بعد انتشار العديد من تقنيات التعليم والتعلم، ظهر ما يسمى بالتعلم الإلكتروني، وهو ابتكار جديد يجمع بين فوائد التعلم الإلكتروني والتعلم عبر الإنترنت.


مقدمة في التعلم الإلكتروني


  • يعد التعلم الإلكتروني من أهم هذه

    الأساليب التكنولوجية الحديثة

    يتم استخدامه لنقل التعلم إلى الطلاب في أماكنهم، مع مراعاة الوقت والجهد والتزامن بين المعلم والطالب.

  • يرى المعلمون والتقنيون هذا أيضًا

    التعلم الإلكتروني

    تطور طبيعي لما يحدث في التكنولوجيا طوال الوقت وكل يوم، ويجب أن يكون ذلك موجودًا

    الآليات

    يساعد الطلاب على الوصول إلى المعلومات بطريقة سهلة عبر الإنترنت.

أنظر أيضا: أدوات التنمر الإلكتروني وطرق علاجه

مفهوم التعلم الالكتروني

هناك العديد من المفاهيم والمصطلحات المحيطة بالتعلم الإلكتروني:

  • هناك أشخاص يرون ذلك

    التعليم عبر الإنترنت

    وهي طريقة جديدة لنقل المعلومات والمحتوى التعليمي من المعلم إلى الطلاب عبر شبكات الإنترنت واستخدام التكنولوجيا الحديثة.

  • يستخدم التعلم الإلكتروني

    التقنيات الحديثة

    أدوات وقنوات تواصل مختلفة لتوصيل المحتوى العلمي للطلاب في أماكنهم بشكل متزامن أو غير متزامن مع مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب من خلال استخدام الوسائط المتعددة.


فوائد التعلم الإلكتروني


وفي سياق الحديث عن مفهوم التعليم الإلكتروني، فإن التعليم الإلكتروني يحمل في محتواه مجموعة من السمات والخصائص التي تجعله ينفرد بطبيعته ليكون المصدر الأساسي للتعلم في الوقت الحالي، والأهم من ذلك كله. هذه الخصائص هي:

  • اعتبار

    الفروقات الفردية

    بين المتعلمين

  • نقل التعلم عبر الإنترنت مما يساهم في ربط التعلم بالمجتمع

  • التزامن

    ويعني التواصل بين الطالب والطلاب في نفس الوقت

  • التوفر

    التعليم الإلكتروني يجعل المحتوى متاحًا بشكل دائم عبر الشبكة بحيث يمكن تعلمه في أي وقت يناسب المتعلم وبما يتوافق مع احتياجاته التعليمية

  • الوسائط المتعددة ونقل المحتوى بأكثر من طريقة: النصوص والصور ومقاطع الفيديو

  • التعلم غير المتزامن

    يمثل هذا ثالوث التعلم الإلكتروني ويعني تحميل المحتوى إلى لوحات المناقشة وقواعد البيانات حيث يتعلم الجميع بناءً على ظروفهم الخاصة.

  • قدرة المعلمين على إدارة الفصل الدراسي من خلال أدوات التواصل والشبكات.

أنظر أيضا: مفهوم التخطيط الاستراتيجي في التعليم


استراتيجية التعلم الالكتروني


بعد التعرف على مفهوم التعلم الإلكتروني، يرى العديد من المعلمين أن التعلم الإلكتروني في حد ذاته هو استراتيجية لنقل خبرات التعلم، وقد يرى البعض أنه حالة تعليمية محددة تشمل العديد من الأشخاص.

الركائز

فيما يلي أهم استراتيجيات التعلم الإلكتروني التي تتيح للمتعلم نقل المعلومات في أقصر وقت ممكن وبسرعة وكفاءة:


استراتيجية المناقشة


يتم استخدام استراتيجية المناقشة في التعلم عبر الإنترنت من خلال

مجالس المناقشة

والمنتديات التعليمية، حيث يستخدم المعلم هذه الآليات لعرض المحتوى كمشكلة تعليمية لمناقشتها وجمع المعلومات عنها.


استراتيجية التعلم التعاوني


  • استخدام

    التعلم الإلكتروني

    أصبح من السهل تقسيم الطلاب والمتعلمين إلى مجموعات صغيرة داخل الفصول الإلكترونية ومشاركة العمل فيما بينهم للوصول إلى المفاهيم العلمية الصحيحة.

  • وهذا النوع من التعلم هو الأكثر فعالية ويتم من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وآليات الاتصال المختلفة مثل البريد الإلكتروني، وإرسال المعلومات إلى المعلم من خلال هذه الوسائط.


استراتيجية استكشاف الأخطاء وإصلاحها الإلكترونية


  • حل المشكلات بطريقة إلكترونية استراتيجية حديثة تعمل على حل المشكلات التعليمية وربطها ببيئة التعلم الخارجية المحيطة بالفرد.

  • حيث يقوم المعلم بتقديم عرض تقديمي

    المحتوى التعليمي

    وفي سياق مشكلة تتعلق بالواقع، يتوصل الطلاب إلى الحلول المناسبة لحل هذه المشكلة.

  • هذه الاستراتيجية تعمل

    مشاكل التعلم النفسية

    التغلب على الخوف وعدم الثقة بالنفس.

أنظر أيضا: التعبير التربوي بأهم عناصره


استراتيجية اللعبة التعليمية


يتم تطبيق سلسلة من الألعاب التعليمية المرتبطة بها

في السياق التعليمي

من خلال مجموعة من التطبيقات أو البرامج المسؤولة عن ذلك وتحويل التعلم إلى لعبة تسمح بالتفاعل وتجعل المفاهيم قابلة للوصول بطريقة أكثر مرونة.


استراتيجية المحاكاة


  • المحاكاة تعني التمثيل أو التمثيل

    تجريد الحدث

    كما لو كان في الواقع، حيث يتم تمثيل التعلم بالشكل المناسب للحقيقة، للتغلب على الظروف المادية والمكانية التي تمنع المتعلم من الوصول إلى أصل البيئة أو دراستها بشكل دقيق.

  • تُستخدم هذه الإستراتيجية في المواقف الخطرة، مثل الزلازل أو البراكين.


مستويات التعلم الإلكتروني


وفي سياق الحديث عن مفهوم التعلم الإلكتروني، هناك العديد من مستويات التعلم الإلكتروني التي بدأت بها مراحله، وهي كما يلي:

قواعد البيانات المعرفية

  • يعني مجموعة من

    قواعد بيانات

    ضخمة تحتوي على العديد من المفاهيم والمصطلحات العلمية المتعلقة بالتعلم والتي يتم استحضارها من خلال تقنيات محددة يعدها المعلم وبمساعدة المبرمجين والمتخصصين.

الدعم البشري المباشر

  • الدعم الإنساني يعني قدرة المعلم على التواصل مع الطلاب من خلال استخدام…

    شبكات الانترنت المتزامنة

    وهذا يسمح للتعلم أن يتم تحت إشراف بشري جيد.

التدريب والتعلم غير المتزامن

  • يأتي هذا المستوى كتقدم طبيعي

    للتعلم المتزامن

    تسهيل وصول الجميع إلى الشبكة والحصول على المحتوى التعليمي في الوقت الذي يناسب الجميع.

  • كما يعتقد العديد من المتخصصين أن التعلم غير المتزامن يتم عبر البريد الإلكتروني والرسائل الثابتة التي لا تحتوي على أي شيء

    التفاعل المباشر بين المعلم والطالب

    لكنه يحل مشكلة الزمان والمكان، وهي أكبر مشكلة للتعليم في شكله الإلكتروني.

أنظر أيضا: مقارنة بين التعليم التقليدي والتعليم الإلكتروني


أساليب التعلم الإلكتروني


ونكمل حديثنا عن مفهوم التعليم الإلكتروني، فالتعلم الإلكتروني يشمل أشياء كثيرة

الموارد والأدوات

هذه تساعد على نقل التعلم بالطريقة التي ينبغي أن تكون. وتشمل هذه الموارد ما يلي:

التعلم المختلط

  • والقصد من ذلك هو استخدام التعلم المدمج

    الإنترنت وشبكات الويب

    هناك نوعان في عملية التعلم، بالإضافة إلى توفر الفصول الدراسية التقليدية، لذا فإن دور الشبكة داعم وليس أساسياً.

التعلم القائم على الشبكة

  • ويعد التعلم القائم على الشبكة، كما يطلق عليه أيضًا، أحد أهم الاتجاهات في التعليم خلال هذه الفترة

    الاستخدام الأساسي

    يوفر الإنترنت المعلومات والتفاعل المباشر وغير المباشر ويعتبر أيضاً شكلاً من أشكال الاعتماد الكلي على التكنولوجيا في العملية التعليمية.

التعلم المدعوم بالشبكة

  • وهذا هو الاستخدام المتوسط ​​للشبكة في التعليم، حيث يتم استخدام الإنترنت كعامل مساند في العملية التقليدية أو في بعض المواقف التعليمية التي تتطلب ذلك وللتغلب على قصور التعلم التقليدي.