الحياة هي الهدف. يقاس مدى قرب الإنسان من أهدافه بمدى نجاحه في مختلف شؤون حياته، مما يجعل القدرة على تحديد الأهداف الشخصية حاجة ملحة لكل فرد في المجتمع. تُعرف بأنها المهارة التي تتطلب وضع خطة وسيناريو مثالي لشيء ما، ومن ثم يتم تحديد نتائج هذا السيناريو كمعيار للنجاح في ذلك الشيء، والذي يحاول الفرد بعد ذلك تحقيقه.

القدرة على تحديد الأهداف الشخصية


تحديد الأهداف الشخصية هو المرحلة الأولى في أي عملية ناجحة، سواء كانت شخصية أو مهنية أو غير ذلك. يسهل على حارس المرمى التحكم في نفسه وتنظيم أموره، مما يمنحه سيطرة أكبر على مسار خطته والتغلب على العقبات سواء كانت هذه

(داخلي او خارجي)

وبهذه الطريقة يتم تحقيق الهدف المنشود.

مما يزيد من إيجابيته ورغبته في تحقيق المزيد من الأهداف. وبما أن القدرة على إدارة الوقت والدقة في أداء المهام يؤديان إلى تحديد الهدف المنشود، فإن تحديد إطار زمني لتحقيق النتائج المرجوة يصبح ضرورة وفي نفس الوقت نتيجة لتحقيق الهدف المراد تحقيقه.

شاهد أيضاً: أفضل الطرق لتنمية المهارات الشخصية

تحديد الأهداف وأثره في بناء الشخصية


إن تحديد الأهداف والالتزام بها يلعب دوراً هاماً في بناء شخصية الفرد لأن السعي الدؤوب لتحقيق الهدف ينمي الكفاءة الذاتية للفرد، بالإضافة إلى تنمية مهارات وقدرات الفرد لتحقيق هذه الأهداف مع النجاح في تحقيقها. هذه الأهداف يعتمد تحقيق الأهداف عليها

من خلال زيادة ثقة الفرد بنفسه

في نفسه وفي قدراته، مما يشجعه على وضع المزيد من الأهداف والسعي إليها، وهو ما يساهم بدوره في ثقة الفرد بنفسه.

التوازن في تحديد الأهداف


لا ينبغي أن تتمحور أهداف الفرد حول أحد الجوانب العديدة في حياته؛ يجب على الفرد أن يوازن بين جوانب حياته المختلفة، فالنجاح لا يأتي من جانب دون الآخر. لتمكين الفرد من تحقيق التوازن في جوانب حياته وتحقيق النجاح المنشود عليه التركيز عليها

خمس اعمده

في حياته:

  • جوانب من حياته الشخصية


    وعلاقته بنفسه وأهله وأصدقائه ومن في حكمهم.
  • الجانب الروحي


    ومنها العلاقة مع الخالق حسب الدين.
  • الجانب الوظيفي


    وهذا يشمل التطوير الذاتي وتعلم المهارات المطلوبة للتقدم في الوظيفة.
  • الجوانب المادية


    ويشمل ذلك الاستثمارات وتصفية الاستثمارات التي تضمن الاستقرار المالي والتخطيط للتقاعد.
  • الجانب الصحي


    ويشمل كلا من الصحة الجسدية والعقلية.
  • ويجب إدراك أن النقص في أحد هذه الجوانب سيكون له تأثير سلبي على الجوانب الأخرى، مما يعيق تحقيق الهدف المنشود.

كيفية تحديد الهدف المطلوب


تحديد الهدف: يجب على الفرد أن يضع إطاراً زمنياً لنفسه، مثل شهر أو سنة أو عشر سنوات، لتصور جوانب الحياة بشكل كامل ضمن هذا النطاق.

تحديد النتائج المرجوة

عواقب الالتزام بهذه الجوانب، وبهذا يحدد الهدف.

وقد يحتاج الفرد إلى التقييم من وقت لآخر ضمن الإطار الزمني الذي حدده لنفسه ومعالجة أوجه القصور وإضافة تحسينات على خططه لتسهيل تحقيق الهدف بنهاية الإطار الزمني المحدد.

أنظر أيضا: ما هو اختبار تعزيز المهارات؟

العوائق التي تمنع الإنسان من تحديد أهدافه


تأخير

  • ويعتبر العدو الأول للهدف؛ ومن خلال المماطلة في أداء مهامه، لا يتمكن الفرد من تحقيق أهدافه.

  • ويعتقد بعض العلماء أيضًا أن المماطلة…

    إحدى وسائل الهروب

    المسؤولية لمدة غير محددة.

  • ويمكن أن يؤدي إلى الشعور بالذنب والأزمات التي تقوض ثقة الفرد بنفسه.

  • ولذلك يجب على الفرد ألا يستسلم للمماطلة والاستمرار في تحقيق أهدافه.

الكسل

  • وهو ترك الأشياء على حالها دون الاهتمام بتجددها أو تطورها.

  • وهو العدو الأول للنجاح لأنه يؤدي إلى التراخي والتأخر في الدراسة والعمل وغيرها من المجالات، وله آثار سيئة على الصحة والعلاقات الاجتماعية.

مواصفات الهدف المثالي


الهدف الشخصي المثالي له عدة مواصفات يجب توافرها لضمان النجاح والسهولة:

  • تحقيق الهدف الطموح الذاتي للفرد.

  • يجب أن يكون الهدف واقعيا وقابلا للتحقيق في ظل الإمكانيات الحالية.

  • يجب أن يكون الهدف مرنًا وقابلاً للتخيل.

  • ليكون الهدف

    قابلة للقياس

    لتعرف كم أنت متأخر أو متقدم.

أنظر أيضا: طرق تنمية المهارات الشخصية للأطفال

كيفية تحقيق الهدف المنشود


شيء معروف

“الاستراتيجية الرئيسية”

أو الطريقة العامة لتحقيق الأهداف؛ وهي طريقة لاقت نجاحاً لدى الكثير من الباحثين عن النجاح، والطريقة هي كما يلي:

  • رغبة شديدة في تحقيق هدفك وثقة كاملة في قدرتك على تحقيقه.

  • كتابة الأهداف وتحديد فوائد تحقيق هذه الأهداف.

  • تحديد الموقف الحالي والموقف المطلوب.

  • ارسم خطة عمل


    يسمح لك بتحقيق الهدف والتمسك به.
  • تصور تحقيق الهدف وجني الفوائد.

القدرة على تحديد الأهداف الشخصية

فوضعها ضمن إطار زمني يعد عملية إلزامية على الفرد الذي يريد تنظيم حياته وتحقيق أهدافه، ويريد التحكم في جوانب حياته. إنها عملية معقدة تتضمن هدفًا واحدًا طويل المدى يشمل عدة أهداف قصيرة المدى. – الأهداف قصيرة المدى يتم تحقيق الأهداف قصيرة المدى بشكل مستمر مما يزيد من قدرة الفرد ومكانته ويسهل عليه تحقيق هدفه النهائي بنجاح.