لقد دخل العثمانيون مصر منذ فترة طويلة واحتلت مصر مكانة مرموقة بين الدول. كما أنها تتمتع بأهمية سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية. وكانت مطمعاً لها جميع دول العالم، لأنها كانت تربط بين بلاد القدماء والعصور القديمة. ولذلك تعرضت في العصور السابقة للعديد من الهجمات مثل الاحتلال الروماني وغزو الهكسوس، واحتلها السلطان العثماني كإحدى الولايات الإسلامية، مما أدى إلى دخول العثمانيين إلى مصر.

بحث في دخول العثمانيين إلى مصر


بدأت الحرب بين المماليك والعثمانيين منذ زمن طويل، وذلك لأن السلطان العثماني أراد احتلال مصر والشام وضمهما إلى مملكته، لأهميتهما وموقعهما الاستراتيجي.

  • لأن مصر تتميز بوجود البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط ​​اللذين يشكلان الممر للسفن التجارية ويعتبران ممر عبور

    القارة الأوروبية إلى آسيا.

  • وعندما قرر السلطان العثماني ذلك، كان عليه أن يقضي أولاً

    المماليك

    فتمكن من السيطرة على مصر والشام حيث كانتا خاضعتين لحكمهما في ذلك الوقت.

  • وهذه بداية الحرب بينهما، لكنها انتهت بانتصار المماليك على العثمانيين، رغم اتفاق الملك العثماني مع بعض ولاة دولة المماليك على الحاكم المملوكي.

  • لكن الجيش العثماني هزم المماليك في معركة مرج دابق لأنه كان مجهزا بالأسلحة والمدفعية الثقيلة.

  • وفي معركة الريدانية هزم السلطان العثماني المماليك في القاهرة وأصبح

    السلطان سليم الأول

    هو في السيطرة.

  • وعلى الرغم من مقاومة طومان باي للملك العثماني، إلا أنه هُزم في النهاية. وقد أعجب الملك العثماني بإنجازات طومان بك باعتباره رمزا للشجاعة والشجاعة.

  • ولذلك قرر إعدامه في باب زويلة، وأسند الحكم العثماني إلى الملك خيار بك بعد توليه الحكم.

    يوسف باشا.

بحث في دخول العثمانيين إلى مصر

أنظر أيضا: بحث كامل عن مصر تحت الحكم الروماني

النظام العثماني أثناء حكمه لمصر


وبعد أن فتح السلطان العثماني مصر واعتبرها دولة عثمانية مرتبطة بالدولة العثمانية، وكان مقرها دولة تركيا، أراد أن يطرح سياسة الحكم حتى تنتظم الدولة وتضمن بقائها. وأنها لن تخرج من ظل الحكم العثماني.

ولذلك قام بتقسيم السلطة إلى ثلاثة أقسام رئيسية:

الهيئة الإدارية الأولى

  • ويمثلها الوالي، وهو المسؤول الأول والأخير أمام السلطان العثماني عن تلقي الأوامر منه.

  • ومن ثم تسليمه لبقية الأجهزة التنفيذية للعمل عليه والإشراف على تنفيذه دون ارتكاب أية أخطاء.

الهيئة الإدارية الثانية

  • وكان الجيش هو الذي يدير هذه الهيئة، إذ قسم السلطان العثماني الجيش على شكل ستة فرق محددة، لكل منها قائد.

  • ولا يجوز أن يزيد عدد كل فريق من هذه الفرق عن ستة مسؤولين، وتتم مراقبتهم ومتابعة كل ما يقومون به عن كثب.

الهيئة الإدارية الثالثة

  • يعني المماليك.

  • وكان السلطان العثماني يشعر بالرهبة والخوف من جيش المماليك بسبب قوتهم، وكان يتوقع منهم أن يقوموا بثورة على السلطان العثماني.

  • ولذلك اتخذ عدداً من القرارات، منها تعيين المماليك وإشراكهم في تولي السلطة.

  • وقام بتعيين بعض المماليك أوصياء على مختلف محافظات مصر.

  • لقد فعل ذلك لضمان الحفاظ على مصر كدولة عثمانية، بغض النظر عن آراء الناس حول حكم البلاد.

  • وكان أعظم انتصاراته هو الحصول على أكبر فائدة ممكنة من مصر وخيراتها والمنافع التي حصل عليها منها.

  • استمر الحكم العثماني تقريبًا

    مائتي سنة،

    وبعد هذه الفترة بدأت الدولة العثمانية في الانهيار والانهيار، مما أدى إلى تحرير مصر من سيطرة الحكم العثماني.

أنظر أيضا: هل تعلم شيئا عن الدولة العثمانية؟ اختصار للإذاعة المدرسية

أسباب سقوط الحكم العثماني في مصر


خلال هذه الفترة التي احتل فيها المماليك والعثمانيون مصر، وبذل كل منهم قصارى جهده للحصول على السلطة المنفردة، ظلت مصر تعاني من سوء أسلوب الإدارة والمعاملة غير العادلة التي فرضها عليهم العثمانيون. بعض الأحداث، ومنها ما يلي:

  • المصريون وقفوا

    بإشعال الثورات ضد العثمانيين

    لأنه يتم فرض ضرائب عالية عليها.

  • استياء الشعب المصري من العثمانيين وقيام العديد من الثورات ضدهم.

  • خوف السلطان العثماني من الولاة الذين لا يريدون الحكم إلا بتأسيس دول أجنبية قليلة.

  • إعطاء السلطان العثماني من السلطة أكثر مما يستحق، مما أدى إلى تدخلهم في شؤون الحكم، مما أدى إلى الإطاحة به.

العوامل التي ساهمت في نهاية الفترة العثمانية


واستكمالاً لحديثنا عن دخول العثمانيين إلى مصر، انتهى عهد العثمانيين في مصر لعدة أسباب، منها ما يلي:

  • قصر الحاكم،


    مما أدى إلى تزايد قوة المماليك من جديد.
  • مظهر الحركة

    كبيرة بالنسبة لك

    مما كان له الأثر الكبير في سقوط النظام.

  • أراد أن يكون شيخ البلاد فجمع جيشا كبيرا وعينه الوالي شيخا للبلاد.

  • وبعد ذلك أمر علي بك الكبير باغتيال شيخ البلاد، مما أدى إلى قيام ثورة ضده.

  • ثم حسم الأمور بينه وبين المماليك حتى تولى الحكم في مصر.

  • وعندما اندلعت الحرب بين الدولة العثمانية وروسيا، دعم الدولة العثمانية.

  • لكن السلطان العثماني لم يشعر بالصدق وأظهر الولاء والمحبة تجاههم.

  • وأشاع بين المماليك كذبة أنه تم تعيينه واليا على العثمانيين.

  • وأصدر قراراً بقتل جميع المماليك في مصر.

  • وبسبب عدم صدقه ووضوحه، تأثر المماليك بشكل كبير.

  • وقد دفعهم هذا السلوك إلى الاستقلال في بلدهم واستعادة مكانتهم.

  • واتخذ المماليك قرارًا بعزل الوالي العثماني الذي كان قد عين في مصر ونفيه خارج البلاد.

  • وعين علي باشا الكبير واليا جديدا لهم.

  • وهو الذي رفض دفع الجزية عام 1769

    إلى السلطان العثماني .

دخل العثمانيون مصر

لقد كان انتصارًا عظيمًا لهم، وأرادوا احتلالها إلى الأبد، لكن الفترة التي حكم فيها باي لم تدم طويلاً، وأرادوا استعادة السيطرة على مصر، ولم تكن لديهم القوة الكافية لذلك، وكانوا حيث لا يمكن الحفاظ على مصر كدولة عثمانية. على مر التاريخ وبعد الاحتلال البريطاني والفرنسي لمصر أصبحت دولة قوية ومستقلة وتم تحريرها.