ومع أننا مسلمون وحدنا الله عز وجل، إلا أن الكثير منا لا يعرف ما هي مراتب الدين الثلاث، أو بمعنى آخر، نعرف أسماءها، ولكننا لا نعرف ترتيب كل منها وفضلها. وكيفية الوصول إلى هذه المستويات الثلاثة.

لكن الوقت لم ينته بعد. وبدلا من ذلك، نحن بحاجة إلى تعلم مستويات الدين الثلاثة ومعرفة أهمية كل مستوى على حدة حتى نتمكن من أن نكون على دراية كاملة بديننا الحقيقي، ويمكن أن يتم ذلك من خلال القرآن. والسنة النبوية الشريفة والشريعة والفقه وغيرها من الكتب التي تدخل فيها هذه المستويات الثلاثة.

هرم مراتب الدين الثلاثة

يتكون الدين الإسلامي من مراتب تعرف في كثير من الكتب الدينية بهرم الرتب الدينية، حيث تصنف كل مرتبة على حدة، من أعلى مرتبة حتى المرتبة الثالثة.

  • يتكون هرم الأديان من ثلاث مستويات مختلفة، وهذه بالترتيب هي الإسلام (

    وهي عبادة ظاهرة

    ) ثم الإيمان (

    إنها عبادة القلب

    )، يليه إحسان (

    هو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك

    ).

وأعلى هذه الدرجات الإحسان. فإذا أردت تحقيق ذلك عليك بعبادة الله تعالى ورؤيته في كل شيء لتكون محسناً.

مراتب الدين الثلاثة

قد يهمك أيضًا: شرح حديث بني الإسلام على خمس

هل مراتب الدين على نفس المستوى؟

يتساءل معظم المسلمين عما إذا كانت مراتب الأديان على نفس المستوى. بالطبع لا، فالله تعالى أنزل الدين الإسلامي على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. لإخراج الناس من الظلمات إلى النور ودعوتهم إلى عبادة إله واحد.

وجاءت

السنة النبوية الشريفة

بالإضافة إلى كتاب الله الذي يبين ما لم يفهمه العباد، فيما أكد النبي أن درجات الدين تختلف درجاتها وليست لها منزلة واحدة.

قال عليه الصلاة والسلام

“الإسلام هو شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان، وحج البيت إذا استطعت أن تجد سبيلا إلى ذلك. الإيمان هو الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، والإيمان بالقدر خيره وشره. الإحسان هو أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك».

مراتب الدين الإسلام

الإسلام هو أول مراتب الدين الثلاثة، ويتضمن أكثر مراتب الدين، ويحتوي على أساس الدخول في الدين الإسلامي، وهو الإيمان بوجود الله تعالى، وأركانه الخمسة، وهي المستويات. من الأفعال الظاهرة وتأتي على النحو التالي:

  • الشهادتين:

    وهو أول أركان الإسلام الخمسة، وهو ركن أساسي لا تصح بقية الأركان إلا به، كما يجب على من يريد الدخول في الإسلام أن يقول:

    شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد بن عبد الله عبده ورسوله.

  • الصلاة

    : الركن الثاني من أركان الإسلام، وهو عمود الدين. فإذا صلحت صحت سائر الأعمال، وإذا فسدت فسدت جميع الأعمال.

  • لقد فرض الله تعالى على أمة محمد خمس صلوات في اليوم والليلة، وهي (الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء). ويجب أداء الصلاة بعد سماع الأذان مباشرة، ولا يجوز تأخيرها لأنها تقع في وقت معين. وقت محدد.

  • زكاة:

    الركن الثالث من أركان الإسلام واجب على المسلم، يؤديه كل عام، ويخصم منه المبلغ المفروض عليه بحسب ما تحدده المرجعيات الدينية المسؤولة.

  • وتتراوح أنواع الزكاة التي يدفعها المسلم بين زكاة الفطر التي تخرج كل عام في شهر رمضان، وزكاة الأموال والزروع والذهب.

  • صيام:

    الركن الرابع من أركان الإسلام، وهو صيام شهر رمضان المبارك، واجب على كل مسلم ومسلمة، إلا من استثنى الله من الصيام، كالمريض والمسافر والمرأة ذات العذر الشرعي، مثل الدورة الشهرية أو بعد الولادة.

  • الحج:

    الركن الخامس والأخير من أركان الإسلام واجب وليس فريضة. وقيل إن حج البيت يدخل لمن استطاع إليه سبيلا.

  • ولذلك قال رسولنا الكريم أن الحج واجب على من استطاع إليه سبيلا، وقد أدى رسولنا الكريم حجة واحدة في حياته وهي حجة الوداع.

مستويات الإيمان بالنظام

ثق بي

المكان الثاني

وهي مرتبة من مراتب الدين، وهي جزء لا يتجزأ من الإسلام. وإذا كان الإسلام عبادة ظاهرية فإن الإيمان عبادة قلبية. أركان الإيمان ستة وهي الإيمان بالله والملائكة. والكتب والرسل واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وهي على النحو التالي:

  • آمن بالله:

    ويعتبر ركن الإيمان بالله أخص من الإسلام لأننا نجد أن العبد المؤمن يجب أن يؤمن بالله تعالى بقلبه، ويصدق كل كلمة أنزلها تعالى على رسله.

  • الإيمان بالملائكة:

    كما يجب على العبد المؤمن أن يكون مؤمناً مؤمناً بوجود الملائكة جميعاً، بدءاً من ملائكة الموت، وملائكة الجنة والنار، والوحي، وحملة عرش الرحمن، وغيرهم.

  • الإيمان بالكتب:

    كما يجب على العبد أن يؤمن ويؤمن بالكتب السماوية التي أنزلها الله على رسله وهي كتاب الإنجيل والتوراة والزبور والقرآن الكريم وهو خاتمة الكتب السماوية.

  • الإيمان بالرسل:

    فكما يؤمن العبد بالكتب السماوية، عليه أيضا أن يؤمن بالرسل، بدءا بسيدنا آدم عليه السلام أول الأنبياء، مرورا بسيدنا نوح عليه السلام وإبراهيم عليه السلام. عليه وإسماعيل، وسيدنا عيسى بن مريم عليه السلام، إلى سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخاتم الأنبياء والمرسلين. .

  • اليوم الآخر:

    كما أن من شروط الإيمان أن يؤمن العبد المسلم بوجود يوم القيامة، وهو اليوم الآخر، وأن هناك بعثا بعد الموت، وأنه سيكون هناك حساب على ما عمل العبد. خلال حياته.

  • الوجهة الإيمانية:

    ينبغي للعبد أن يؤمن أن ما يصيبه في الحياة من خير أو شر فهو من الله عز وجل وأنه كتب له قبل أن يولد، وعليه أن يصبر على الشر ويحمد ربه، فإن كان كذلك فهو خير وعليه أيضاً أن يحمد ربه.

مراتب الدين الثلاثةمراتب الدين الثلاثة

اقرأ المزيد: ما هي أركان الإسلام الخمسة؟

أعلى درجات الدين الإحسان

  • والإحسان هو المرتبة الثالثة في الدين بعد الإسلام والإيمان. وإذا كان الإسلام عبادة عامة، والإيمان عبادة جامعة، فإن الإحسان أهم مرتبة، لأنه متخصص.

  • ولأن الإحسان يميز هذه المراتب، فإنك تعبد ربك كأنك تراه، وإن لم تكن تراه فإنه يراك.

وقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم قمة هذا الجبل بعبادة الله كأنك تراه أمامك، كما سأل معاذ بن جبل فقال:

«يا رسول الله دلني». فقال النبي صلى الله عليه وسلم.

“اعبدوا الله كأنكم تراه، وعدوا أنفسكم من الأموات، واذكروا الله عند كل حجر، وعند كل شجرة، وإذا فعلتم سوءاً فأحسنوا به، في السر في السر، وفي العلانية”.

  • وأوضح الإمام النووي أن المراد بهذا الحديث أنك تؤدي لنفسك الفرائض والواجبات كالصلاة والصيام والزكاة وغيرها من العبادات كأنك ترى الله، وتلك أهمها. العبادات، لأنها أفضل العبادات وأكملها.