في مقال عن رؤية 2030 نتعرف على أهمية رؤية 2030 في المملكة العربية السعودية وأهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص للارتقاء بكافة المجالات والقطاعات وتحسين مستوى المعيشة في المملكة العربية السعودية وجعلها وطناً أفضل لهم مواطنيها وسياحها ومغتربيها واستثماراتها الأجنبية.

مقال عن رؤية 2030

أهمية الرؤية للمملكة

أعربت المملكة العربية السعودية عن التزامها بتحقيق الأهداف في مختلف مجالات رؤية 2030 من خلال ثلاث ركائز أساسية:

  • مجتمع نابض بالحياة.
  • اقتصاد مزدهر.
  • أمة طموحة.

وتكمن أهمية رؤية 2030 في أنها خطة استراتيجية تم تطويرها في المقام الأول لتقليل اعتماد المملكة على عائدات النفط. كما تهدف إلى تنويع اقتصاد المملكة وتطوير قطاعات الخدمات العامة مثل الرعاية الصحية والتعليم والسياحة والبنية التحتية والتكنولوجيا وغيرها الكثير. بالإضافة إلى التعاون بين القطاعين العام والخاص لتحسين الاقتصاد.

قد يهمك أيضاً: معلومات عن رؤية السعودية 2030 في الرعاية الصحية

رؤية 2030 والتنمية المستدامة

قد يهمك أيضاً: قصة رؤية 2030

رؤية 2030 هي برنامج اجتماعي واقتصادي استراتيجي للمملكة العربية السعودية، وهي حقبة مهمة في المقال عن رؤية 2030 وعناصرها الأساسية. وهذا سيوجه التحول الجذري الذي تريد المملكة تحقيقه في سعيها لتنويع اقتصاد البلاد وإحداث العديد من التغييرات في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية. التنمية المستدامة هي اتفاق عالمي بين عدة دول وأيضا إجماع بين الدول لبناء عالم مستدام ومرغوب ومترابط، والمملكة هي إحدى الدول المشاركة في برنامج التنمية المستدامة. ولذلك فإن تحقيق أهداف رؤية 2030 أمر ضروري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وبناء على ذلك، قامت الحكومة بإعادة مواءمة برامجها وخططها واستراتيجياتها الوطنية مع الأهداف والمؤشرات والغايات الإنمائية العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ومستهدفات رؤية المملكة 2030 بشكل مشترك.

رؤية 2030 وتمكين المرأة

قد يهمك أيضاً: رؤية 2030 في التكنولوجيا

كان إصلاح المواقف الاجتماعية للمرأة إحدى الخطط التي أعلنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عام 2016 ضمن مخطط رؤية 2030. ومن الأهداف الرئيسية التي تسعى الرؤية إلى تحقيقها هو تمكين المرأة. ولذلك، سمح للمرأة بقيادة السيارة بموجب مرسوم ملكي بأوامر مباشرة. كما سُمح لهم بتولي وظائف كانت في السابق حكراً على الرجال، حيث أثبتت المرأة السعودية قدراتها في العديد من المجالات وحققت العديد من النجاحات الكبيرة أثناء توليها مناصب رفيعة. وتشارك المرأة الآن في انتخابات بلديات المملكة وتفوز بها. كما تتولى المرأة مناصب وزارية ورئاسية في مجالس إدارة الجامعات ومؤسسات الدولة والبنوك والشركات المتعددة الجنسيات.

تواجه رؤية 2030 أكبر التحديات

تواجه رؤية 2030 الآن تحديات غير مسبوقة بسبب فيروس كورونا. وأعلنت المملكة عن إجراء تحفيزي بقيمة 120 مليار ريال سعودي، أي ما يعادل 32 مليار دولار. ومع ذلك، وبسبب تأثير انخفاض أسعار النفط، أعلنت البلاد عن تخفيضات طارئة في الإنفاق وزادت من عجز الميزانية. ولذلك تضررت المملكة بشدة من انخفاض أسعار النفط، الأمر الذي أدى بدوره إلى الضغط على الموارد المالية المتاحة، وأجبر المملكة على خفض الإنفاق بمقدار 50 مليار ريال سعودي. بالإضافة إلى إعادة توجيه الإنفاق لمكافحة الفيروس. كما سيرتفع اقتراض المملكة لتمويل خطة رؤية 2030. وهنا تظهر أكبر التحديات التي تواجه الرؤية؛ فبدلاً من تركيز القوة المالية للمملكة على تحقيق التغييرات وأهداف الرؤية، ستركزها الدولة على تنفيذ الإجراءات اللازمة للتخفيف من تبعات فيروس كورونا وتأثيرها على الاقتصاد لمواجهتها. وهو ما أثار تساؤلات لدى الجميع: هل ستتمكن الرؤية من الصمود في وجه العاصفة أم أنها ستضطر للتخلي عن بعض أهدافها؟

قد يهمك أيضاً: معلومات عن رؤية المملكة العربية السعودية 2030

الأهداف الرئيسية التي تريد الرؤية تحقيقها اعتباراً من عام 2024 فصاعدا

وفي حين حققت المملكة العديد من أهداف رؤية 2030 منذ بدايتها في عام 2016، إلا أنه لا يزال هناك الكثير مما يجب القيام به لتحقيق التحول الكامل الذي تسعى إليه. ومن أهم هذه الأهداف التي تريد المملكة تحقيقها بحلول عام 2030 هي:

  • ومن المتوقع أن تصل إيرادات الحكومة غير المعتمدة على النفط إلى تريليون ريال بنهاية عام 2030، مقارنة بـ 163.5 ريال في عام 2015.
  • وانخفض معدل البطالة بين الشباب السعودي من 11.6% إلى 7%.
  • تخصيص 20% من إجمالي التمويل من المؤسسات المالية للشركات الصغيرة الناشئة والمتوسطة.
  • وارتفع معدل ادخار الأسر السعودية إلى 10% من إجمالي دخل الأسرة من 6%.
  • وارتفعت نسبة الصادرات غير النفطية إلى 50% من 16%.
  • زيادة عدد المواقع الأثرية المعترف بها كتراث عالمي من قبل اليونسكو.
  • ثلاث مدن في المملكة العربية السعودية كانت ضمن أفضل 100 مدينة في العالم.
  • زيادة نسبة السعوديين الذين يمارسون الرياضة من 13% فقط إلى 40%.

قد يهمك أيضاً: رؤية 2030 في التعليم

المراجع