يبحث رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن هوية الشركات المنتجة لكافة المنتجات الغذائية والصحية في الأسواق، تطبيقا لحملة المقاطعة التي أطلقها العرب في كافة الدول، دعما لفلسطين والتنديد بممارسات الاحتلال الإسرائيلي. وفيما يتعلق بالمشروبات الغازية، تساءل الكثيرون هل مشروب الداش هو مقاطعة أم لا.

هل داش مقاطعة؟

وتعتبر حملة المقاطعة إحدى وسائل التعبير عن الغضب والرفض لما يحدث في قطاع غزة، حيث تشهد غزة أبشع صور الإبادة الجماعية والعنف والقتل والوحشية.

إن إسرائيل تنتهك فلسطين بشكل عام وقطاع غزة بشكل خاص، ولهذا كان لا بد من اتخاذ موقف قومي عربي يتمثل في مقاطعة جميع المنتجات الأجنبية الداعمة لإسرائيل.

أما بالنسبة لمسألة المشروب الممنوع داش،

فداس هو أحد المنتجات المحلية، وهو مشروب شعير بنكهات مختلفة من إنتاج شركة بيبسيكو المصرية.

لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن الداش هو مشروب طاقة، مما يعني أنه يشكل خطرا على الأطفال والكبار، حيث أن مشروبات الطاقة تزيد من معدل ضربات القلب وتسبب الشعور الدائم بالتوتر والقلق والأرق وغيرها من الأعراض.

أنظر أيضا: هل شاي أحمد قاطع أم لا؟

بديل البيبسي في المحافظة

تعتبر البيبسي والكوكا كولا من أشهر منتجات المياه الغازية في العالم حيث أصبح الكثير من الناس يعتبرونها جزءاً من عاداتهم الغذائية ويستهلكونها يومياً مع وجباتهم.

إلا أنها في الحقيقة تشكل خطراً على الجميع، فهي عبارة عن مياه غازية مملوءة بالسكر، ناهيك عن غيرها من الإضافات غير الصحية.

لكن الوضع أصبح مختلفا، لأن الجميع قاطعوا بيبسي وكولا وجميع إصدارات الشركات الأجنبية، وكان الكثيرون بحاجة إلى بديل، فاستطاعت المنتجات المصرية أن تخوض هذه الحرب الاقتصادية.

مع زيادة الشركات في إنتاجها وانتشارها في السوق، وأصبح الجميع يروجون لمنتجات دون عائد مالي فقط لدعم المنتج المصري، فما البدائل؟

قاطعوا مشروب داش

يعتبر سبيرو سباتس حاليا أشهر المشروبات الغازية في مصر، لأن الجميع يبحث عنه، وكثير ممن جربه يعلن عنه مجانا، وذلك تشجيعا للمنتج المصري، بل وأكثر من ذلك أنه منتج قديم جيد . يتم إنتاجه في الأسواق المصرية وسعره في المتناول.

تعتبر شركة سينا ​​كولا من الشركات المصرية المتخصصة في إنتاج المشروبات الغازية، إلا أنها كانت تعتبر منتجًا شعبيًا ورخيصًا مقارنة بالمنتجات الأخرى المماثلة.

في البداية لم تكن تقارن بالمنتجات الأجنبية المدرجة في قائمة المقاطعة، لكنها الآن عملت على تطويرها، مما جعل الكثير من الناس يتقبلونها.

ويعتبر شراب الفريز من المشروبات التي تنتجها شركة عربية تقع خارج المحافظة. ويتوفر الفريز بعدة نكهات مثل الليمون، بلو هاوايان، الفراولة، البرتقال، العنب وغيرها.

شنايدر هو أحد المنتجات المحلية التي تعتبر بديلاً للمياه العذبة في المقاطعات.

  • شعير

  • سانتوس

  • buz

مقاطعة المشروبات

هناك العديد من المنتجات التي يجب مقاطعتها لأنها من صنع شركات داعمة للكيان الصهيوني الغاشم، وهي:

  • شويبس

  • بيبسي

  • 7 فوق

  • ميراندا

  • كوكا كولا

  • لقد فاتنا ذلك

  • الكولا كبيرة

  • الفيروز

شاهدي أيضاً: صلصة الحصاد هل يمكننا مقاطعتها أم لا؟

لماذا يجب علينا المقاطعة؟

ولا يعرف الكثيرون السبب الحقيقي للمقاطعة، فالمقاطعة ليست حملة لجذب الانتباه أو تضليل العالم للاعتقاد بأن هناك موقفا عربيا يدين تصرفات إسرائيل في فلسطين.

بل المقاطعة حملة حقيقية تنطلق من قلوب وعقول العرب. كما أنها حملة وطنية قوية ذات أهداف وقائمة على فهم ووعي كبيرين.

وتستمر المقاطعة لأنها تحقق أهدافها يوما بعد يوم: المقاطعون هم أناس أحرار قرروا التخلص من الهيمنة الصهيونية.

كل من يدعم إسرائيل بشكل أو بآخر فإن الشركات الأجنبية تدعم الكيان الصهيوني وتمده بالمال والمنتجات، لأن أصحاب الشركات إما يهود أو شركاء لليهود يهدفون إلى تدمير فلسطين والقضاء عليها لتصبح إسرائيل ما حلموا به. من البحر إلى النهر.

ولذلك يجب على كل عربي حر أن يدعم القضية الفلسطينية، ويقاطع كل ما هو أجنبي، ويساهم في تحرير الأراضي الفلسطينية من الاحتلال.

قاطعوا مشروب داشقاطعوا مشروب داش

كما تهدف المقاطعة إلى دعم الاقتصاد العربي وجعل الشركات والمؤسسات العربية رائدة في مجالها، على غرار الوعي الذي أحدثه طوفان الأقصى.

إيقاظ التوجهات الوطنية والعربية في نفوس العرب كافة. ولذلك، يجب على الدول العربية أن تنهض من جديد، وتعزز اقتصاداتها، وتوطد علاقاتها مع بعضها البعض، لإعلاء الحق والقضاء على الأكاذيب.

أنظر أيضا: جبنة نستو البديلة في الحي