اسم عاصمة تنزانيا من خلال موقع المحتوى ليس وحده

وهي عاصمة دولة تنزانيا الأفريقية، بل عاصمة المنطقة التي تقع فيها

. يعود تأسيس المدينة الحديثة إلى أوائل القرن العشرين بسبب الاستعمار الألماني. ظلت المدينة

ستون عاماً من الاستعمار

بين الانتداب الألماني والبريطاني حتى تحصل على استقلالها. وبعد سنوات قليلة أصبحت العاصمة الحالية للبلاد.


عاصمة تنزانيا



دودوما

وهي عاصمة الدولة التنزانية وإقليم تنزانيا.

  • لم يكن دودوما

    العاصمة الأولى لتنزانيا

    لكنه سبقه

    دار السلام

    .

  • تغطي العاصمة دودوما مساحة تقريبية

    ألفان وخمسمائة وستة وسبعون كيلومترا مربعا،

    وفي الارتفاع

    ألف ومائة وعشرين مترا.

  • يقع دودوما في

    تنزانيا الوسطى

    حولها

    وتقع دار السلام على الجانب الغربي وأروشا على الجانب الجنوبي.

  • وهي متصلة بالعاصمة دودوما

    على الجانب الشمالي من إيرينجا عبر مطيرة.

  • كنت شاهدا

    السبعينيات

    حول المشاورات والاستفتاءات لنقل مقر العاصمة من دار السلام إلى دودوما.

  • في

    1996

    أصبحت

    دودوما هي العاصمة الرسمية للبلاد

    تم نقل البرلمان هناك.

  • ما زال

    ويوجد في العاصمة القديمة العديد من المؤسسات الرسمية والبعثات الرسمية

    ,

    دار السلام لديها مقرها الرئيسي.

  • وتم الاحتفاظ بالعاصمة الجديدة دودوما

    مع جوها الريفي الخاص

    وكانت هذه إحدى نظريات الحزب الحاكم آنذاك، وهي أن تبقى العاصمة على طبيعتها، دون أسوار وبوابات تفصلها وتميزها عن بقية مناطق تنزانيا.

أهداف نقل عاصمة تنزانيا


لم يكن نقل العاصمة من دار السلام إلى دودوما مسألة تغيير أو أي شيء، ولكن كانت هناك أهداف واضحة ومحددة للحزب الحاكم آنذاك، تتلخص في النقاط التالية:

  1. لتعكس العاصمة الجديدة

    الطموحات الاجتماعية والثقافية لتنزانيا.

  2. لتعكس العاصمة الجديدة

    قيم وأخلاق الشعب التنزاني.

  3. لاستكمال العاصمة الجديدة في

    رحلة التطور التجاري والصناعي التي بدأت في العاصمة القديمة.

  4. لتجنب العاصمة الجديدة قدر الإمكان

    الأخطاء التي تحدث في المدن الحديثة تميز العاصمة وسكانها عن باقي مدن البلاد.

  5. العاصمة الجديدة يجب أن تتخلص من أ

    نظراً للآثار السلبية التي خلفتها القوى الاستعمارية في البلاد من تلوث وازدحام.

    وللوصول إلى هذه النقطة، ركزت العاصمة دودوما على وسائل النقل العام وأهملت السيارات الخاصة.

  6. الانتقال من العاصمة إلى تنزانيا،


    وذلك لأن العاصمة القديمة دار السلام، التي تقع في الجانب الشرقي من ساحل تنزانيا المطلة على المحيط الهندي، كانت بعيدة نسبياً عن بقية مدن البلاد.

ولم تتمكن السلطة الحاكمة من تحقيق كل هذه الأهداف، بسبب الفقر المدقع الذي تعاني منه الدولة، مما أدى إلى تعليق إجراءات نقل العاصمة، وترك بعض السكان غير قادرين على العثور على سكن مناسب. لبناء بيوت الصفيح.

اللغة في عاصمة تنزانيا


  • اللغة الرسمية هي

    اللغة الساحلية

    وهي خليط لغوي يجمع بين اللغة العربية والإنجليزية وبعض الكلمات من اللغة المحلية.

  • اللغة الانجليزية


    وهي اللغة المستخدمة في الدوائر الحكومية.

العملة المستخدمة في عاصمة تنزانيا


  • الشلن أو الشلن التنزاني


    لقد كانت العملة الرسمية للبلد بأكمله منذ الاستقلال.

تاريخ عاصمة تنزانيا


  • وكانت العاصمة دودوما فقط

    بلدة صغيرة تتوقف فيها القوافل التي تسافر من بحيرة تنجانيقا إلى ساحل المحيط الهندي.

  • كونها نقطة التقاء للقوافل، أصبحت المدينة جزءا من أراضيها

    سوق صغير يعرف بإيدودوميا.

  • في

    1907

    كان واقفا

    المستعمر الألماني

    وقام بتحويلها إلى مدينة أكثر أهمية بعد بناء خط السكة الحديد الذي ينقل المنتجات الزراعية التي تتمتع بها المدينة.

  • في

    1912

    لقد تحول دودوما من كونه خاضعًا للألمان

    خاضعة للانتداب البريطاني.

  • العاصمة دودوما يمكن أن تفعل ذلك

    أصبحت مستقلة في عام 1967

    .

مناخ العاصمة

دودوما


  • يوصف مناخ العاصمة دودوما بأنه:

    شبه جاف، يصاحبه ارتفاع في درجات الحرارة.

  • ويتراوح متوسط ​​درجة الحرارة فيها من إحدى وثلاثين إلى سبعة وثلاثين درجة مئوية تقريبًا.

  • وتعاني العاصمة من الجفاف إلا في الفترة التي تليها

    من نوفمبر إلى أبريل هي الفترة التي تتمتع فيها دودوما بالمطر.

عدد سكان عاصمة تنزانيا


  • آخر تعداد للعاصمة دودوما هو

    لعام 2012 هو

    يمر عبر الأمم المتحدة.

  • بلغ عدد السكان في ذلك الوقت

    مليونان وثلاثة وثمانون ألفاً وستمائة نسمة.

تعرف على المزيد عن: معالم وصور السياحة في تنزانيا

التقسيم الإداري للعاصمة

دودوما


العاصمة دودوما وتتكون من:

ثلاثون منطقة إدارية

وسنذكر اسم المناطق باللغة الساحلية وترجمتها إلى اللغة العربية وهي:

  1. منطقة شومينو تعني المتعة باللغة العربية.

  2. منطقة تشيهانجا وتعني العسل.

  3. مقاطعة دودوما ماكولو، وتعني دودوما الكبرى.

  4. منطقة حزينه ومعناها الكنوز.

  5. منطقة بومبولو تعني مرحبا.

  6. منطقة إيطالا وتعني الأنف.

  7. منطقة كيكومبو، وتعني المقياس.

  8. منطقة كيكويو الشمالية، كيكويو الشمالية.

  9. منطقة جنوب كيكويو، جنوب كيكويو.

  10. منطقة كيليماني تعني اللغة.

  11. منطقة كيزوتا وتعني الحرفة.

  12. منطقة كيونيجا تشا نديجا وتعني المطار.

  13. منطقة نالا وتعني الجميلة.

  14. منطقة زوجوني وتعني حزينة.

  15. منطقة تيمبوكارلي.

  16. منطقة أوهورو تعني الحرية.

  17. منطقة زوزو.

  18. منطقة فيونداني.

  19. منطقة إنجيونغ-يونا وتعني همسة.

  20. منطقة مادوكاني وتعني المتجر.

  21. منطقة ماجينجو وتعني المباني.

  22. منطقة ماكولاي وتعني العجلات.

  23. منطقة ماكوتوبورا وتعني أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

  24. منطقة مابالا بمعنى الألوان.

  25. منطقة مالابوالا وتعني اللون.

  26. منطقة ميوجي.

  27. منطقة ميكونزي.

  28. منطقة بونجوزي وتعني النافذة.

  29. منطقة سالاتو.

  30. منطقة تومبا وتعني الطفل.

المعالم السياحية بالداخل

دودوما


  • المسجد الوطني:


    يوصف بأنه أكبر مسجد في جمهورية تنزانيا الاتحادية وثاني أكبر مسجد في الدولة الأفريقية. ويتسع المسجد لثلاثة آلاف مصلي.
  • يعود تاريخ افتتاح المسجد إلى عام 2010. وقد بلغت تكلفة بناء المسجد حوالي خمسة ملايين دولار. قام الرئيس الليبي السابق بتمويل المسجد بالكامل من خلال جمعية خيرية دولية تسمى جمعية الدعوة.

  • موقع ليتولي


    : هو موقع أثري يعتقد أنه يحتوي على آثار أقدام بشرية محفورة في الرماد البركاني. ويعود تاريخ اكتشاف الموقع إلى عام 1976. وتوقفت أعمال التنقيب في تلك المنطقة لفترة، إلى أن استأنف بعض المنقبين من جامعة نيويورك، بالتعاون مع المتحف الوطني التنزاني، أعمال التنقيب في عام 1998.