يتساءل الجميع متى سيقام يوم الشهداء 2024 في سوريا لأنه يمثل مناسبة وطنية للبلاد. كما في كل عام يحتفل مواطنو سوريا ولبنان بيوم الشهداء أو ما يسمى بيوم الشهداء، والذي يعتبر عطلة رسمية لكافة الخدمات الرسمية والحكومية في سوريا. وذلك لإحياء أرواح الشهداء الذين تم إعدامهم في مثل هذا اليوم من عام 1916 على يد القائد العثماني جمال باشا الملقب بجمال باشا الحشاش. ومنذ ذلك اليوم تعتبره سوريا حدثاً عظيماً يستحق التذكر والحديث عنه كل عام. وانطلاقاً من رغبة الحكومة في تعريف الأجيال جيلاً بعد جيل بأحداث هذا اليوم وبطولات شهدائه. أولئك الذين كانوا ضحايا ظلم وطغيان العثمانيين وعلى رأسهم قائدهم القاتل. ولذلك من المهم معرفة موعد عيد الشهداء 2024 في سوريا استعداداً للاحتفال به من جديد.

عناصر المقالة

موعد عيد الشهداء في سوريا هذا العام

موعد عيد الشهداء في سوريا هذا العام

في الواقع، يصادف يوم الشهداء في سوريا هذا العام يوم 6 مايو. لكن إذا نظرت إلى التقويم الميلادي هذا العام، سترى أن يوم الشهداء في سوريا يصادف يوم الجمعة. إنها في الواقع عطلة أسبوعية داخل سوريا، لذا هذه المرة لن تكون عطلة مستقلة. لكن هذا لن يمنع الاحتفال بذكرى الشهداء في أي منطقة من سوريا.

طقوس الاحتفال بيوم الشهداء في سوريا

والحقيقة أن طقوس الاحتفال بيوم الشهداء في سوريا تتمثل في إقامة احتفالات داخل المراكز الثقافية. يتضمن فقرات وأنشطة عن بطولة شهداء 6 مايو. كما يتم تزيين الشوارع والمرافق العامة بصور الشهداء والأعلام الوطنية احتفالاً بهذه الذكرى. ولن ننسى زيارة قبر الجندي المجهول في العاصمة دمشق والذي تم تشييده كرمز تذكاري لإحياء يوم الشهداء في سوريا. بالإضافة إلى إحياء ذكرى الشهداء على محطات التلفزيون الرسمية من خلال بث الأغاني الوطنية وعرض قصص الشهداء البطولية.

ما هو سبب تسميته بيوم الشهداء؟

بعد الحديث عن تاريخ يوم الشهداء في سوريا، لا بد من أن نذكر السبب الذي أدى إلى اعتباره عيداً وطنياً. وفي تفاصيل القصة، الحقيقة أن السلطات العثمانية تلقت مجموعة من الوثائق تظهر أن بعض السوريين طلبوا من الإنجليز والفرنسيين مساعدتهم وتخليصهم من العثمانيين. وأثار ذلك غضب جمال باشا القاتل الذي كان والي الشام في ذلك الوقت. وأصدر مرسوماً بتنفيذ حكم الإعدام على مواطني سوريا ولبنان. ثم تم إعدامهم على دفعتين، الأولى عام 1915 في شهر أغسطس، والثانية في 6 مايو 1916. وهذا هو سبب تسمية الساحة التي تم إعدامهم فيها بساحة الشهداء واعتبارها وطنية اليوم. العيد والاحتفال به.

تفاصيل قصة جمال باشا القاتل مع شهداء سوريا

وكما علمنا سابقاً فإن بداية يوم الشهداء في سوريا جاءت نتيجة لما حدث عام 1915 على يد جمال باشا الحشاش. وتفصيلاً، كان جمال قائداً للجيش التركي الذي كان هدفه احتلال مصر بعد عبور قناة السويس. سميت هذه الحرب أيضًا بحرب سفربرلك، لكن ما حدث للجيش التركي كان مفاجئًا. وصل إلى ما بعد قناة السويس وكان منهكًا جدًا من عبور صحراء سيناء. وقد سهّل ذلك على القوات البريطانية الموجودة هناك تعقبهم. الأمر الذي أدى في النهاية إلى فشل الهجوم التركي على مصر وتكبدهم خسائر فادحة.

وبعد عودة جمال باشا القاتل الذي اعتبره مسؤولا عما حدث للجيش، أصبح شخصا عصبيا وعصبيا. ولهذا السبب بدأ ينتقم من العرب ومن القادة العرب، ويحملهم مسؤولية خسارته. وذلك من خلال استبدال كتائب الجيش العربي بأخرى تركية، وإرسال الضباط العرب إلى المناطق النائية بعد تسريحهم من مناصبهم. كما شن حملة اعتقالات طالت زعماء ومفكرين عرب ووطنيين، وبدأ بتعذيبهم والتنكيل بهم ومن ثم إعدامهم.

أما نهاية الشهداء في 6 مايو فقد اتخذ جمال باشا قراراً بإعدامهم أمام إحدى المحاكم في لبنان. وبعد أن وجه إليهم تهماً باطلة، انتهك بذلك كل قيم العدالة المطلوبة في المجال العسكري. رغم محاولات الشريف حسين علي عرقلة القرار. وذلك بإرسال وفود وسلطات تطلب منهم الانسحاب أكثر من مرة. إلا أن الغضب والكراهية سيطر عليه، وتم إعدامه على إثر ذلك في ذلك اليوم الحزين.

نهاية جمال باشا القاتل

وبالفعل بدأت السلطات العثمانية تتلقى أنباء عن سوء سلوك جمال باشا، خاصة بعد الحادثة المروعة التي ارتكبها. ولهذا عزلته وعينت جمال باشا المرسيني مكانه. ومن المعروف أيضاً أن نهاية جمال السفاح كانت على يد أرمني يدعى إسطفان زاجكيان. الذي قتله انتقاماً للعديد من المظلومين، إيذاناً بنهاية رجل أعدم مجموعة من الشهداء في سوريا بقسوة شديدة.

بعض أسماء شهداء 6 مايو

بعض أسماء شهداء 6 مايو

بعد أن ذكرنا كافة تفاصيل وأحداث يوم الشهداء في سوريا ليتمكن الجميع من التعرف عليه. ولا بد من ذكر بعض أسماء الشهداء الذين استشهدوا يوم 6 مايو. الوهم:

في دمشق:

  • شفيق بك، مؤيد العظم.
  • الشيخ عبد الحميد الزهراوي.
  • عمر الجزائري.
  • عبد القادر الجزائري حفيد عمر.
  • شكرا بيك العسلي.
  • عبد الوهاب الانجليزي .
  • رفيق رزق سلوم.
  • رشدي الشمعة.

أما شهداء 6 أيار في بيروت فهم:

  • سعيد فاضل عقل.
  • عمر حمد .
  • عبد الغني العريسي .
  • الشيخ أحمد طبارة.
  • محمد الشنطي اليافعي إمام مسجد النفرة.
  • الفلسطيني توفيق البساط.
  • سيف الدين الخطيب.

وغيرهم الكثير ممن أصبحوا أبطالاً ومنارات يضيئون طريق الأجيال القادمة ويحفزونهم على السير على خطاهم حتى لو وصلوا إلى الشهادة.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى خاتمة مقالنا عن تاريخ يوم الشهداء في سوريا، وحاولنا أن نذكر أهم التفاصيل التي حدثت خلال تلك الفترة والتي أدت إلى اعتبار يوم الشهداء عيداً وطنياً. المناسبة التي مازلنا نحتفل بها. الى الآن. لكن هذا اليوم لم يقتصر على ذكر أسماء شهداء 6 مايو، بل بدأنا بإحياء ذكرى الشهداء الذين استشهدوا بعدهم في سنوات وأحداث مختلفة. وكما نعلم فإن تاريخ سوريا حافل بالحروب والأحداث التي سقط فيها العديد من الأبطال. وهي لا تزال حتى يومنا هذا تقدم أبنائها فداءً من أجل الاستقلال وتحقيق النصر في كافة المعارك.