متى صدر الدستور الكويتي؟


؟ تعتبر الكويت من الدول العربية التي نالت استقلالها الكامل بعد تعرضها للعديد من الأحداث التي أثرت على نظام الحكم. وكان هذا أحد أسباب وضع دستور يتضمن القوانين التي يطبقها الآن.


متى صدر الدستور الكويتي؟


متى صدر الدستور الكويتي؟

صدر الدستور الكويتي عام 1962م، وهي الفترة التي تجيب على سؤال متى صدر الدستور الكويتي، حيث اتخذ القرار بتنفيذه بناء على ما أقره الأمير وقائد الجيش عبد الله الثالث السالم بالفعل. -الصباح في الجمعية الدستورية، لتكون الوثيقة الجامعة لجميع القوانين التي تحكم الدولة، بمنهجية موحدة وثابتة.

ويعرف دولة الكويت بأنها ملكية دستورية تخضع للحكم الوراثي من قبل ولي العهد، والدين السائد فيها هو الدين الإسلامي.

ومن الجدير بالذكر أن العديد من التغييرات طرأت على هذا الدستور منذ صدوره إلى يومنا هذا، وكان ذلك في عام 1992 على مجموعة من المواد، إلا أنه ما زال قيد العمل حتى يومنا هذا.

ولا تفوت أيضاً: مسابقات اليوم الوطني الكويتي


ملامح الدستور الكويتي


اتسم الدستور الكويتي بسلسلة من السمات المميزة التي جعلته مميزا ومنحت الدولة الكويتية حياة قانونية وسياسية يستطيع شعب الدولة أن يعمل عليها. هذه الخصائص هي كما يلي:

  • نظام الحكم في أراضي دولة الكويت هو النظام الملكي.

  • وينتقل النظام إلى حاكمه عن طريق الميراث الشرعي، الذي تديره دولة الكويت تطبيقاً لمبادئ الإسلام.

  • وتحكم الدولة مبدأ موحدا وهو مبدأ الديمقراطية في الإدارة ومعاملة الحاكم مع الشعب.

  • ويمكن لجميع المواطنين التعبير عن آرائهم بحرية.


أجزاء من الدستور الكويتي


يتكون الدستور الكويتي من مجموعة المواد الدستورية التي تتكون من 183 مادة مقسمة إلى خمسة أبواب:

الفصل الأول

الدولة ونظام الحكم

الباب الثاني

المكونات الأساسية للمجتمع الكويتي

الفصل الثالث

الحقوق والواجبات العامة

الفصل الرابع

القوى

الفصل الخامس

أحكام عامة وانتقالية

ولا يفوتك أيضاً: من هم البدون في الكويت؟


لمحة عن الحياة الدستورية

للكويت


متى صدر الدستور الكويتي؟متى صدر الدستور الكويتي؟

لقد وضع حكام دولة الكويت أسس الحياة السياسية السليمة على مر القرون، باستخدام الأساليب المبنية على مبادئ الشورى، ومقتضيات الدين الإسلامي الحنيف.

ثم بدأت وثيقة 1921 في ترسيخ مفهوم الديمقراطية. ووجدنا أن شعب الكويت طالب بإدخال النظام الانتخابي المحدد في المادة 5 من تلك الوثيقة. وربما يرى البعض أن تلك الفترة هي الجواب على سؤال متى جرت الانتخابات. صدور الدستور الكويتي.

وفي نفس العام 1921، تم تشكيل مجلس الشورى الكويتي في منطقة الخليج، حيث كان يضم في ذلك الوقت اثني عشر شخصاً، بالإضافة إلى أعيان الكويت الذين تم انتخابهم بموجب شروط خاصة للتعيين.

وتوالت بعد ذلك الممارسات الديمقراطية حيث كانت هذه الانتخابات هي السمة الأساسية في إنشاء المجلس البلدي عام 1934م، ومن ثم مجلس التعليم عام 1936م، ثم تلاها انعقاد المجلس التشريعي عام 1938م.

وبعد الاستقلال عام 1961م. أسسها ومرافقها، وما تلا ذلك من إنشاء مجلس تشريعي يعرف بالمجلس الوطني، وهو الذي يعبر عن إرادة الشعب أو إرادة الشعب.

أنشأت الكويت المجلس التشريعي (مجلس الأمة) بشكل رئيسي لأن الأسرة الحاكمة كانت تدعم وجود المجلس التشريعي، وخاصة صاحب السمو الملكي الأمير الراحل الشيخ عبدالله سالم الصباح (رحمه الله). التشجيع الأول للتأسيس، وكان ذلك في الفترة التي تمت فيها الإجابة على سؤال متى صدر الدستور الكويتي.

اضافة الى مطالبات الصحافة بتشكيل مجلس تشريعي من قبل الاندية والحركة العمالية والحركة الاصلاحية الكويتية وطبقة رجال الأعمال والبيئة الديمقراطية التي ظهرت فيها الكويت في ظل حكمه. شيء كان قديمًا وتقليديًا قبل أن لا يكون للكويت دستور.

أول برلمان منتخب في الكويت كان وسطيا (

البرلمان

) جهوده من أجل عملية الإصلاح في البلاد وتنظيم الدولة في كافة المجالات الاقتصادية والأمنية والإدارية وإرساء أسس الدولة الحديثة.

وبعد هذه الاستعدادات، استمرت مراحل إعداد الدستور الكويتي، والتي تمت خلال سنوات محددة، تم خلالها طرح العديد من المواد وتعديل بعضها.


مراحل إعداد الدستور الكويتي


وفي إطار معرفة متى صدر الدستور الكويتي، يمكن تحديد المراحل التي مر بها الدستور حتى وصل إلى ما هو عليه اليوم.

يعتبر الدستور الكويتي الحالي نتيجة لمجموعة من التعديلات التي أدخلت عليه في الفترات السابقة منذ الدستور، وهو خلاصة مجموعة من التجارب الدستورية السابقة لمجموعة من القوانين التي تمت محاولة تنفيذها. تم تنفيذها على أراضي الدولة، حيث تم انتخاب أمير البلاد بناءً على مبايعة شعب الكويت. ووفقاً لمبدأ الشورى، ولعل أبرز التجارب التي مر بها الدستور الكويتي هي:


1- الدستور الكويتي الأول – 1962م


في ذلك العام، صدر أول دستور مكتوب للبلاد، والذي كان يحتوي في ذلك الوقت على عدد قليل من المواد، ممثلة بخمس مواد فقط.

وفي العام نفسه، تم إنشاء مجلس الشورى الكويتي، وفقاً لما نصت عليه سلسلة المواد المعمول بها في ذلك الوقت. كما تم انتخاب الأعضاء بالتعيين ليصل عددهم إلى اثني عشر عضوا.


2- الدستور الكويتي الثاني – 1938م


وتم تعديل مجموعة من المواد بحيث تتم صياغة الدستور الكويتي الثاني من خلال المجلس التشريعي الذي كان حديثا أو في بداية تنفيذه حيث أنشئ في نفس العام. وكان أول ما فعله هو تعديل بعض المواد بناء على ما أقره المجلس.

وكان أعضاء المجلس التشريعي يتألف من خمسة عشر عضواً منتخباً شعبياً، وكان الدستور في ذلك الوقت أكثر تطوراً من ذي قبل.


3- دستور الكويت الثالث – 1961م


أصدر هذا الدستور المغفور له الشيخ الأمير عبدالله سالم الصباح، وكان الهدف من هذا الدستور تنظيم ما هو مطلوب من السلطات المختلفة، حيث كان الالتزام بتنفيذ مواد هذا الدستور لمدة قصيرة من الزمن استمر مرة واحدة فقط. سنة.


4- الدستور الكويتي الرابع – 1962م


أما الدستور الرابع فقد تمت صياغته من قبل المجلس التأسيسي الكويتي، وهو أحد المجالس التي تتكون من عدد كبير من الأعضاء يصل إلى عشرين عضوا منتخبا، بالإضافة إلى عشرة وزراء، ليصبح مجموع الأعضاء 31 عضوا.

وقد أقرها الشيخ عبد الله السالم الذي دون أحكام الدستور في وثائق مكتوبة وأضفها إلى مذكرة توضيحية توضح النصوص والمواد في الدستور.

بالإضافة إلى إمكانية تعديل المواد إذا وافق الأمير وثلثي أعضاء مجلس الأمة، أما إذا رفض أحدهم فلا إمكانية لتعديل الدستور.

ولا يفوتك أيضاً: من هو ولي عهد الكويت الحالي؟


الجمعية التأسيسية للكويت


تم إنشاء المجلس التأسيسي للكويت بناء على رغبة الشيخ عبد الله السالم الصباح، وكان غرضه كتابة وصياغة دستور جديد للبلاد.

ولذلك ففي عام 1961م صدر القرار الأميري رقم 22 القاضي بإجراء انتخابات للمجلس التأسيسي، والذي تم توزيعه على جميع أعضاء الدوائر الانتخابية العشر حتى أصبح عددهم عشرين عضواً، وظل سارياً حتى 20 يناير 1963 . .

لقد مر دستور الكويت بمراحل عديدة، مما يعني أننا يمكن أن نتعلم الكثير من التجارب السابقة التي تعرضت لها البلاد حتى وصلت إلى وضعها الحالي.