء الحمل في أسرع وقت ممكن خوفاً على صحة الأم. وذلك لأن الحمل يتطلب عمل القلب بسرعة. هذا النوع من الحمل يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة وقد يعرض المرأة أو جنينها لخطر الوفاة إذا كانت حالة القلب حادة قبل أن تصبح المرأة حاملاً. ويسبب هذا مضاعفات مثل تراكم السوائل في الرئتين (الوذمة الرئوية)، بالإضافة إلى معدل ضربات القلب غير الطبيعي أو السكتة الدماغية.

خطر الإصابة بأمراض القلب أثناء الحمل

ومع تقدم الحمل، يزداد الخطر، خاصة مع زيادة الجهد القلبي. يمكن أن يتسبب الحمل في شعور المرأة المصابة بمرض القلب بالتعب الشديد لأنه يجب عليها الحد من أنشطتها. في بعض حالات الطوارئ، يضطر الطبيب إلى إجراء عملية الإجهاض في وقت مبكر من الحمل إذا كانت حالة القلب شديدة. لأن المخاطر تزداد أثناء الولادة ويمكن أن تكون كارثية. حتى بعد الولادة، قد تظل النساء المصابات بأمراض القلب الخطيرة معرضات للخطر لمدة تصل إلى ستة أشهر، اعتمادًا على نوع مرض القلب.

أما بالنسبة للطفل، فإن أمراض القلب لدى المرأة الحامل يمكن أن تؤثر على الجنين. في بعض الأحيان يولد الجنين قبل الأوان. أطفال النساء المصابات بعيوب خلقية في القلب هم أكثر عرضة للإصابة بعيوب خلقية مماثلة. كما تكتشف الموجات فوق الصوتية أيضًا بعضًا من هذه العيوب قبل ولادة الجنين. بالإضافة إلى ذلك، إذا تفاقمت حالة قلبية خطيرة فجأة لدى المرأة الحامل، فإن ذلك يؤدي إلى وفاة الجنين.

اعتلال عضلة القلب أثناء الحمل

يمكن أن يحدث تلف جدران القلب (اعتلال عضلة القلب)، والذي يسمى اعتلال عضلة القلب، في وقت متأخر من الحمل أو بعد الولادة. وهذا ما يسمى الإطار الزمني قبل الولادة. ولذلك، تسمى هذه الحالة اعتلال عضلة القلب قبل الولادة. غالبًا ما يحدث اعتلال عضلة القلب قبل الولادة عند النساء ذوات الخصائص التالية:

  • لقد كنت حاملا من قبل.
  • أعمارهم تزيد عن 30 عامًا أو أكبر.
  • أنها تحمل جنينين أو أكثر.
  • إذا كنتِ تعانين من تسمم الحمل (وهو شكل من أشكال ارتفاع ضغط الدم الذي يحدث أثناء الحمل).

يحدث اعتلال عضلة القلب قبل الولادة في حالات الحمل اللاحقة، خاصة إذا لم تعد وظيفة القلب إلى وضعها الطبيعي. لذلك، غالبًا ما يتم تثبيط النساء اللاتي يعانين من هذه الحالة من الحمل مرة أخرى. يتم أيضًا علاج اعتلال عضلة القلب قبل الولادة على أنه قصور القلب، باستثناء أنه لا يتم استخدام مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) ومضادات الألدوستيرون (سبيرونولاكتون وإبليرينون).

مرض قلب صمامي

يتم تشخيص وعلاج مرض صمام القلب لدى النساء قبل الحمل. في معظم الحالات، يوصي الطبيب بالعلاج الجراحي للمرضى الذين يعانون من أمراض قلبية خطيرة قبل التفكير في الحمل. عادةً ما تكون الصمامات المتأثرة بالحمل عند النساء الحوامل هي الصمام الأبهري والصمام التاجي. تعتبر الحالات التي تسبب تضييق فتحة صمام القلب (التضيق) خطيرة بشكل خاص.
من الممكن أن يتراكم السائل في الرئتين (الوذمة الرئوية) بسبب تضيق الصمام التاجي. بالإضافة إلى ضربات القلب السريعة وغير المنتظمة (الرجفان الأذيني). عادةً ما تتحمل النساء المصابات بهبوط الصمام التاجي الحمل جيدًا.

علاج أمراض القلب

وينصح الطبيب المرأة الحامل المصابة بأمراض القلب بالقيام بما يلي:

  • جدولة الاختبارات الدورية.
  • لكي تحافظ المرأة على وزنها دون الإصابة بالسمنة.
  • وينبغي تجنب التوتر.
  • يجب أن تحصل المرأة على قسط كافٍ من الراحة.
  • وفي حالة حدوث فقر الدم يتم علاجه على الفور.
  • لا تستخدمي أدوية معينة لعلاج أمراض القلب أثناء الحمل. وهي تشمل ما يلي:
    • أولاً، مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE).
    • ثانياً، مضادات الألدوستيرون (سبيرونولاكتون وإبليرينون).
    • ثالثا، بعض الأدوية المستخدمة لعلاج عدم انتظام ضربات القلب (الأدوية المضادة لاضطراب النظم، مثل الأميودارون).

تعتمد أدوية القلب الأخرى التي يتم تناولها أثناء الحمل أيضًا على شدة حالة القلب. على سبيل المثال، بالإضافة إلى المخاطر التي يتعرض لها الجنين، عادة ما يتم منع استخدام الوارفارين بسبب قدرته على زيادة خطر العيوب الخلقية. ومع ذلك، يتم إعطاء هذا الدواء للنساء الحوامل اللاتي لديهن صمام قلب ميكانيكي لأن الوارفارين يقلل من خطر تجلط الدم في هذه الصمامات. عادةً ما يكون تكوُّن هذه الجلطات مميتًا.

إذا كان القلب لا يعمل بشكل صحيح، يتم إعطاء المريضة الديجوكسين، الذي يستخدم لعلاج قصور القلب، كما ينصح الطبيب مريضته بالراحة في السرير أو القيام بنشاط محدود، في بداية الأسبوع العشرين من الحمل. أثناء المخاض، يتم علاج الألم إذا لزم الأمر. إذا كانت المرأة تعاني من مرض خطير في القلب، يقوم الطبيب بحقن مخدر في أسفل الظهر. يتم إجراء هذا الحقن في الفراغ الموجود بين العمود الفقري والطبقة الخارجية من الأنسجة التي تغطي الحبل الشوكي (الفضاء فوق الجافية). يُسمى هذا الإجراء بالحقن فوق الجافية.

يمنع هذا المخدر الإحساس في الجزء السفلي من الحبل الشوكي ويقلل من استجابة التوتر للألم والحاجة إلى الدفع. الهدف هو تخفيف الضغط على القلب. الدفع أثناء الولادة يسبب ضغطاً على عضلة القلب لأنه يبذل جهداً أكبر على القلب. ولأن هؤلاء النساء لا يستطعن ​​الدفع، فقد يحتاج الطبيب إلى استخدام ملقط أو جهاز شفط الجنين أثناء الولادة.
أما حقن فوق الجافية فلا تستخدم عند النساء المصابات بتضيق الأبهر، بل يتم استخدام التخدير الموضعي أو العام إذا لزم الأمر. تبقى المرأة تحت إشراف طبي دقيق لعدة أسابيع حتى يتأكد الطبيب من أن الأم وجنينها قد تغلبا على الخطر.

وفي نهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه عن أهم أمراض القلب أثناء الحمل، نقول إن الوقاية خير من قنطار علاج. لذلك، قبل أن تقرري سيدتي إنجاب طفل، عليك أن تعالجي جسدك من كافة أمراضه. وهذا من باب الحرص عليك وعلى طفلك، لأنك هدفنا، صحتك تهمنا ودمتم بخير.