الأهم

معلومات عن متحف التحنيط بالأقصر

يعد متحف التحنيط من أهم المتاحف الموجودة في مصر

مدينة الأقصر

تشهد هذه الساحرة إقبالا كبيرا من المصريين والأجانب عموما، وخاصة على فن التحنيط، وقد حيرت الساحرة العلماء من جميع أنحاء العالم لسنوات عديدة، وربما لا تزال بعض النقاط المتعلقة بالتحنيط غامضة حتى الآن، والمعلومات يمكن متابعة التحنيط في الأقصر هنا.

معلومات عن متحف التحنيط


ويعرض المتحف عدد كبير من المومياوات لأشخاص وحيوانات مختلفة من عصور مختلفة، حيث قام المصريون القدماء بتحنيطها حتى الآن.

تبلغ مساحة المتحف حوالي 2035 متر مربع. ويضم المتحف لوحات في الساحات توضح الطقوس الدينية والجنائزية المتبعة في العصور القديمة وطرق دفن الموتى من خلال البرديات الموجودة بالمتحف.

يعرض المتحف أكثر من 60 قطعة في واجهات عرض زجاجية.

داخل متحف التحنيط

محتويات متحف التحنيط


يضم المتحف سرير التحنيط الذي تمت عليه عملية التحنيط، بالإضافة إلى عدد من الأدوات التي استخدمت في التحنيط قديمًا مثل:

إيزابيل لتكسير المخ وبقايا الدهون العطرية وبقايا المواد الراتنجية

على أغلفة الكتان، وملح الصوديوم، ونشارة الخشب التي كانت تستخدم كحشوة مؤقتة في تجاويف الصدر والبطن، وغيرها من الأدوات التي بدونها لا تتم عملية التحنيط ولا تتم.

ومن الجدير بالذكر أن المتحف البريطاني يحتوي على عدد من المقتنيات الموجودة في متحف التخطيط، ومن الجدير بالذكر أن معظم المعروضات في متحف التحنيط تدور حول آلهة مصر القديمة ومواد التحنيط وسوائل التحنيط والمواد العضوية وغيرها. . .

تعرف على: المتحف المصري، أشهر المتاحف العالمية في قلب القاهرة

أنواع الألعاب المحببة الموجودة في المتحف


يحتوي المتحف على عدد من الحيوانات المحنطة والطيور التي ربما كانت تعيش في زمن الفراعنة فقط، مثل:

مومياء طائر أبو منجل ومومياء قرد في التابوت بجوار مومياء تمساح حديث الولادة ومومياء سمكة بيضاء البشرة.

تم العثور على قطة في إسنا والمومياء، والتي كان يرمز لها في مصر القديمة بـ”باستت”.

مجموعات متحف التحنيط


وعثر على عدد من المقتنيات المتعلقة بالتحنيط في أماكن مختلفة، فيما تم جمعها بالكامل وعرضها في متحف التحنيط.

كبش محنط

ومغطاة بقناع من الورق المقوى المذهب الذي عثر عليه في جزيرة الفنتين، علامة “عنخ” رمز الحياة المصري القديم، وعمود “جد” رمز الاستقرار والاستمرارية.

يوجد أيضًا تمثال

“نفتيس” و”إيزيس”

الله يحمي الفقيد. ويوجد أيضًا نموذج لمركب جنائزي لنقل جثمان المتوفى عبر نهر النيل إلى البر الغربي ومقتنيات قديمة أخرى توضح جوانب الحياة الدينية والاجتماعية عند المصريين القدماء وكيف كانوا يقدسون الموتى. الله واستعدادهم لأداء الشعائر والطقوس الدينية المختلفة.

وذكرنا بعض المعلومات عن المتحف

التحنيط الساحر

ويجذب ذلك الملايين من محبي التحنيط والفن القديم عن الفراعنة القدماء، حيث يشرح المتحف تفاصيل كثيرة عن الحياة الدينية في مصر القديمة.

متحف التحنيط يستحق الزيارة حقًا.

قم بزيارة المتحف ولا تتردد وأرسل لنا صورهم ليتم عرضها على موقع المحتوى.