يعكس الطبخ العديد من التقاليد والمؤثرات الاجتماعية والثقافية والبيئية الفريدة، ولكل دولة عاداتها الخاصة في الطبخ ومأكولاتها الوطنية التي تعتز بها دائمًا. تعتمد أنواع الطبخ أيضًا على مستوى المهارة وتدريب الطهاة. وسنقدم لك الآن مقالاً عن الطبخ وأنواعه المختلفة.

مقال عن الطبخ

مقال عن الطبخ

تعود أصول الطهي إلى الماضي البعيد، عندما تغلب البشر الأوائل على النار وبدأوا في استخدامها لإعداد الطعام.

لعب الطبخ دورًا مهمًا في التطور البشري، وقد سمح الطبخ تاريخيًا للناس بالاستفادة من مجموعة واسعة من مصادر الغذاء والحصول على الفيتامينات والمعادن المختلفة.

الطبخ الاحترافي

في معظم المجتمعات، تقع مهمة إعداد الطعام اليومي على عاتق النساء بشكل أساسي.

هذا على الرغم من مشاركة الرجال والنساء في شراء الطعام.

تظهر اللوحات والمقابر والمنحوتات الأثرية التي يعود تاريخها إلى أكثر من 5000 عام بوضوح أن مصر القديمة كان لها بالفعل العديد من الوظائف المختلفة المتعلقة بطهي الطعام.

وتشمل هذه الأعمال الجزارة والخبز والتخمير وصناعة النبيذ، بالإضافة إلى إنتاج الحبوب.

يميل محترفو الطهي إلى الطهي بشكل مختلف تمامًا عن النساء اللاتي يطبخن لعائلاتهن فقط.

كانت هناك حاجة إلى الكثير من الوقود لتدفئة الجزء الداخلي من التربة أو الطين أو الطوب.

بمجرد الوصول إلى درجة الحرارة الصحيحة، يتم خبز عدة أرغفة من الخبز.

مقال عن الطبخ

تأثير الطبخ على الطعام

يمكن للطهي أن يمنع العديد من الأمراض الشائعة التي تنتقل عن طريق الغذاء والتي قد تحدث إذا تم تناول الطعام نيئًا دون طهيه.

عند استخدام الحرارة في إعداد الطعام، فإنها يمكن أن تقتل أو تعطل الكائنات الضارة مثل البكتيريا والفيروسات، وكذلك الطفيليات المختلفة مثل الديدان الشريطية والتوكسوبلازما.

وذلك لأن هذه الديدان تسبب التسمم الغذائي والأمراض الأخرى التي تنتج عن تناول الطعام غير المطبوخ.

يعتمد تأثير التعقيم على الطهي على درجة الحرارة ووقت الطهي والتقنية المستخدمة.

طرق الطهي

هناك طرق عديدة للطهي وأغلبها معروف منذ القدم.

وتشمل هذه الطرق الخبز والقلي والتحميص والشوي والتدخين والغليان والبخار.

أحدث الابتكارات هو الميكروويف، الذي يستخدم طرقًا مختلفة بمستويات مختلفة من الحرارة والرطوبة، كما أن الأطعمة المختلفة لها أوقات طهي مختلفة.

الطريقة التي تختارها لها تأثير كبير على النتيجة النهائية، حيث أن بعض الأطعمة تناسب بعض الطرق أكثر من غيرها.

مقال عن الطبخ

الطبخ المنزلي والطبخ التجاري

كان الطهي المنزلي عبارة عن عملية تتم بشكل غير رسمي في المنزل، وكانت المخابز في الماضي توفر في كثير من الأحيان أواني الطعام لعملائها.

اليوم، أصبح إعداد الطعام في المصانع شائعًا، حيث يتم إعداد وطهي العديد من الأطعمة الجاهزة في المصانع بواسطة طهاة منزليين يستخدمون مزيجًا من الأطعمة المصنعة في المصنع لإعداد وجبة.

تعد الوجبات المطبوخة في المنزل أكثر فائدة بشكل عام لأنها تحتوي على عدد أقل من السعرات الحرارية والدهون المشبعة والكوليسترول والصوديوم لكل سعر حراري، بينما تحتوي على المزيد من الألياف والكالسيوم والحديد.

ومن المعروف أن الجودة الغذائية الفائقة للطهي المنزلي يمكن أن تلعب دوراً في الوقاية من الأمراض المزمنة.

أظهرت الدراسات أن البالغين الذين يقومون بإعداد وجباتهم الخاصة لديهم معدل وفيات أقل بكثير من أولئك الذين يعتمدون على الوجبات السريعة.

المراجع

مصدر

مصدر