أبحاث التدخين مع المراجع وهذا ما يسعى إليه الكثير من الطلاب، لأن ظاهرة التدخين من أخطر العادات الإنسانية والاجتماعية التي تؤثر على صحة الفرد والمحيطين به، وكذلك البيئة. ومن المؤسف أن التحذيرات الكثيرة مرتبطة ببعضها البعض مما يدل على خطورة التدخين، ولكننا نلاحظ أن الظاهرة في تزايد وخاصة بين المراهقين والشباب.

وفي هذا الصدد يتم التركيز على هذه العادة السيئة للتعرف على خطورتها، وأسباب انتشارها، وطرق السيطرة عليها من خلال البحث عن التدخين بمقدمة وخاتمة.

عناصر المقالة

أبحاث التدخين مع المراجع

ولا يقتصر التدخين على نوع واحد فقط، بل هناك العديد من وسائل التدخين الضارة التي تصيب المدخن بالأمراض وتضعف صحته ومناعته.

كما يعاني المدخنون السلبيون من حولهم من مخاطر صحية مضاعفة وخطيرة للغاية قد تؤدي في كثير من الحالات إلى الوفاة.

وقد تم دحض هذه المعلومات من خلال الأبحاث المتعلقة بالتدخين مع المراجع التالية

مقدمة لأبحاث التدخين مع المراجع

لقد تم وصف التدخين بأنه من أكثر الشرور الاجتماعية شيوعاً، وتعريف التدخين يشمل حرق التبغ بأكثر من طريقة حسب أهواء كل فرد.

ويعتقدون أنه يساعد في التخلص من العصبية والطاقة السلبية والمشاعر السلبية التي تدور في أذهانهم.

ومن المؤسف أن بعض الإحصائيات تظهر أن عدد المدخنين في العالم من رجال ونساء وشباب وكبار يبلغ نحو مليار شخص وأكثر.

وهذا الرقم يدق ناقوس الخطر ويحذر من خطر وشيك يجب مواجهته فوراً قبل أن يتفاقم. ولذلك نجد أن حكومات العديد من الدول تبذل قصارى جهدها للحد من هذه العادة السيئة بين مواطنيها.

أسباب التدخين

هناك العديد من الأسباب التي ساهمت في زيادة أعداد المدخنين بشكل كبير، ومنها:

  • رغبة الشباب، وخاصة المراهقين، في تقليد الكبار.
  • الإفراط في الإنفاق على الشباب، خاصة في مرحلة المراهقة، يؤدي إلى انحراف في سلوكهم وميلهم إلى التدخين بشكل أكبر.
  • عدم وجود القدوة الصالحة، ومن علامات ذلك وجود أب أو أم أو معلم يدخن.
  • الشعور بالضيق نتيجة التعرض لضغوط عائلية معينة أو بسبب مشاكل عامة مثل البطالة، مما يدفع الشاب للبحث عن طريقة للتخلص من طاقته السلبية، معتقداً أن التدخين سيساعده.
  • لا تضعوا قوانين تمنع التدخين في كل الدول، فأغلب الدساتير العالمية تعتبر التدخين حرية شخصية للمواطن، رغم أنه يمكن أن يدمره.
  • تفرض بعض الدول عقوبات صارمة على أشكال مختلفة من إدمان المخدرات، لكنها لا تطبق القوانين التي تنظم التدخين، على الرغم من أنه يشكل أيضًا مخاطر صحية كبيرة.

مخاطر التدخين

  • زيادة خطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل السرطان وأمراض القلب.
  • ويؤدي إلى الإصابة بالأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وغيرها.
  • يؤثر التدخين سلباً على قوة وسلامة الجهاز المناعي، لأن الأشخاص الذين ليس لديهم مقاومة يتعرضون بسهولة للإصابة بالعدوى والأمراض.
  • يعاني من العديد من أمراض الجهاز التنفسي، وخاصة ضيق التنفس والربو وسرطان الرئة وغيرها.
  • فهو يتسبب في ارتفاع مستوى الهيموجلوبين في الدم عن المستويات الطبيعية، مما له تأثير كبير على الصحة.
  • شحوب الجلد وتساقط الشعر والشعور الدائم بالضيق والضعف العام.
  • يؤدي التدخين أثناء الحمل إلى ولادة أطفال مرضى ومشوهين.
  • وله تأثير سلبي على الجهاز العصبي في مختلف أجزاء الجسم.
  • له تأثير على قوة وكفاءة دماغ الإنسان ووظائف الذاكرة.
  • له تأثير سلبي على المعدل الطبيعي لإفراز النيكوتين في الجسم.
  • وله تأثير على معدل خصوبة الفرد نظراً لتأثيره على صحته وقدرته على بذل المجهود المطلوب في العمل بسبب التدخين، مما يؤدي إلى تراجع الاقتصاد وتخلفه عن الدول المتقدمة.

اختتام البحث في التدخين مع المراجع

وللحد من انتشار عادة التدخين بين أفراد المجتمع، يجب أولاً توعية الوالدين بعدم ممارسة هذه العادة السيئة بحضور الأطفال والمراهقين، ومساعدة كل من يدخن السجائر على الإقلاع عنها.

وكذلك توضيح حجم المخاطر الصحية المتوقعة من التدخين وتنفيذ وإنفاذ القوانين التي تجرم التدخين في الأماكن العامة والخاصة.

بالإضافة إلى ضرورة توضيح الرأي الشرعي حول هذه العادة السيئة وإثم صاحبها، وإقامة الندوات والمناقشات التي تقنع المدخن بالإقلاع عن التدخين.