قراءة

وهو أمر يجب على كل من يريد تنمية عقله وتنمية روحه أن يعرفه، وأن يتعلم الكثير من التجارب في حياته، ويزيد من وعيه الشخصي، وينقل هذا الوعي أيضًا إلى المجتمع من حوله. في حياة كل إنسان، لأنه يساعده على فهم كل ما يحدث حوله، من خلال النظر إلى كل ما يحتاج إلى معرفته والقراءة عنه.

نظرة عامة على مستويات القراءة ومهاراتها

هناك عدة تصنيفات لهذه المستويات، لكن التصنيف الأكثر شهرة يقسمها إلى ما يلي:

  • المستوى الحرفي.

  • المستوى التنظيمي.

  • ونجد المستوى التفسيري والاستنتاجي.

  • المستوى النقدي.

  • المستوى الإبداعي.

مستويات ومهارات القراءة

أنظر أيضا: مقال عن القراءة وأهميتها مع عناصرها كاملة

التصنيف الأول لمستويات القراءة

الجمع والامتصاص

  • ويقال إنه مستوى مهارة العقل، وهو مبني على معرفة مجمل الكلمات الجديدة أمام القارئ.

  • حتى يتمكن من فهم وجمع الفكرة الأساسية لهذا الكلام، واستخراج المعنى الخفي فيه.

  • ويمكن للقارئ تلخيص وصياغة مفهوم هذا الخطاب.

تفنيد ونقد ما يقرأ

  • وهو المستوى الثاني من القدرة العقلية حيث يكون فهم العقل أكبر من المستوى السابق.

  • سمها ما شئت

    مهارة ذهنية متوسطة

    حيث يتمتع الشخص القارئ بقدرة عالية على التعرف على الكلمات والجمل المتوافقة مع محتوى ما يقرأه.

  • حدد أيضًا الكلمات والعبارات غير المتسقة وغير المرتبطة بهذا المحتوى.

  • وفي هذا المستوى توجد عدة مواهب عقلية تتيح للقارئ معرفة أدلة محددة تشير إلى تأكيد أو نفي أمر ما ضمن هذا الموضوع.

  • كما تمكنه من الوصول إلى الوجهة البعيدة والخفية بين سطور الكلام.

التفاعل مع محتوى الكلام

  • وفي هذا المستوى يكون العقل قد حقق درجة عالية من الإنجاز والمعرفة.

  • ومن ثم يستطيع فهم النوايا الخفية وراء الكلمات وكشف المشاكل الموجودة بداخله ومحاولة إيجاد حلول لها.

  • أن يكون قادراً على التعبير عن هذه القضايا، بما لا يتعارض مع ما يعتقده بناءً على تجاربه السابقة.

توزيع التصنيف الثاني

مستوى الفهم الحرفي

  • يحدد هذا المستوى مدى قدرة القارئ على فهم معنى وهدف ما يقرأ.

  • فهم الفكرة الأساسية لهذا المحتوى ومعرفة الموضوع العام الذي يتناوله.

  • ويكون القارئ على وعي تام بالفهم والقراءة بين السطور.

مستوى الفهم التفسيري

  • وفي هذا المستوى يكون القارئ قد ارتقى إلى مستوى أعلى ويستطيع التعرف على الشخصيات الموجودة في الخطاب.

  • يستطيع فهم المفردات والمعنى المجازي المقصود للكلام.

  • فهم ما أراد الكاتب إيصاله إلى القارئ بكلماته، والقدرة على ذلك

    اعرف معتقداتك الشخصية

    ما يريده الكاتب من محتوى كتابته.

  • معرفة القارئ أو توقعه لما سيحدث في المستقبل، من خلال فهمه للمعنى العام للموضوع الذي يقرأه.

مستوى الفهم التطبيقي

  • وعندما يصل القارئ إلى هذا المستوى يستطيع أن يفهم الكاتب بشكل صحيح وقدرته على نقل الأفكار والمعتقدات التي يريدها للقارئ.

مستوى البصيرة التنظيمية

  • يعتمد ذلك على فهم القارئ للمصطلحات الأجنبية والمعاني اللغوية غير المألوفة.

  • معرفته بالأحداث والحقائق التي يتحدث عنها الكاتب ومتى حدثت وكيف كانت.

  • وكذلك معرفة ترتيب التحدث وفهم النصائح الواردة فيه والقدرة على تنفيذها.

مستوى الفهم النقدي

  • المستوى الذي يستطيع القارئ من خلاله التمييز بين المحتوى المكتوب سواء كان حقيقيا أو من نسج خيال الكاتب.

  • ويستطيع التمييز بين المعلومات الحقيقية والمعلومات الأخرى التي هي مجرد اعتقاد الكاتب.

  • ويمكن للقارئ أن يفعل ذلك أيضًا

    معرفة صدق الكاتب ودقته في كلامه.

أنظر أيضا: التعبير عن القراءة

أهمية مستويات القراءة ومهاراتها

وفي سياق الحديث عن مستويات القراءة ومهاراتها، فإن القارئ نفسه لا يستفيد كثيرا من هذه المستويات، لأنه لا يحدد في أي مستوى يكون عند القراءة، حيث أن مهاراته العقلية ومواهبه القرائية مختلطة، وهو غير واعي علمًا أنه ينتقل من مستوى إلى آخر، لكن الأهمية تظهر في الحالات. وتشمل الآخرين ما يلي:

  • ويساعد المعلم في ذلك

    تعيين أهداف القراءة لطلابه

    لتحسين مهارات القراءة والتعلم لديهم، ولمساعدة الأب في ذلك أيضاً.

  • يساعد الإنسان على القراءة

    تحسين قدراته

    يتيح له معرفة وفهم المحتوى الذي يقرأه.

  • كما تساعده على زيادة مهاراته واكتساب مواهب وخبرات لم تكن لديه.

  • يتيح وضع أسئلة موضوعية ومنظمة تساعد على تحديد الهدف المراد الاستفادة منه، أو ما هي النتيجة أو ما حققته القراءة.

  • هذا ما يطلق عليه

    اسم القراءة التحليلية

    لأنه يقوم على النقد والبحث.

مهارات القراءة

ونواصل حديثنا عن مستويات القراءة ومهاراتها، فالقراءة لها مهارات مختلفة نوضحها في النقاط التالية:

نطق الحروف والكلمات

  • هذه هي المرحلة الأولى من القراءة: يستطيع الأطفال القراءة عندما يفهمون الحروف الأبجدية ويعرفون أن لها أصواتًا.

  • يمكن للأطفال بعد ذلك أن يتعلموا النظر

    العبارات والجمل الموضحة أمامهم.

  • ثم قم بإصدار الأصوات التي تتوافق مع كل حرف وترتيبها معًا لإصدار صوت للكلمة وقراءتها.

  • الغرض من إنتاج الأصوات لكل حرف هو أن يتمكن القراء من فهم الكلمات حتى يتمكنوا من نطقها بأنفسهم بسهولة، وكل هذا يكون في بداية مرحلة التعلم.

إتقان الكلمات

  • فالقارئ الجيد يزيد من مفرداته في كل مرة يقرأ فيها ويتعرف على العديد من المواضيع.

  • كما أنه يتذكر المعلومات والعبارات التي يراها عندما يراها لاحقاً، وهذا يساعده في تطوره

    الكلمات المرئية والمرئية

    .

  • وهو ما تجده في النصوص والأدبيات العامة مثل

    “حول، من، هناك، هنا”

    وهكذا دواليك.

  • يجب تذكر هذه الكلمات وتذكرها ووضعها في مكانها الصحيح إذا لزم الأمر.

  • فتذكر المكان الذي ذكر فيه؛ وهي تتكرر كثيراً في الأدب، لذا لا بد من معرفتها جيداً.

أنظر أيضا: فن الفراسة وقراءة الأفكار

مهارات القراءة الأساسية

الفهم والفهم

  • يعد الفهم والأداء من أهم وأهم المهارات الأساسية في القراءة حيث نجد أن هذه المهارات تتطور بشكل ملحوظ عند الأطفال عندما يتعلمون نطق الجمل ويتقنون أساسيات الكلام.

  • كما أنها تتطور باستمرار حيث يتعلم القارئ القراءة ويصبح متسقًا معها.

  • عندما تكون القراءة متواصلة يكون الفهم والاستيعاب أسهل ويتم الاحتفاظ بمعلومات معينة من خلال الموضوع المقروء مثل

    الأفكار والشخصيات الأساسية المذكورة.

  • القدرة على نطق الكلمات

    واضحة ومفهومة،

    القدرة على ربط الجمل والعبارات ببعضها البعض لاستخلاص المعنى المطلوب.

  • التعرف على كيفية وضع علامات الترقيم والمعاني التي تدل عليها، والتعرف على كيفية استخدامها والاستفادة منها في توضيح الكلام.

  • استخدامه لتحديد الجمل وفصلها، ومعرفة بداية ونهاية كل جملة والتي تليها.

أنواع القراءة

عندما نتحدث عن مستويات القراءة ومهاراتها، هناك نوعان من القراءة، ولكل منهما مميزاته وعيوبه، وهما:

إقرأ في صمت

  • ويعتبر النوع الأسهل في استيعاب المعلومات ويتيح للقارئ قراءة الكثير في وقت قصير.

قراءة بصوت عال

  • وهو جنس رائع يستطيع القارئ من خلاله أن يعبر عما يقرأه بصوته وأيضا بطريقة تمثيلية، خاصة عندما يقول:

    الشعر

    .

  • أجمل ما في هذا النوع من القراءة أنه يساعد القارئ على زيادة ثقته بنفسه، كما أنه يساعده…

    التفاعل مع الكلام.

في نهاية المطاف سيتم النظر فيها

مستويات ومهارات القراءة

وهي أمر ضروري يجب أن يعرفه ويتقنه كل منا، لتحسين مستوى القراءة لأنفسنا ولأطفالنا، ولكل من يريد أن يتقن كل ما يتعلق بالقراءة، وهي ليست مجرد هواية كما يجادل البعض ، فهو كالماء والهواء بالنسبة للناس، إذ يعتمد عليه كل إنسان طوال حياته، ليفهم ويستوعب كل ما يحدث حوله، وأيضاً حتى يتمكن من إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل والعواقب التي سيتعين عليه التعامل معها. معه خلال حياته