ويعتبر عاشوراء من الأيام المباركة العظيمة، وقد ورد في معظم الأحاديث النبوية عن فضله وعظيم أجره، لأنه يغفر الذنوب للصائمين، ويقربهم إلى الله عز وجل. عليه السلام، وصامه، وكذلك أصحابه لأهميته.

صحة حديث صيام يوم عاشوراء: احتسب الأجر عند الله

وحديث صيام يوم عاشوراء “احتساب الأجر عند الله” هو حديث صحيح رواه الإمام مسلم في صحيحه رقم 1000.

1162

وهو نفس حديث صيام يوم عرفة: احتسب الأجر عند الله.

وعن أبي قتادة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله». والسنة التي بعده، وصيام يوم عاشوراء، والحلف على الله، ليكفر السنة التي قبله».

وأخرجه أيضاً الإمام السيوطي في الجامع الصغير مما بين صحة حديث صيام عاشوراء. وإلى جانبهما رواه الإمام أبو داود برقم:

2425

وكذا رواه الإمام أحمد مفصلا برقم :

22650

وقد روى الإمام الترمذي أنه قسم إلى قسمين مرقمة:

749، 752،

وإلى جانب ذلك، رواه ابن ماجه منفصلاً برقم:

1730، 1738،

وابن حبان رقم :

3632

.

سبب صيام عاشوراء

والسبب في صيام عاشوراء هو أن الله تعالى نجا سيدنا موسى عليه السلام وأغرق الله فرعون الكافر الفاسد وجنوده. ولذلك يعتبر من الأيام العظيمة والمباركة في الإسلام. وكان صلى الله عليه وسلم يعتبر عاشوراء يوم خلاص للإيمان وأصحابه.

ولم يكن ذلك خلاصاً لسيدنا موسى عليه السلام فحسب. جاء ذلك في الحديث الذي رواه الصحابي عبد الله بن عباس رضي الله عنهما حيث قال: «قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فوجد اليهود يصومون يومهم». يوم عاشوراء فسئلوا عنه؟ قالوا: هذا اليوم الذي سلط الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون، فنصومه تعظيما له، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نحن أكثر لموسى فعليك، فأمر به هو وأمه».

اقرأ أيضاً: متى وقت الدعاء في يوم عاشوراء؟ ما هي صلاة عاشوراء لقضاء الحاجة؟

فضل صيام يوم عاشوراء

فضل صيام عاشوراء…

يكفر ذنوب وسيئات العام الماضي

وعن الصائم، كما في الحديث المروي عن أبي قتادة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«سئل عن صيام يوم عاشوراء؟

قال: “”يكفر السنة الماضية. وقد أشار الإمام النووي والقاضي إياد رحمهم الله وغيرهما من الأئمة إلى أن ثواب صيام عاشوراء إنما يكون كفارة للصغائر وليس للكبائر”.

كما أن صيام يوم تاسوعاء مع عاشوراء من الأمور المستحبة في الإسلام، لأنه يتبع سنة نبي الله صلى الله عليه وسلم، ويجزيه تعالى عنه أجرا عظيما. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

«لئن بقيت إلى القرن المقبل لأصومن التاسع. وفي رواية أبي بكر: قال: دل على يوم عاشوراء. وفي حديث آخر صلى الله عليه وسلم يقول: «صيام يوم عاشوراء ومخالفة اليهود فيه، صوم يومًا قبله، أو يومًا بعده».

صحة حديث صيام يوم عاشوراء

اقرأ أيضًا: فضل صيام عاشوراء لابن باز ومتى يصوم عاشوراء

أحاديث نبوية عن صيام عاشوراء

من المعلوم أن صيام يوم عاشوراء سنة مستحبة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ورد في أحاديث كثيرة تدل على ذلك. وإليكم بعض الأحاديث الواردة في صيام عاشوراء وهي دليل واضح وصحيح على أن:

وعن الصحابي عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من يوم أفضل من صيام أي يوم إلا شهر رمضان». ويوم عاشوراء».

وعن الصحابي عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال لما سئل عن صيام يوم عاشوراء: «لم أعلم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-» صام يوما واحدا ابتغاء رحمته سائر الأيام إلا هذا اليوم.

وعن أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قال: «سمع معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما يوم عاشوراء سنة الحج» من المنبر قائلاً: يا أهل المدينة أين علمائكم؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: هذا يوم عاشوراء، ولم يكتب الله لكم صيامه، ولكني صائم، فمن شاء فليصمه. ومن شاء فليفطر».

وعن الصحابي الجليل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: «قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فوجد اليهود تصوم يوم عاشوراء». . ، فسئل عن ذلك؟ قالوا: هذا اليوم الذي أظهر الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون، فنصومه تعظيما له، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا. هو أولى بموسى منك، فأمر بصيامه».

عن الصحابي الجليل أبي قتادة الحارث بن ربيع رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صيام يوم عرفة؟ قال: يكفر السنة الماضية والسنة القابلة. قال: سئل عن صيام يوم عاشوراء؟ قال: يكفر السنة الماضية.

وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: «لما صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله، إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كان العام القادم إن شاء الله صمنا اليوم التاسع». فقال إنه لم يأتي العام المقبل إلا عندما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وعن الصحابي عبد الله بن عمر رضي الله عنه: «سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم عاشوراء: هذا يوم كان فيه أهل إن كان الصيام في الجاهلية مألوفا، فليفعله كل من أحب الصيام. فإن أراد تركه فليتركه، وكان عبد الله رضي الله عنه لا يصامه إلا إذا وافق صومه، وفي رواية: ذكرت للنبي صلى الله عليه وسلم. وعليه السلام، عن صيام يوم عاشوراء، وذكر نحوه من حديث الليث بن سعد.

هل صام رسول الله يوم عاشوراء؟

وقد صام النبي صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وحث الصحابة على صيامه لما له من الأجر العظيم من الله عز وجل. وهذا ما دلت عليه أغلب الأحاديث الصحيحة، وأهمها حديث أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها.

رواه الإمام البخاري والإمام مسلم، وقالا فيه: «كانت قريش تصوم عاشوراء في الجاهلية، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه». ولما هاجر إلى المدينة راقب وأمر بصيامه. وسمى شهر رمضان، فقال: من شاء صامه، ومن شاء تركه. وهذا دليل على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صام يوم عاشوراء. قبل مجيئه إلى المدينة المنورة.

صحة حديث صيام يوم عاشوراءصحة حديث صيام يوم عاشوراء

اقرأ أيضًا: هل صام رسول الله يوم عاشوراء؟ ما هي مراحل صيام عاشوراء؟

يهتم أغلب المسلمين بصيام يوم عاشوراء لما فيه من فضل هذا اليوم الذي نصر فيه الله الشر وعز كلمته، وعندما نجا الله سيدنا موسى عليه السلام وقومه من فرعون الظالم، و صيام هذا اليوم يكفر للصائم ذنوب سنة سابقة.