تثير سيرة المشاهير فضول الكثير من الناس ويريدون معرفة كل شيء عن حياتهم. ولذلك يتساءل الأطفال والكبار من هو عبد الله بن سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود، ما قصته وماذا قدم له؟ الأمة العربية والإسلامية؟

من هو عبدالله بن سعود بن عبدالعزيز بن محمد آل سعود؟

وهو الأمير الثامن عشر لإمارة الدرعية. ويعتبر آخر إمام الدولة السعودية الأولى والحاكم الخامس في آل سعود. هو الإمام عبد الله الأول بن سعود الكبير بن عبد العزيز بن محمد آل سعود.

مثل، من هو عبدالله بن سعود بن عبدالعزيز بن محمد آل سعود؟؟

  • وهو الابن الأكبر للإمام سعود الكبير بن الإمام عبد العزيز بن الإمام محمد آل سعود.
  • واجه الإمام عبد الله بن سعود الكبير العديد من الحملات في عهد الدولة العثمانية، بقيادة محمد علي باشا الكبير والي مصر.
  • وبدأ ذلك في أواخر عهد والده، واستطاع أن يواجه حملات مثل (معركة الوادي الصفراء، ومعركتي ترابا الأولى والثانية، ومعركة الحناكية الأولى، ومعركة القنفذة الأولى والثانية).
  • لكن الأب توفي في الدرعية متأثرا بطعنة في البطن توفي منها.
  • وهنا خلفه الابن الأكبر الإمام عبد الله الذي واصل الجهاد ضد الحملات العثمانية لمدة أربع سنوات.
  • وانتهت بسقوط الحجاز في أيدي العثمانيين ومحاصرة الدرعية.
  • تم أسر الإمام عبد الله بن سعود ونفيه إلى القسطنطينية وإعدامه سنة 1234هـ/1818م.

قد يهمك : من هو جاسم محمد زوج شيماء سليمان؟

الولادة والتربية

  • ولد في الدرعية في القرن الثامن عشر، ولا يعرف تاريخ ميلاده بالضبط حتى يومنا هذا.
  • كما تعلم ركوب الخيل في سن مبكرة.
  • وكان نائباً لوالده عند خروجه للقاء الحملات العثمانية.
  • تولى عبد الله بن سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود الحكم بعد وفاة والده عام 1229هـ/1814م.
  • وحتى سنة 1233هـ/1818م، دام حكمه للبلاد نحو أربع سنوات، بين اضطراب وقلاقل وعدم استقرار بسبب الحملات التي أرسلها محمد علي باشا لتدمير السعودية الأولى.
  • وكان حسن السيرة، ينفذ القوانين، يأمر بالمعروف، ينهى عن المنكر، كثير الصمت، حسن الأخلاق، يحترم العلماء، عظيم الوقار، كثير العطاء.

حصار الدرعية

  • واضطر الإمام عبد الله بن سعود الكبير إلى الخروج للقاء قائد الحملات العثمانية.
  • وتمكنت من فرض سيطرتها على مدن الحجاز في أكثر من حادثة.
  • وذلك حتى حاصر إبراهيم باشا ورجاله الدرعية.
  • واستمر الحصار ستة أشهر حتى ضعفت قوة المحاصرين فيه، مما دفع الإمام إلى الاستسلام.
  • وتم الاتفاق على إنهاء الحرب وعدم الإضرار بالدرعية وسكانها.
  • وذلك بشرط تسليم الإمام عبد الله إلى محمد علي باشا.
  • ولكن بعد موافقة أمير إمارة الدرعية نكث إبراهيم باشا وعده واستولى على الدرعية.
  • كما دمر الحصون والقلاع والبيوت، وأحرق النخل، وقتل العلماء، ونهب كل ما وصلت يداه إليه.
  • ولم يكتف بذلك، بل لاحق من هرب من الدرعية، حيث كتب الضابط البريطاني فورستر سادلير في مذكراته أن إبراهيم باشا “دمر الدرعية بشكل رهيب، وقطع كل نخلة في المنطقة، وأحرق كل جذع، حتى كل عصا خشبية في بيوت السكان”.
  • وهنا سقطت الدولة السعودية الأولى وسقطت الدرعية في يد الدولة العثمانية.
  • وانتشرت الاحتفالات في جميع أنحاء البلاد، وأطلقت العديد من المدافع في القلعة والجيزة والأزبكية وبولاق.

قد يهمك : من هي إيناس بنت أحمد الشهوان؟ السفير الثالث في تاريخ السعودية

السقوط والتقيؤ

  • في نوفمبر 1818، وصل الإمام عبد الله بن سعود الكبير إلى مصر مع اثنين من أتباعه وثلاثة من أبنائه.
  • واستقبله محمد علي باشا في قصره المبني بشبرا.
  • ورغم ما ورد في كتب التاريخ، كتب محمد علي باشا إلى السلطان محمود الثاني أنه سيوفر الأمن للأمير ومن معه حتى يتم ترحيله إلى القسطنطينية.
  • لكن الواقع كان مختلفاً: فقد رحل الإمام إلى مدينة القسطنطينية بعد ستة أشهر.
  • كما صدر أمر بإعدامه سنة 1234هـ/1818م بقطع رأسه.
  • وذلك بسبب تعرض مرقد الإمام الحسين للتخريب من قبل جيوشه، الأمر الذي أثار غضب العالم الإسلامي في ذلك الوقت.

باختصار، التاريخ له عشاق، ولهذا يبحث الكثير من محبيه عن الشخصيات المؤثرة التي كانت السبب وراء كتابة العديد من القصص والروايات، ومن بينهم أمير إمارة الدرعية الإمام عبد الله بن سعود الكبير.

مصادر

المصدر 1

المصدر 2